ياسر زين العابدين المحامي يكتب :  كشف القناع

يستخدمون ورقة الدين… يفعلون…

بسلوك كشف لنا زيف ترويجهم…

الدين مطيتهم للحياة الدنيا…

بعكس ما يأمر وعكس ما ينهي وبغير ما يحض ويمنع…

إنّها الخيانة بكل ما تحمله الكلمة من معان…

غدر ولؤم وسفه في إدارة البشر باسم الدين…

انتهاك لأمانة عرضها الله على السماوات والأرض…

فأبين أن يحملنها وأشفقن منها…

وحملها هؤلاء بظلم وكفر مبين…

رسموا صورة مُشوّهة لما أمر الله به…

بمجانبة الصراط المستقيم…

فعلوا بالشعب…

ما لم يفعله النجار بالخشب والحداد بالحديد…

قالوا ما ليس في قلوبهم بنفاق…

وأصبح تنظيمهم مكشوف الظهر…

مُخترقاً بغرفه المظلمة…

ظهر للملأ نفاقهم وفظاعاتهم…

برغم مكرهم وخداعهم وغدرهم…

انكشف الغطاء وظهر زيفهم…

فمن يخون عهد رفقائه يفعل مع الآخرين…

والفعل هذا ضد الدين…

الخيانة تجري مجرى الدم بعروقهم…

فعلوها مع شيخهم الترابي…

لا يرعوون بفعلها مع المقربين ومع الآخرين…

رؤيتهم لا تحتاج لمجهر…

ليذهب الكل وليبقوا ليحكموا أرضاً بلا شعب…

التضحية بثلث الشعب لأجل بقائهم مبتغاهم…

يجوز الصعود عبر الدماء والأشلاء…

هو طبعهم وتفكيرهم ومنهجهم…

لم يكن الدين همّهم إنما عرض الحياة الزائل…

فتنتهم فتعلقوا بأستارها…

وبزمان سطوتهم…

ارتكبوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن…

أحدهم زنا برابعة نهار شهر رمضان فبرّأته المحكمة…

آخر اعتدى على المال العام فشهد له وزير ماليتهم زوراً فبرّأوه…

أُدين أحد شيوخهم باغتصاب فتاة…

فأسقط الطاغية عقوبته…

واقع المدير ساعيته بسنجة واختفى البلاغ شمار في مرقة…

ببيوت الأشباح ارتكبوا الفظائع دون وازع والقصص تترى…

قالوها قبل سقوطهم…

لن نقاتل من أجل الشريعة ولا نمانع في رئاسة غير المسلم…

الدين مطيتهم للحياة ببهرجها…

فما له قد عملوا… عملوا لدنياهم بالطول والعرض…

فبهرتهم وانبهروا بها…

سبحوا ببحر الظلام والفساد والرذيلة..

بذات الورقة يعودون من باب موارب ونحن نائمون…

وبعدة أوجه لأننا غافلون نتعارك في كراسي السلطة المنتنة…

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!