يملك قابلية أن يصدر أغنياته للعالم الخارجي .. محمد الجزار.. البحث عن جغرافيا أخرى!!

 

(دو)

بعد كل هذه الخطوات التي خطاها الجزار وتجاوز مربع العادية يتبقى الأهم في كيفية الحفاظ على مكتسبات المرحلة والدخول بالتجربة لعوالم جديدة تلامس جغرافيا أخري غير جغرافيتنا ..فهو يملك قابلية أن يصدر أغنياته للعالم الخارجي ويمكن أن يكون سفيراً للأغنية السودانية.. صحيح أن طريقة الجزار الغنائية تجد لغطاً كبيراً وتفاوتت درجات قبولها .. ولكن يبقي الأهم أنه أحدث حراكاً وفتح الكثير من الأسئلة حول أسلوبه الغنائي ونمط التأليفي الموسيقي لأغنياته وطريقة إستخدامه لوظائف الموسيقي من هارموني و(كاونتر بوينت) والزخارف والحليات .. فهو يتقن إستخدامها وتوظيفها بطريقة فيها الكثير من المهارة والبراعة.

(ري)

محمد فيصل الجزار.. تجربة بتقديري لم تزل في طور التكوين وإن بدأت تظهر ملامحها كتجربة كاملة الدسم فيها قدر كبير من الإضافات.. ولعله الفنان الشاب الوحيد الذي اختط لنفسه نهج موسيقي فيه الكثير من الصرامة والتجديد.. لذلك يبقى الحكم عليه سابقاً لأوانه وفيه الكثير من التعجل والظلم كذلك.. ولكن الملامح الأولي تقول بأننا أمام فنان جديد في كل تفاصيله.. فنان نحتاجه لأن يكون باعثاً للتراث الموسيقي السوداني الكبير الذي يحتاج لنفض الغبار عنه.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى