د. يوسف الخضريكتب : لعبة المصالح ما بين التطبيع والواقع

 

الدولة السودانية من أكثر الدول العربية عداءً للدولة الإسرائيلية قبل التطبيع معها أو ما يسميه رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان (باتفاقية سلام)، إلا أن ذلك العداء يتعلق بالقضية الفلسطينية في إطار المجتمع الإسلامي، ولكن اليوم نرى أن معظم الدول العربية تباعدت عن القضية الفلسطينية من أجل مصالحها، وعملت على إقامة علاقات مع إسرائيل.

في الحقيقة كانت إسرائيل محاصرة من قبل الدول العربية والإسلامية ولكنها استطاعت أن تفك تلك العزلة وذلك الحصار وتنفرد بالدول العربية وتحطمها الواحدة تلو الأخرى من أجل الحفاظ على أمنها ومصالحها بالمنطقة بمساندة من الولايات المتحدة التي تعتبر العمود الفقري للسياسة الإسرائيلية حاضراً ومستقبلاً، وذلك بفرض هيبتها وآرائها وحضارتها على الدول. بدأت إسرائيل بمصر حيث وقعت معها اتفاقية كامب ديفيد وبذلك استطاعت إسرائيل قطع الرأس المدبر للأمة العربية والإسلامية، وتلتها بتحطيم العراق وإثارة الكراهية بين إيران ودول الخليج وإشعال الفتن بين الفلسطينيين (حماس وفتح)، ولم تقف الدولة الإسرائيلية، بل مضت بعيداً في عدائها وتنفيذ مخططاتها بدعم انفصال جنوب السودان ومساعدة الحركات المسلحة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان واعتمادها على النشطاء وتحطيمهم بعد الوصول إلى أهدافها الحقيقية والتي تكمن في تفكيك معظم الدول العربية وإبعادها عن القضية الفلسطينية، فأصبحت هذه الدول فريسة للإبتزاز الأمريكي ـــ الإسرائيلي، والملاحظ أن إسرائيل لديها اتصالات من أجل التحالف مع بعض الدول منذ زمن بعيد. ففي عام 1958م أرسل ديفيد بن جوريون رئيس وزراء إسرائيل رسالة إلى الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور يخطره فيها بأننا أقمنا علاقات ثقة مشتركة وصداقة مع رئيس وزراء السودان عبد الله خليل ومع إيران وأثيوبيا وتركيا، ومعلوم بأن إسرائيل تخطط بمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية منذ سبعين عاماً للاستيلاء والهيمنة على كل الدول التي تعتبرها مهددة لأمنها واستقرارها. فالمعاهدات التي عقدتها إسرائيل مع مصر والأردن لتأمين حدودها هي معاهدات إستراتيجية في المقام الأول تضمن لإسرائيل انتقال الحرب بعيداً عن حدودها، يعتبر السودان العمق الإستراتيجي للدول العربية، وهي من أكبر الدول الأفريقية من حيث الامتداد الجغرافي والتعداد السكاني وتمثل عائقاً لامتداد العلاقات الإسرائيلية في وسط وجنوب وغرب أفريقيا، إضافةً إلى سيطرتها على مساحة واسعة من ساحل البحر الأحمر مما سبّب قلقاً دائماً لإسرائيل، لذا عملت الدولة الصهيونية بكل ما تملك إستراتيجياً ودبلوماسياً واقتصادياً للتطبيع مع السودان ونجحت في ذلك بفضل الضغط الأمريكي عليه، الذي لم يعُد له خيار سوى الوصول لاتفاق سلام مع إسرائيل أو التنهيار اقتصادياً وإشعال الحروب الأهلية وتفكيك الدولة السودانية، ويتضح ذلك جلياً في زيارة وزير الخارجية الأمريكية إلى السودان حيث جاء في جريدة الشرق الأوسط العدد (45/152) بتاريخ 24/8/2020م وذلك قبل زيارته للسودان بيوم واحد عبّر بعض السودانيين عن خوفهم من أن يشترط بومبيو على السودان تطبيق علاقته مع إسرائيل مقابل حذف اسمه من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، وحقيقةً لقد انقلبت الخرطوم على ماضيها الناصع وموقفها المشرف تجاه القضية الفلسطينية في عام 1967م من اللاءات الثلاثة “لا سلام ولا اعتراف ولا مفاوضات مع إسرائيل” إلى تطبيع كامل من أجل مصالحها التي لم تتحقق عبر الدول العربية التي لم تقدم شيئاً للسودان رغم امتلاكهم أكبر حقول نفط في العالم.

السودان قاتَل بالوكالة نيابةً عن العرب الذين لم يقدموا للسودان سوى السخرية من المواطن السوداني ودمغه بالعبودية قبل وبعد تطبيق علاقاتها مع إسرائيل بالرغم من أنهم لهم السبق في التطبيع مع الدولة الإسرائيلية، وكل مصالحهم تأتي إليهم من إسرائيل، فالفلسطينيون معظهم يعملون في إسرائيل ويتعالجون في مستشفياتها وهم يعملون عملاء لإسرائيل ضد بلدهم. ورغم كل ذلك هنالك تباين وإختلافات وانقسام بين السودانيين بين مؤيد ومعارض للتطبيع مع إسرائيل، حيث يرى البعض أنها خيانة للقضية الفلسطينية، ويرى البعض الآخر أن مصلحة الدولة السودانية لا ترتبط بالقضية الفلسطينية، وإنما هي مصالح بين الدول يتحقق من خلالها تبادل المصالح والمنافع الاقتصادية في المقام الأول، ورغم هذه الاختلاف الواقع يؤكد أن كل الدول التي لها علاقات مع إسرائيل لم تتقدم اقتصادياً، فالعلاقة السودانية الإسرائيلية إذا لم يستثمرها السودان بطريقة جيدة تصبح بدون فائدة ولن يتم ذلك إلا بالإصلاح السياسي الكامل من الداخل والاعتماد على تنمية مواردها وفق خطط إستراتيجية متوازنة والاستفادة من كل المنح الخارجية، إضافةً إلى أنه لابد أن تكون أمريكا وإسرائيل صادقتين في تعهداتهما ومساعدة السودان في ترسيخ الديمقراطية وتحسين الأمن الغذائي واستغلال إمكانياته في محاربة الإرهاب والتطرف الديني والالتزام باستعادة حصانة السودان السيادية وربطه بالشركاء الدوليين لتحقيق إعفاء الديون الخارجية.

وأخيراً فالولايات المتحدة الأمريكية رغم علاقاتها الجيدة مع بعض الدول، إلا أن السيطرة الأمنية وفرض حضارتها الغربية وتسخير كل إرادتها لحماية إسرائيل هو الهدف الأول والأخير لها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!