عاصمة جديدة

 

د. الصاوي يـوسف  يكتب :

السودان بحاجة إلى عاصمة جديدة. لقد أصبحت الخرطوم مدينة مستحيلة، هذا إذا صح أن نطلق عليها وصف مدينة. فهي لا تتمتع بأيٍ من خدمات المدن العصرية، اللهم إلا الزحام وكثرة السكان. لقد نقلت نيجيريا عاصمتها إلى أبوجا عندما أصبحت لاغوس مدينة مستحيلة. وأنشأت البرازيل عاصمة جديدة وسط الصحراء أطلقت عليها إسم “برازيليا” عندما أصبحت ريو دي جانيرو مدينة مستحيلة. وهاهي مصر تنشئ عاصمة إدارية جديدة في الصحراء، لأن القاهرة أصبحت مدينة لا تطاق. واختارت أمريكا منذ نشأتها أن تجعل عاصمتها في مدينة صغيرة ناشئة هي واشنطن، وليس في المدن الكبرى كنيو يورك أو لوس أنجلس.

إن العاصمة بطبيعتها مدينة تضح بحركة الناس الذين يأتون لقضاء أمورهم في مصالح الحكومة ووزاراتها. ولذا فإن وجود ملايين السكان، والأحياء الممتدة عبر ثلاثة مدن تفصل بينها أنهار كما في حالة الخرطوم، ووجود المطار الدولي الوحيد، والميناء الجاف، وعدد كبير من الجامعات والمستشفيات، وتركز كل الصناعات فيها، يجعلها لا تصلح كعاصمة يحج إليها أصحاب الأعمال المرتبطة بالحكومة، ليقضوا تلك الأعمال بسهولة ويسر ويعودوا لولاياتهم. خاصة أن بلادنا لم تطبق الفدرالية الحقة، بحيث تقل الحاجة إلى الحكومة المركزية والخدمات المركزية. ذلك أن خريج جامعة الفاشر، مثلاً، لا يستطيع أن يشتغل في الفاشر نفسها بعد التخرج، إلا إذا حضر إلى الخرطوم لتوثيق شهادته في التعليم العالي. فكل الخدمات ما تزال في قبضة المركز، لم يخفف من تركيزها تمرد المتمردين الشاكين من التهميش، ولا قيام الحكم الاتحادي، ولا صعوبة المواصلات، ولا تطور قطاع الاتصالات بما يمكن من عمل كل شئ عبر الشبكات المتصلة. ولم نستفد من تجارب الدول الاتحادية من قبلنا. فدولة صغيرة مثل هولندا مثلا، تجعل العاصمة في أمستردام إسمياً، حيث مقر الملك، ولكن البرلمان والوزارات توجد في مدينة لاهاي، ورئاسة  الضرائب في مدينة أبلدورن، وإدارة التعليم العالي والقبول وصندوق الطلاب في خروننقن، ورئاسة السكة حديد في أوترخت، وهكذا.

نحن بحاجة إلى إعادة توزيع السكان، وإعادة توزيع الخدمات. ولذا لابد من ترك الخرطوم بحالتها هذه، والهجرة إلى عاصمة جديدة. مدينة صغيرة منظمة، تنشأ لتكون عاصمة إدارية وليس تجمعاً سكانياً مترهلا. ولعلنا ننتهز فرصة تغيير العاصمة، فننظر للسودان كله نظرة جديدة وعادلة، ونجعل العاصمة أقرب إلى سكان الهوامش. فيمكن أن تنشأ العاصمة جوار الدلنج، أو جوار أم روابة، أو جوار بخت الرضا، أو حتى في القرى الواقعة غرب مطار أمدرمان الجديد، وبذا تستفيد من وجودها قريباً من المطار الدولي الجديد، ولا تحتاج لإنشاء مطار آخر خاص بها.

العاصمة هي عنوان البلاد، وعاصمتنا الحالية لا تشرفنا أبدا، فهي تستحق ببساطة جائزة أقذر عواصم الدنيا، وأقلها من حيث سهولة الخدمات، خاصة الطرق والمواصلات وسهولة قضاء الحوائج. ولذا نحتاج لعاصمةٍ يتم تخطيطها بحيث تجعل كل خدمات الحكومة قريبة ويسهل الوصول إليها. وتتميز باتساع الطرق، وتوفر أماكن وقوف السيارات، ووفرة المواصلات العامة من حافلات وقطار ومترو، ووجود مركز خدمي مجاور يفيض بالمطاعم والفنادق وأماكن التسوق الضرورية. ويتم فيها تخطيط شبكات المياه والكهرباء والصرف والمجاري بصورة صحيحة، بدلاً من طريقة “التلتيق” التي تعاني منها الخرطوم، التي نشأت بتخطيط وتقنيات بداية القرن العشرين، ثم تمددت بما يفوق قدرة مركزها الصغير وخدماته البدائية الضعيفة، ولتصبح قيادة الجيش والمطار الدولي والمنطقة الصناعية أحياء داخلية بها.

 

ينبغي ألا تشغل حكومة الثورة نفسها بالقضايا الصغيرة، مثل تعيين فلان مديراً وفلان مستشاراً، فتلك ليست من مهام الثورات، بل مهامها هي قبول التحديات الكبرى،  ومخاطبة القضايا التي تتطلب قراراتٍ ثورية، وتغييرات يبقى أثرها إلى الأبد.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى