جعفر  باعو يكتب : رسالة في بريد حمدوك

*ترى نظرية محاكاة التقمص الوجداني أن البشر يتوقعون سلوك الآخرين ويفهمونه من خلال تفعيل عمليات عقلية، والتي بدورها ستنتج سلوكًا مشابهًا إذا انتقلت إلى حيز التنفيذ. ويشمل هذا السلوك المتعمد والتعبير عن المشاعر، وفي عالم الصحافة الكثيرون يميلون عبر أدواتهم لهذه النظرية حتى يعكسوا للمواطنين بعضًا من المعاناة التي يمرون بها.

*طيلة مسيرتي الصحفية المتواضعة ظللت أعكس بعضاً من المعاناة لأهلنا في الشرق بريفه البسيط وفي الغرب بسماحة أطرافه النقية والشمال وروعة وبساطة إنسانه وكردفان وبواديها، شاهدنا الكثير من المآسي وعايشنا معاناة أهل البوادي والحضر في ربوع السودان المختلفة.

*ومن أكثر المواد التى سطرتها في فترة عملي بصحيفة الانتباهة كانت معاناة أهلنا في طوكر وصعوبة توفر الخدمات العلاجية لهم وسوء البيئة الصحية في مستشفى كان تستغل عربة الكارو لإسعاف المرضى.

*لم تكن الخدمات الصحية في تلك السنوات الماضية جيدة، وظل أهل الكثير من الولايات يعانون من الخدمة الصحية الجيدة مما جعل بعضهم يقصد الخرطوم لتلقي العلاج، ولم نكن نتصور أن يأتي زمان نشاهد فيه تردي الأوضاع الصحية أكثر مما كان عليه في حكومة الإنقاذ.

*ولكن..خلال هذه الحكومة تأكد لنا أن الإنقاذ اجتهدت لتوفير الخدمات الصحية، وبغض النظر عن ملفات الفساد التي يتشدق بها البعض، فإن ما نراه اليوم من تردٍّ مريع.. انعدام مخيف للخدمات الصحية يجعلنا نضع أيدينا على قلوبنا خوفًا من المستقبل القريب في هذا المجال.

*لكم أن تتخيلوا الكثير من المستشفيات تغلق أبوابها في وجه المرضى فيموتون دون أن يحرك جفن لوزارة الصحة، ولكم أن تتصوروا أن أسرة تحمل روشتة مريضها وتطوف صيدليات العاصمة بحثًا عن علاج أقل ما يمكن أن يقال إنه بسيط جدًا ويجب توفره في أي صيدلية في حي من أحياء الخرطوم.

*ولكم أن تتخيلوا أن البعض يقضي ليله كامًلا في البحث عن مستشفى يجري صور أشعة لمريض في حالة إغماء حتى يجد الطبيب له التشخيص المناسب، ولكم أن تتخيلوا أن صيدلية طوارئ في مستشفى خاص تغلق أبوابها قبل منتصف الليل وإن جاءت حالة مستعجلة فعلى المريض أن يمد حبل الصبر حتى يجد أهله له العلاج في إحدى صيدليات الخرطوم المظلمة.

* هل تخيلتم كل ذلك؟ هل تصورتم حال المريض وهو يتألم وأنت بمالك لا تنجح في إيجاد العلاج له؟ هل تقمص رئيس الوزراء أو وزير الصحة شخصية أن يرى والده أو والدته تتألم من المرض وهو لا يقوى على فعل شيء؟ هل هذه هي الدولة المدنية التي ضحى من أجلها الكثير من شباب السودان؟ هل انصلح حال مستشفيات الخرطوم عما كانت عليه في الإنقاذ؟ هل توفر الدواء بأسعار زهيدة عما كان في السابق؟ الكثير من الأسئلة إجابتها عند البسطاء من أهل هذا الشعب الإجابة عند مرافقي المرضى المحظوظين الذين وجدوا أسرّة يرقدون عليها وغيرهم تصعد روحه الطاهرة وهو في سيارة ابنه أو شقيقه أو عربة أجرة.

*عزيزي حمدوك إن القطاع الصحي ينهار وهو يفقد أبسط المقومات، وهنا لابد أن نرفع القبعة لملائكة الرحمة الذين يعملون في ظروف عصيبة من أجل أن يزرعوا الابتسامة في وجوه أبناء يرون آباءهم يتألمون، ويرسمون الابتسامة في وجوه آباء يذرفون الدمع وهم يرون أبناءهم لا يقوون على الحركة في ظل مستشفيات شحيحة وصيدليات مغلقة وأدوية معدومة.

*إنها رسالة للذين يتصارعون على كراسي الفترة الانتقالية نقول لهم الشعب السوداني يريد توفر الخدمات في الصحة والتعليم وقفة الملاح وبعدها لكم أن تحكموا إلى قيام الساعة، فهذا الشعب لا يريد سوى توفير حياة كريمة تحفظه من كل سوء ولا يريد أن يشارككم الحكم فإما أن تحققوا له ما يريد أو تتركوا الكرسي غير مأسوف عليكم .. وحواء السودان ولادة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!