لواء شرطة (م) بشير علي محمد بخيت يكتب :قوات الاحتياطي المركزي.. لماذا أُنشِئتْ؟ وكيف أُسِّسَتْ؟  (2)

وللحقيقة والتاريخ, وبما أن العلاقات بين مصر والسودان في عهد “نميري – السادات” كانت في قمة عهدها الذهبي “التكامل بين البلدين” وفي أعقاب زيارة قائد الأمن المركزي المصري للسودان فقد تم  إرسال “فصيل” من قوات الاحتياطي المركزي “معلمين” بقيادة ضابط “للأمن المركزي” المصري للتدريب على برامج التدريب العسكري الخاصة به.. ونقل تجربته الميدانية في هذا المجال.. وقد تم ذلك بالفعل بعد عودة الفصيل من مصر وإجراء بعض التعديل على البرامج الميدانية، “ومن هنا” أطلق الفريق عبد اللطيف علي إبراهيم صافرة بداية “خطته” وبرامجه ذات “الأولوية” للتأسيس داخل المعسكر..

الخطة التأسيسية الطموحة

بدأت هذه الخطة بمشروع “المليون طوبة”، بعد أن تم تجهيزها داخل المعسكر بواسطة فرع “البنائين” والاستفادة من الأيدى العاملة الضخمة – أي المستجدين” الموجودين بمدرسة تدريب المستجدين لبناء الآتي:

  1. “عشرين” 20 منزلا مكتمل المنافع “لسكن” كبار ضباط الصف داخل المعسكر “قشلاق الصهريج”.
  2. بناء مخازن المهمات والملبوسات والتعيينات.
  3. بناء مخزن ثانٍ للسلاح والذخيرة..
  4. بناء مكاتب الإدارة..
  5. بناء الجمعية التعاونية و”الفرن”..
  6. بناء مكتب القائد “الجديد” بواسطة وزارة الأشغال “المكتب الحالي”.
  7. بناء المركز الصحي بالقرب من البوابة الرئيسية على شارع جبل أولياء والذي كان يقدم خدماته الطبية لمواطني الدخينات, ام عشر, عمال وموظفي محطة الأقمار الصناعية المجاورة وجميع مستخدمي شارع جبل أولياء.
  8. تأسيس وتجهيز “دروة” الرماية السنوية بمنطقة “جبل الطينة” غربي خزان جبل أولياء والتي تتكون من “12 باباً للرماية” والتي أصبحت لاحقاً “دروة” الرماية السنوية لجميع وحدات وإدارات الشرطة بالخرطوم ولا أدري ما حل بها اليوم.
  9. بناء مسجد الاحتياطي المركزي في الناحية الغربية بالقرب من شارع جبل أولياء بتمويل من متبرع خليجي وقد وفقني الله سبحانه وتعالى أن أبني وأرفع مئذنة المسجد عندما أصبحت قائداً للاحتياطي المركزي.
  10. بناء مقر قطاع الاحتياطي المركزي بالقرب من مباني المغتربين والذي تم “ضمه” لشرطة ولاية الخرطوم بقرار من وزير داخلية أسبق..!!؟
  11. حل مشكلة الوقود المتصاعدة بتخطيط وتشغيل طلمبتي البنزين والجازولين بكامل شروطهما الفنية تحت إشراف مهندس من شركة “شل”..
  12. تأسيس وتشجير وزراعة الاحتياطي المركزي.
  13. حجز مساحات واسعة من الأرض حرم “ضمن المعسكر” من الناحيتين الشرقية والشمالية وهذه الأخيرة أقام عليها الأخ الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين سعد مدير عام قوات الشرطة الأسبق أقام عليها “قشلاق شرطة” ضخم يتكون من مئات المنازل الحديثة.. التي تم توزيعها على المستحقين من “ضباط الصف” التابعين للاحتياطي المركزي وإدارات الشرطة المختلفة بالخرطوم وهذا الموقع لا يضاهيه موقع شرطي آخر غير “أبراج الحسين” الشرطية “العملاقة” بمنطقة شمبات بالخرطوم بحري!! لله دره الأخ هاشم عثمان الحسين، فقد قدم للشرطة السودانية إنجازاً تاريخياً غير مسبوق في مجال المنشآت والعقارات الشرطية العملاقة التي انتشرت في مختلف أنحاء الخرطوم تتحدث عن نفسها..!
  14. وكان مسك ختام إنجازات الراحل المقيم الفريق شرطة عبد اللطيف علي إبراهيم مبنى فصيلة الفرسان التي تم توفير “خيولها” من نيالا والتي كان فرسانها يوفرون الأمن والاستقرار “ليلاً” في المواطن السكنية المتاخمة للاحتياطي المركزي..

هذا ما كان من أمر أبرز “البنى التحتية” التي تم تنفيذها خلال “السنوات العشر” في عهد القائد القامة السامقة عبد اللطيف علي إبراهيم الذي ارتبط اسمه بالاحتياطي المركزي تماماً كما ارتبط الاحتياطي المركزي “باسمه”.. وكان مصدر “تمويل” هذه المشاريع مجتمعة هو كتاب “الميزانية السنوية” الذي تصدره وزارة المالية بفصوله “المنضبطة” التي لا تعرف “التجنيب” أو حاضنة الفساد الإداري والمالي الذي ضرب وأصاب السودان في مقتل ودمار خلال العقود الماضية.. وها نحن اليوم نجني حصاده “المر البشع” المتمثل في “صفوف” الوقود ومشتقاته وصفوف “الرغيف” وزن الريشة التجاري الذي لا يسمن ولا يغني من جوع!! ولا يحصل عليه إلا كل ذي حظ عظيم!! نعم.. هذا ما آل اليه أمر السودان اليوم. السودان الذي كان في “الماضي البعيد” “حتى الطير يجيه جعان.. ومن أطراف تقيه شبع”..!!

وبانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من خطة وبرنامج التأسيس اقيم “العيد الأول” للاحتياطي المركزي داخل موقعه في نهاية السبعينات, ورغم أنه أدى الغرض المطلوب منه.. إلا أنه كان في الحقيقة بمثابة “تمرين” للعيد “الثاني” للاحتياطي المركزي الذي تم الإعداد له مبكراً وبعناية وتخطيط جيد.. وجرت فعالياته داخل “استاد الخرطوم” في أوائل الثمانينات ونجح “إعلام الشرطة” المرئي والمسموع في حشد أعداد ضخمة من المواطنين الذين وعدهم “بمفاجأة” من العيار الثقيل تقدمها لهم قوات الاحتياطي المركزي..

وكان الغرض والهدف من “العيد الثاني” هو تقديم هذا “المارد” الشرطي الجديد الاحتياطي المركزي لكبار المسئولين والمواطنين, ليشاهدوا أداء هذه القوات الاستثنائية القومية الاستراتيجية المتمركزة في الخرطوم!! وقد نفذت قوة الفرقة التخصصية “الثالثة” نفذت الفقرات العسكرية العديدة على أرض الاستاد بأسلوب ومستوى أدهش الحاضرين وعلى رأسهم رئيس الجمهورية نميري رحمه الله، ووزير الداخلية المصري وقائد الأمن المركزي المصري وهيئة أركان القوات المسلحة.. وبالإضافة إلى العرض العسكري على الأرض قدمت “مروحية الشرطة” يقودها ضابط شرطة طيار من ضمن ضباط الشرطة الذين ابتعثتهم رئاسة الشرطة للتدريب على الطيران في “كندا” قدمت عروضاً جوية نالت إعجاب الحاضرين. وقد أسس أولئك الضباط الطيارون الرواد جناح طيران الشرطة في عهد وزير الداخلية الأسبق المرحوم الرائد فاروق عثمان حمد الله.. طيب الله ثراه.

لقد أحدث العيد الثاني للاحتياطي المركزي صدمة ومفاجأة غير متوقعة من قادة مايو العسكريين لدرجة أن الرجل الثاني في النظام قد استشاط غضبًا وهو يطلق تصريحات نارية قائلاً “لا يمكن أن نسمح بوجود قوة عسكرية بهذا المستوى.. وهي خارج سيطرة وتحكم القوات المسلحة”..!!

نائب مدير عام قوات الشرطة (الأسبق)

قائد قوات الاحتياطي المركزي (الأسبق)

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!