جنوب دارفور.. الأمن بمعسكرات النازحين

نيالا- حسن حامد

أكد والي جنوب دارفور موسى مهدي إسحق اهتمام حكومته بقضايا النازحين بالمعسكرات وتوفير الأمن والاستقرار في قرى العودة الطوعية لتمهيد الأجواء للموسم الزراعي المقبل.

وشهد والي جنوب دارفور التظاهرة الاجتماعية التي أقامتها قوات الدعم السريع قطاع جنوب دارفور بمعسكر دريج للنازحين بنيالا بمناسبة ختان (١٠٠) طفل من أبناء النازحين بدعم من القائد العام النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو.

وحيا موسى مهدى خلال مخاطبته النازحين الجهود الكبيرة التي يقوم بها شيوخ المعسكرات وتواصلهم مع الحكومة لتقديم الخدمات للنازحين الذين أجبرتهم ظروف الحرب على ترك مناطقهم الأصلية والاحتماء بتلك المعسكرات وتابع (نحن ملتزمون بتوفير الأمن بالمعسكر وقرى العودة حتى يكون الجميع مطمئنين للاستعداد للموسم الزراعي مثلما تم من تأمين للموسم الماضي الذي كانت نتائجه مبشرة زادت دخلهم وأسهمت في دعم اقتصاد الولاية).

وأعرب مهدي عن سعادتهم بزيارة معسكر دريج والتواصل مع أهله معلناً تكفل حكومته بختان ثلاثين طفلًا تم تسجيلهم كعدد إضافى للمستهدف ضمن مشروعات الدعم السريع بجانب تبرعه بمبلغ (500 ألف جنيه للأطفال الذين تم ختانهم علاوة على تكفل حكومته بتكاليف زواج جماعي لعـ (100) زيجة من أبناء النازحين بمعسكر دريج).

وحيا موسى مهدي مجهودات الفريق أول محمد حمدان دقلو النائب الأول لرئيس مجلس السيادة وقيادات الدعم السريع في المجالين الأمنيي والاجتماعي.

واستجاب الوالي للمطالب الخدمية التي تقدم بها شيخ مشائخ معسكر دريج وقال إنها حقوق مشروعة وسيجلس مع قيادات المعسكر والجهات ذات الصلة بحكومته للإيفاء بها بجانب وقوفه بنفسه مع مطالب أهل المعسكر الخاصة بمخطط الزيتونة لاستيعاب النازحين بعد الجلوس مع الجهات المختصة.

واختتم الوالي حديثه لأهل المعسكر بدعوتهم للاهتمام بالتعليم الذي يعد المخرج للعديد من المشكلات والقضايا العالقة.

نازحو معسكر دريج يثمنون جهود حكومة الولاية ..

فيما ثمن ممثل شيخ مشايخ معسكر دريج نورالدين حسين جهود الحكومة الرامية لتحسين أوضاع النازحين وتحقيق الأمن بالمعسكرات، مشيداً بالحهود التي بذلتها الأجهزة الأمنية في تأمين الموسم الزراعي الماضي والتي أسهمت في نجاحه منادياً بالمواصلة في ذلك.

وتقدم نور الدين لوالي الولاية بجملة من المطالب الخدمية مطالباً إياه باستئناف العمل في مخطط الزيتونة الذي يعد أحد المناطق المقترحة لاستيعاب النازحين.

من جانبه قال قائد الفرقة 16 مشاه اللواء الركن محمد الأمين حسن، إن القوات المسلحة والدعم السريع همهم الأول أن يكون النازحون مطمئنين ومستقرين متعهداً للنازحين بأن الأجهزة الأمنية ستكون دوماً بالقرب من النازحين في المعسكرات وقرى العودة الطوعية، وتابع: (نتقدم بالشكر لقادة الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو والفريق عبد الرحيم دقلو اللذين يتقدمان الصفوف في النواحي الاجتماعية والمصالحات القبلية).

وبارك اللواء محمد الأمين المشروع الاجتماعي الذي قدمته قوات الدعم السريع قطاع جنوب دارفور بختان أطفال المعسكر، وقال إن قيادة الفرقة ستجلس مع قيادات النازحين بمعسكر دريج لتقديم الخدمات لهم حسب طلبات ورغبات أهل المعسكر، وزاد بأنهم مطمئنون على معسكرات النزوح بالولاية، وقال (لم نسمع أو نرى منهم إلا الخير وهذه بشريات جميلة نرجو أن تحافظوا عليها ونأمل لكم العودة إلى دياركم الأصلية معززين مكرمين تمارسون النشاط الزراعي بأمن وأمان ونؤكد لكم حرصنا على التأمين).

 

من جهته أشار قائد قوات الدعم السريع قطاع دارفور اللواء عصام الدين صالح فضيل، إلى أن مشروع الختان الجماعي للأطفال بمعسكر دريج يعد الثالث من نوعه حيث أقاموا ختاناً قبل شهرين في بلبل دلال عنقرة بمحلية السلام لـ (١٢٥) والأسبوع الماضي لـ (١٥٠) طفل في أم زعيفة بمحلية عد الفرسان، مشيراً إلى أن هنالك خمسة مشاريع ختان أخرى ستنفذ خلال الأسابيع القادمة.

وحيا فضيل أهل المعسكر، وقال إن قواته لها ارتباط وثيق معهم حيث أقاموا من قبل مهرجاناً للتعايش السلمى.

وحول مطلب النازحين بالمدرسة التي تكفلت قوات الدعم السريع بتأسيسها بالمعسكر، قال فضيل إنه سبق وأن اجتمع مع شيوخ المعسكر وطلب منهم تجهيز قطعة الأرض المسجلة بشهادة البحث لتشييد المدرسة وزاد “متى ما توفرت الأرض نحن في أتم الجاهزية للتنفيذ”.

وأكد اللواء فضيل استعدادهم لختان عدد آخر من الأطفال بجانب تبني مشاريع الزواج الجماعي، مشيدًا بجهود القائد الفريق أول محمد حمدان دقلو واستجابته ودعمه ورعايته لكافة المشاريع المجتمعية التي ترفعها قيادة القطاع إليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!