نائب رئيس مجلس السيادة يلتقي مدير الإدارة الأفريقية والمكتب التنموي بالخارجية البريطانية والوفد المرافق

الخرطوم : الصيحة

التقى الفريق أول محمد حمدان دقلو، نائب رئيس مجلس السيادة بمكتبه بالقصر الجمهوري ، مدير الإدارة الأفريقية والمكتب التنموي بوزارة الخارجية البريطانية السفير معظم مالك يرافقه المبعوث الخاص للقرن الأفريقي والبحر الأحمر والسفير البريطاني بالخرطوم . وبحث اللقاء عدداً من القضايا والموضوعات المتصلة بالوضع الراهن بالسودان.

 

ورحب نائب رئيس مجلس السيادة خلال اللقاء، بزيارة الوفد البريطاني للسودان، وعبّر عن تقديره للاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة البريطانية لقضايا السودان، واطْلَعَ سيادته الوفد على مُجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية، مؤكداً أن السودان يعمل جاهداً للاستفادة من موارده للخروج من الأزمة الراهنة.

وفيما يتصل بالأزمة السياسية، أكد الفريق أول دقلو، أن المخرج يكمن في حوار يؤدي الى توافق جميع المكونات بالبلاد، مشيراً الى أن الحكومة السودانية تقدر عالياً جهود بعثة “يونيتامس” كمسهل لحل الأزمة، الذي يجب أن يكون سودانياً وبتوافق الجميع.

 

من جانبه، أكد مدير الإدارة الأفريقية بالخارجية البريطانية السفير معظم مالك، أن بلاده تدعم جهود التحول والعودة إلى المسار الديمقراطي، مشيراً إلى أهمية استمرار خطوات بناء الثقة بين الأطراف بما يسهل عملية الحوار، مبيناً أن زيارته للسودان تأتي في إطار الجهود المبذولة لطي الأزمة الراهنة من خلال الاستماع لكل الأطراف.

**

دقلو: مصر تدعم التوافق بين السودانيين

 

بحث الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة، مع وفد مصري برئاسة مدير المخابرات العامة المصرية عباس كامل، مسار العلاقات السودانية المصرية الى جانب تطورات الأوضاع في السودان، وقضايا الأمن وسد النهضة.

وناقش اللقاء الذي عُقد بمطار القاهرة أثناء عبور طائرة نائب رئيس مجلس السيادة في طريقها من روسيا إلى البلاد، القضايا السودانية والحوار والتوافق بين أبناء السودان، وإعلاء صوت الحكمة والعقل.

وامتدح دقلو، مواقف الحكومة المصرية الداعمة لاستقرار الشعب السوداني لجهة أن البلدين تربطهما مصالح استراتيجية مشتركة، وأكد ان الجانب المصري أظهر اهتماماً متعاظماً بالأوضاع في السودان الى جانب اهتمامه بتطوير العلاقات الأخوية بين البلدين، فضلاً عن التعاون والتنسيق في القضايا كافة.

وأعلن دقلو أن الطرفين بحثا قضايا مياه النيل الأبيض والتعاون مع دولة جنوب السودان بشأن التعاون حول قناة جونقلي.

وأكد نائب رئيس مجلس السيادة، أن مصر لا تدعم المكون العسكري أو المدني في السودان، موضحاً أنها تدعم استقرار الشعب السوداني وحل قضاياه سودانياً، ولفت دقلو أنّ وفداً مصرياً زار السودان الشهر الماضي والتقى الأطراف السودانية مدنيين وعسكريين، لدعم التوافق بين السودانيين.

*

قائد الدعم السريع بشمال دارفور: قواتنا لن يهدأ لها بالٌ حتى ينعم المواطن بالطمأنينة والسلام

وقف قائد قوات الدعم السريع قطاع شمال دارفور العميد/ جدو حمدان “أبو نشوك” على جاهزية قوات المجموعة الرابعة والخامسة المنتشرة بالمحليات الغربية لولاية شمال دارفور.

 

وأشاد “أبو نشوك” بالصبر والضبط والربط الذي تحلت به القوات طيلة الأشهر الماضية في الصحاري والوديان من أجل حماية أمن واستقرار المواطنين في ظل أجواء البرد القارس بتلك المناطق.

وقال سيادته إن قواته لن يهدأ لها بالٌ حتى ينعم المواطن بالطمأنينة والسلام، داعياً المواطنين الى التعاون والتنسيق مع القوات للقضاء على كافة اشكال التفلت وحسم الظواهر السالبة بالطرق الرابطة بين الولاية ومحلياته المختلفة، موجهاً قواته بتنفيذ واجبها المنوط بها وعدم الالتفات للشائعات التي وصفها بغير المجدية.

**

مواطنو محلية كاس يشيدون بدور الدعم السريع في رتق النسيج الاجتماعي بالمنطقة

أشاد مواطنو محلية كاس بولاية جنوب دارفور بدور قوات الدعم السريع في رتق النسيج الاجتماعي والتعايش السلمي بالمنطقة، وفي لفتة بارعة كرم مواطنو منطقة بُرونقا التابعة لمحلية كاس بولاية جنوب دارفور قوات الدعم السريع تقديراً وعرفاناً لجهودها في تحقيق السلام وحفظ الأمن والاستقرار ورتق النسيج الاجتماعي بين المكونات الاجتماعية بالمنطقة.

 

وأكد ممثل قوات الدعم السريع اللواء/ عبد الله محمد باشا خلال مخاطبته حفل التكريم ان قوات الدعم السريع جزء لا يتجزأ من المواطنين وما قدمته القوات لأهالي المنطقة يعتبر من صميم واجبها تجاه المجتمع وحرصاً منها على أمنه واستقراره.

ومن جهته، نقل اللواء/ بشير آدم عيسى قائد قوات الدعم السريع قطاع جنوب دارفور، تحيات نائب رئيس مجلس السيادة ، قائد قوات الدعم السريع الفريق أول/ محمد حمدان دقلو لأهالي محلية كاس ومنطقة بُرونقا على وجه الخصوص، مؤكداً وقوف قوات الدعم السريع ودعمها لكافة المشروعات الخدمية بالمنطقة.

 

من جانبه، ثمّن العمدة/ عبد الرحمن عبد الكريم الأدوار المجتمعية والإنسانية التي ظلت تضطلع بها قوات الدعم السريع تجاه إنسان المنطقة، بجانب دعم المصالحات والتعايش السلمي وحفظ الأمن والاستقرار ومحاربة الظواهر السالبة بالمناطق المتاخمة لجبل مرة، مؤكداً وقوف أهالي المنطقة جنباً إلى جنب مع قوات الدعم السريع في مساعيها الرامية للبناء والتنمية وترسيخ مبدأ التعايش السلمي.

////////////////////////////////////////////////////

حوار مع قائد ثاني القاعدة العسكرية لقوات الدعم السريع (الشفر ليت) المقدم السيد عثمان أبكر آدم

حوار: صلاح كنجير

 

حدثنا عن قواتكم المرابطة بالحدود “السودانية الليبية المصرية”

 

هي قوة تتبع لقوات الدعم السريع درع الصحراء مدربة تدريبا ممتازا، لديها القدرة العالية في التصدي للجريمة العابرة للحدود وكافة أنواع الإرهاب.

 

 

ما هي دواعي التواجد العسكري للقوات بهذه المنطقة الصحراوية؟

 

تواجدنا في الشريط الحدودي بين السودان ومصر وليبيا منطقة (الشفر ليت) تعتبر نقطة تمركز استراتيجية في اواسط الصحراء تحدها من الناحية الشمالية الغربية دولة ليبيا ومن الناحية الشمالية الشرقية دولة مصر، كل المعابر المؤدية إلى دول الجوار تحت سيطرتنا وذلك من أجل مجابهة ومكافحة الجريمة العابرة عن طريق الحدود والهجرة غير الشرعية بالإضافة لحماية المواطنين في مناجم التنقيب بالمثلث الحدودي.

 

 

ما هي المخاطر الأمنية التي تُواجهها قواتكم في الصحراء؟

 

المخاطر والتحديات كبيرة  في الصحراء خاصة أثناء التصدي لمكافحة الجريمة، نذكر منها مثل عمليات إطلاق النار على قواتنا من قبل العصابات خلال عمليات التمشيط وأداء الواجب في مكافحة الجريمة العابرة بالحدود.

 

الصعاب والتحديات التي تواجهنا تتمثل في المساحة الجغرافية للصحراء أثناء عمليات التمشيط وذلك مما يجعل القوات تجتهد أكثر من اللازم في ملاحقة العصابات، ورغم تلك الصعاب أفراد القوات تتوفر فيهم الجاهزية للتصدي للجرائم العابرة عن طريق الحدود.

 

 

هل هنالك ضبطيات في خلال تواجدكم بالقاعدة؟

 

نعم هنالك ضبطيات تحدث خلال عمليات التمشيط وآخرها ضبط عدد واحد عربة تندرة تحمل على متنها 30 قطعة سلاح كلاش وعددا كبيرا من الخراطيش وعدد 2 سلاح دوشكا متعطلة وعدد 95 كرتونة سجائر وإنقاذ الكثير من المواطنين، حيث أثناء عملية التهريب يتم معاملتهم معاملة سيئة من قبل العصابات مع عدم تقديم وجبات الطعام ومياه الشرب.

 

 

حدثنا عن المهددات بالحدود

 

 

المهددات بالحدود متعددة تتمثل في تهريب كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والإتجار بالبشر والمخدرات، كالحبوب المخدرة والهيروين وعمليات الترويع للمواطنين بمناطق التعدين التقليدي مثل عمليات السرقة ونهب الممتلكات خصوصاً الطريق العابر بالولاية الشمالية محلية الخناق.

 

 

كم الفترة التي يقضيها الفرد في الصحراء؟

 

 

الأفراد يقضون فترات طويلة في هذه الصحراء ويتم سحبهم تدريجياً حسب الفترة المقررة لهم، وأنشأت القاعدة إنفاذاً لتوجيهات نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو لحماية الحدود من المتربصين والحفاظ على أمن واستقرار الوطن الحبيب.

 

 

ما هو مقدار التنسيق بينكم والأجهزة الأمنية؟

 

نعم يوجد تنسيقٌ مع الأجهزة الأمنية الأخرى ونعمل بتناغم تام في حماية وحراسة الحدود ومكافحة الجرائم المختلفة ونشكرهم على حسن تعاونهم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!