صلاح صديق بشير يكتب : تزامن الأحداث

تزامناً مع ذكرى ثورة ديسمبر المجيدة تم الإعلان الرسمي عن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي هذا الخبر منذ الساعات الأولى من صباح الإثنين 14 ديسمبر 2020م، حيث أبدى المواطن  تفاؤله بهذه الخطوة الجيدة التي اتخذتها الإدارة الأمريكية  والتي ستساهم بشكل كبير في حل بعض المشكلات الاقتصادية التي يعاني منها السودان في الفترة الأخيرة ومن الممكن أن تنعش هذه الخطوة الاقتصاد السوداني، ويرى بعض الخبراء في المجال الاقتصادي أن هذه الخطوة سوف تشكل لبنة جيدة لبناء علاقات اقتصادية مع الدول أخرى وجلب المستثمرين، فالسودان مليء بالموارد فقط يحتاج الى مستثمرين ورساميل لإدارة هذه الموارد الضخمة التي ظل النظام السابق متمسكاً بها لحسابه الشخصي طوال الثلاثين عاماً، وهنا ندعو المسؤولين لتهيئة الأوضاع لكل الشركات المستثمرة حتى يسهل لها الوصول الى البلاد. وبهذه الزاوية أتقدم بالتهنئة للمواطن السوداني بذكرى ثورة ديسمبر المجيدة التي أتت تزامناً مع رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وندعو كل الجهات التي تهتم بجانب الاستثمار أن تقدم رؤاها على المواطن والوقوف مع حكومة الفترة الانتقالية التي جاءت من ثورة ديسمبر المجيدة إذا توحدت الأهداف والمقاصد فلن يقف أمامنا أي حاجز يمنع بناء الوطن والخروج به إلى بر الأمان، وندعو الإعلام بأن يكون حاضرًا وشاهدًا على كل صغيرة وكبيرة.

وفي الخاتمة، أكتب إليكم من منكم  يحلم أن يعم الخير الوطن،  من منكم يحلم أن يعم الأمن والاستقرار الوطن، من منكم يحلم بوقف الصراعات وعودة النازحين الى قراهم وإعمارها، من منكم يحلم بأن يدخل الوطن مرحلة البناء والإعمار، من منكم يحلم أن لا يظلم أحد؟

هذه أبسط أحلام ومن الممكن أن تتحقق إذا صوبنا الأخطاء التي اقترفها النظام السابق.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى