الانفلات الأمني بالخرطوم.. علامات استفهام؟؟!

 

مستشار البرهان: سنرفع قضية الاختطاف والنهب بالقرب من القصر فوراً للجنة العربات

مصدر أمني: القضية تحتاج لمراجعة الخطط الأمنية

الناطق السابق للقوات المسلحة: هناك مجموعات إجرامية تستغل الظروف الاقتصادية

مصدر بشرطة الخرطوم يقر بارتفاع معدلات الجريمة في الولاية رغم (البرق الخاطف)

دراسة بحثية تكشف ارتفاع الجريمة في مناطق الهشاشة الأمنية وأطراف العاصمة   

 

تقرير- صلاح مختار

حادثة الصحفي محمد جادين، الذي تعرّض للاختطاف والإرهاب والنهب أمس الأول، ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، ما لم تضع الدولة نصب عينها لقضية الأمن المنفلت بولاية الخرطوم والآليات التي يستخدمها المجرمون في تنفيذ مُخطّطاتهم. والمصيبة الأكبر أن الحادثة وقعت على مَقربة من مقر المجلس السيادي، وعلى بُعد خطواتٍ من مقر الحكومة والمناطق السيادية، فإذا كان الخطر الآن يهدد المواطنين بالقرب من تلك المناطق، فما بالك من الرسميين والدستوريين الذين يجوبون الشارع. ربما لن يسلموا، بما فيهم رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة د. عبد الله حمدوك من الخطر، تلك الحادثة كشفت هشاشة الوضع الأمني عموماً بالبلاد والثغرات التي تحتاج أن تلتفت اليها الحكومة. ولا يعفي الحكومة أنها مشغولة بقضايا الاقتصاد والسياسة بأن مسؤولة عن توفير الأمن لمواطنيها. ولأن الأمن أولوية مقدمة على الإيمان، بالتالي قضية الأمن بولاية الخرطوم باعتبارها أم الولايات، فإنها قضية استراتيجية وخطٌ أحمرٌ ومُؤشِّرٌ خطيرٌ.

قاسم مشترك

الخطر القادم والقاسم المشترك في قضية الاختطاف التي تعرّض لها الصحفي محمد جادين وتعرض لها العديد من الناس، والتي كشف عنها في تقريره بأنه وآخر تم التعرض لهما في ذات الليلة، ولكن القاسم فيها أن الذين قاموا بالاختطاف كانوا يستقلون آلية عسكرية (تاتشر) بدون لوحات، مما يفتح الباب أمام تساؤل عن ماهية تلك العربات التي يستقلها المجرمون؟! وما هي الإجراءات القانونية التي تلي الحكومة فيما يلي تلك العربات؟! المُلاحظ خلال الفترة الأخيرة ازدياد العربات التي تتحرّك بحرية دون لوحات سواء كانت عسكرية أو مدنية!! لقد حكى عدد من المصادر تعرُّض مُواطنين لحوادث مماثلة في مناطق مُتفرِّقة من ولاية الخرطوم، ولعل تلك الحوادث ازدادت في غضون الفترة الماضية، الأمر الذي أدى بالشرطة لأن تشن حملة كُبرى سمّتها (البرق الخاطف) خاصة بعصابات الاختطاف والنهب بالعاصمة الخرطوم!!

البرق الخاطف

كادت الحالة الأمنية أن تعصف باستقرار الخرطوم، مما يضعها ضمن العواصم غير الآمنة، بيد أن الشرطة استدركت خُطُورة الأمر، حيث شكّلت حملة سُميت بـ(البرق الخاطف) خاصّة بولاية الخرطوم. ووجّه المدير العام لقوات الشرطة الفريق أول عز الدين الشيخ، شرطة العاصمة بإطلاق حملات عاصفة على أوكار المُجرمين والنّهّابين، في أعقاب ازدياد كبير في جرائم الاختطاف والنهب في الطرقات العامّة، حتى أصبح الأمر حديثاً يومياً في مجالس المدينة، وصارت الروايات تأتيك من كل شخص عن كيفية اختطاف هاتفه أو حقيبته، وكذلك تفشي السرقات الليلة والنهارية. واستهدفت الحَملات في يومها الأول، منطقة أم درمان الكبرى بمختلف محلياتها وأسواقها وأحيائها، شاركت فيها وحدات شرطة الولاية الجنائية والأمنية والقوات المُساندة من الإدارات العامة والمتخصصة والأجهزة النظامية الأخرى، وأسفر عن توقيف عدد كبيرٍ من المتهمين فاق الألف متهم، وضبطت مئات الدّرّاجات النارية والركشات والتكاتك بدون لوحات، إضافة لضبط أكثر من 300 مركبة غير مرخصة وبدون لوحات، وركّزت الحملة على مُعتادي جرائم الاختطاف والنهب في الطُرقات العامّة، بمحليات أم درمان وكرري وأمبدة، لإزالة الظواهر السالبة بالأسواق والشوارع، ورصد وضبط مُعتادي الإجرام، وضرب أوكار الجريمة وتجفيف منابعها وإنفاذ سيادة حكم القانون والقبض على المتفلتين.

هيبة الدولة

وقطع مدير شرطة الخرطوم الفريق د. ياسر عبد الرحمن فضل المولى، بأن الشرطة ستختطف أفراد عصابات الاختطاف والنهب التي روّعت المُواطنين في الأيام الماضية، وأكد أن حملات (البرق الخاطف) جاءت لاختطاف المُجرمين وكل من تسوّل له نفسه المساس بحقوق المُواطنين وترويعهم بالعاصمة القومية، ودك حصون الإجرام وبسط الأمن والطمأنينة بمُختلف المحليات، وذهب إلى أنّ الشرطة جاءت لتقديم الخدمات الأمنية والجنائية للمواطن وهي في خدمة الشعب، لتتواصل (البرق الخاطف) وتنتظم في كل أحياء وأسواق العاصمة والسكن العشوائي داخل المُخطّطات.

فضل المولى، قال مخاطباً، القوات المُشاركة بساحة الحرية، إن عمليات (البرق الخاطف) بمحليتي بحري وأم درمان نجحت في بسط هيبة الدولة وإنفاذ القانون، وأشار إلى أن (البرق الخاطف) تعمل على غرس الطمأنينة في نفوس المُواطنين، وتُؤكِّد قُدرة شرطة الولاية على جلب الحقوق وحفظ الأرواح والمُمتلكات ولا تهاب المُجرمين.

تحرك سريع

رغم الدور الكبير الذي تقوم به الشرطة، إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه ما هي أسباب استمرار عمليات الاختطاف والنهب بواسطة عربات عسكرية أو مدنية دون لوحات؟؟!! مثلما تعرّض له زميلنا محمد جادين بالقرب من وزارة الخارجية!! الأمر الآخر القضية ليست في الاختطاف وإنما في إجراءات المجرمين في نصب مُخطّطاتهم بالقرب من المناطق الدستورية والتي تُعرف عند الشرطة بأنها المناطق المراقبة بالكاميرات!!

عندما نقلنا الأمر إلى المستشار الصحفي لرئيس المجلس السيادي العميد ركن الطاهر أبو هاجة, وقلنا له إن الحادث وقع بواسطة عربة عسكرية ولكنها لا تحمل علامات مُميّزة، اكتفى فقط بالحديث لـ(الصيحة) بأن الأمر سيرفعه فوراً للجنة العربات التابعة للقوات المسلحة، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة، غير أن البعض لا يراه أمراً عادياً، بحيث أن حوادث الاختطاف بالخرطوم تعددت طرقها وأساليبها وأماكنها، ساعد في ذلك الهشاشة الأمنية التي تمر بها البلاد بالإضافة إلى الضائقة الاقتصادية.

مصدر أمني قال لـ(الصيحة)، إن إبعاد جهاز الأمن والمخابرات عن كثير من أدواره، أثّر في تردي الحالة الأمنية، وأكد أن الأـمن الداخلي مسؤولية الأجهزة الشرطية، بالتالي لا يتدخلون فيما لا يعنيهم، ورأي بصفته الشخصية ازدياد حوادث الاختطاف إلى الحالة الاقتصادية العامة التي تمر بها الدولة، وعدم قدرة الحكومة في تغطية كل المناطق بالعاصمة، مبيناً أن الخرطوم عاصمة مترامية الأطراف، وهناك مناطق طرفية كثيرة فيها هشاشة أمنية تحتاج إلى مراجعة الخُطط تجاهها.

أهداف خطيرة

ويرى الناطق الرسمي السابق للقوات المسلحة العميد ركن الصوارمي خالد سعد، أنّ أيِّ ظَرف أو مُلابسات أو انفلات أمني تُحاول مجموعة استغلالها تحت مسمى معين لإحداث الانفلات الأمني، وقال لـ(الصيحة): سبق أن استغلت مجموعة اسم الدعم السريع في ابتزاز المواطنين والشباب، وقد تكون المجموعة دينية أو سياسية، ورأي أن القضية ليست كلها إجرام، وإنما هناك مجموعات لها أهداف خطرة قد تبدو سياسية أو دينية، مثل التي تدعو إلى محاربة الظواهر غير الدينية أو السياسية التي تناهض التطبيع وبالتالي الانفلات الأمني واردٌ في هذا النحو, وقال: هنالك مجموعات إجرامية يستغلون الظروف الاقتصادية في تنفيذ أهدافها مثل عصابات “النيقروز” التي يعلم أن هنالك من يديرها وترعى مجموعة من الشباب، بالإضافة إلى انتشار المخدرات وسطهم وتستغل تلك العصابات الخطيرة ضعاف النفوس والبسطاء في تشكيل المجموعات الإجرامية.

مرحلة التطبيع

وقال الصوارمي: نحن نحتاج إلى قوات أمنية واعية ومُستنيرة ومُدركة لكل الظروف كي تصل إلى هؤلاء المُجرمين، ولفت إلى أنه في هذه المرحلة الآن، البلاد ستدخل حيزاً سياسياً جديداً بعد قرار التطبيع وهو أمر يختلف عما قبله، ولذلك السياسة السودانية تدخل منعطفاً حاداً يختلف عما قبل مرحلة التطبيع، وهذا المنعطف سيكون له ما بعده بظهور أوجه سياسية واجتماعية وإجرامية ونفعية وسماسرة، وهي مرحلة مختلفة تماماً عما قبل، وعلى الحكومة أن تعمل بوعي مع أجهزتها النظامية والعمل من أجل الوطن من غير محاصصة.

هشاشة أمنية

أقر مصدر من شرطة ولاية الخرطوم بارتفاع مُعدّلات الجريمة بولاية الخرطوم خلال الآونة الأخيرة، وصلت ذروتها إبان جائحة كرونا, وكشف المصدر لـ(الصيحة) عن دراسة علمية أجرتها جهة مُختصة بالشرطة، عن ارتفاع جرائم الاختطاف والنهب بالأسلحة البيضاء في مناطق الهشاشة الأمنية وأطراف العاصمة، وعزت الدراسة ارتفاع معدل الجرائم للضائقة الاقتصادية، بيد أنّ الأمر تطوّر، حيث دخل إلى حيِّز المدن الكبيرة وصار واحدة من المظاهر الخطرة وبأشكال متعددة، ورأت الشرطة بولاية الخرطوم أن تقابل هذا الكم الكبير من الانفلاتات الأمنية بعمليات نوعية أسمتها (البرق الخاطف)، وهي دلالة على السرعة، والخاطف كلمة مشتقة من الخاطفين للحقائب والمُمتلكات عبر المركبات التي لا تحمل لوحات، وانتظمت العمليات في كل المحليات، غير أن الحادث الأخير الذي تعرّض له الصحفي محمد جادين ومُواطنون آخرون يُشير إلى خللٍ كبيرٍ في المنظومة الأمنية ممثلةً في استخدام آليات نظامية واستخدام الأسلحة النارية في عمليات الاختطاف، مروراً عبر شارع وسط الخرطوم وبالقرب من شارع القصر الرئاسي والخارجية، وهي منطقة تُغطِّيها مراقبة من غرفة السيطرة والتحكُّم بالولاية، بالتالي في غضون أيام معدودة ينبغي أن يتم الكشف عن هوية عناصرها والقبض على الجُناة واتّخاذ الإجراءات القانونية ضدهم!!

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!