د. الصاوي يـوسف يكتب: كارثة الفيضان

تتكرر مأساة الخريف سنوياً، وفي موعدٍ ثابت. ومع ذلك يفاجئنا الخريف. ليس السلطات وحدها هي المقصرة، والتي يفاجئها الخريف، بل المواطن نفسه، يُفاجَأُ أيضا بالخريف في كل عام. وتتكرر سنوياً الشكوى من إهمال فتح المجاري والخيران لتصريف مياه الأمطار، ما يتسبب في قفل الطرق وتراكم المياه القذرة وسط الأحياء، فتؤدي لتوالد الذباب والناموس والروائح النتنة. ثم أن رحمة الله تمنُّ علينا دوماً بهذه الشمس الساطعة، التي تجتهد في تجفيف الأرض متى ما توقف هطول الأمطار.
ولكن فيضان هذا العام أمر مختلف. فهو ليس انسداداً للمجاري والخيران في وسط الأحياء بسبب الأمطار، بل هو ارتفاعٌ غيرُ مسبوقٍ في منسوب النيل، بكل أفرعه الأبيض والأزرق والرئيس. وذلك بسبب الأمطار فوق المعدل في الهضبة الإثيوبية، وفي كل مكان. ويظن البعض أن السبب في ذلك هو سد النهضة الإثيوبي، وينسون أن السد يحجز المياه ويتسبب في الحقيقة في خفض المنسوب وليس العكس. ويتوقع منه في السنوات القادمات أن ينظم جريان النهر، كما فعل السد العالي لمصر، فلا يطغى في موسم الفيضان فيدمر الشواطئ وساكنيها، ولا ينحسر في الصيف لدرجة تؤدي إلى توقف محطات تنقية المياه أو توربينات توليد الكهرباء.
إن التعامل الأفضل مع مثل هذه الكوارث، لا يكون بالتباكي والاستغاثة بعد وقوع الفاس على الراس، وفقدان الأنفس والبيوت والثمرات والأموال، بل يكون بالاستعداد المبكر والمستدام، ببناء التروس الدائمة، خاصة في مناطق الخطر المتوقع، أو على الأقل الاستعداد لبناء التروس المؤقتة، بتوفير مطلوباتها. فأسطولٌ من القلابات، ومئاتُ آلاف من الأكياس الجاهزة، وقاعدة بيانات من العاملين في مجال الطوارئ والمتطوعين المدربين، ممن يمكن استدعاؤهم والاستعانة بهم فور اقتراب منسوب النهر من النقطة الحرجة، يمكنُ أن تكونَ وسيلةً سهلةً وسريعة للتعامل مع كارثة الفيضان، ويكون ذلك في كل مكانٍ مهددٍ بالفيضان، ولنا في جزيرة توتي أسوةٌ حسنة، فشبابها يخوضون غمار هذه الملحمة في كل عام تقريباً، خاصة في الأعوام التي يزيد فيها الفيضان عن المعدل المتوسط المعهود. يجب أن تكون لدينا آلية جاهزة للتدخل السريع، في شمال الخرطوم (ود رملي وما جاورها)، وشرقها (مرابيع الشريف وما حولها) وفي بري والكلاكلات والفتيحاب، وفي سنجة، وشندي، وحتى في الشمال الأقصى، تلك المناطق التي فقدت الآن محصولها من البلح الجاهز للحصاد، بسبب غمر الفيضان لأشجار النخيل، وصعود العقارب على النخل مما يجعل حصاده مستحيلا. والبلح هو مصدر دخلهم الرئيس، إن لم يكن الوحيد، في تلك المناطق.
إن واجب المواطن الفرد، والمجموعات السكانية أيضا، أن يستعدوا لمواجهة عوامل البيئة المتغيرة، فكما يركّبون المراوح والمكيفات استعداداً للصيف، ويشترون البطاطين والفنايل استعداداً للشتاء، فإن عليهم أيضاً أن يجهزوا نظاماً لحماية قريتهم أو حيهم من الفيضانات والسيول، وعليهم إعداد الخطط، وتجهيز قوائم الشباب المتطوع، واستجلاب الأكياس وأكوام الرمل و التراب. وعلى المواطن أن يردم حوش بيته ليكون أعلي من الشارع، وليس العكس كما نرى حالياً في أغلب المنازل، ووضع ترسٍ بسيط يحيط بالمنزل أو الغرف التي قد تتضرر من وصول الماء إليها. كنا نستغرب في مدينة الأبيض، ونحن نرى منازل الأقباط والشوام، وهي تبني على “قَصةٍ” مرتفعة بنحو متر أو أكثر عن سطح الأرض، حتى جاءت السيول العارمة في أحد الأعوام، ودخلت المنازل التي هي أدني من مستوى الشارع، وانهارت المباني الطينية، وحدثت الكارثة وفُقدت الأرواح والممتلكات، ووقتها عرفنا لماذا أولئك القوم أهل الحضارة والتدبير، لم يتركوا شيئاً للصدفة والأقدار.
أما الحكومة، فهي لا شك مثلها مثل بعض الصحف والقنوات التلفزيونية، تعيش في عالمٍ آخر مختلفٍ تماماً عن عالم المواطن المنكوب بالفيضان والأزمات، وكنا نظنها حكومة ثورة، تختلف عن سابقتها في أنها حكومة مواطن لا حكومة نخبة، ولكن ما أكذب الظن. وصلت الإغاثات من مصر والسعودية والإمارات وقطر، ولم يصل رئيسها إلى الكلاكلة!

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!