نهر النيل..المياه تحاصر المواطنين

 

 

تقرير: عمر حسين النور

جاء فيضان النيل ونهرعطبرة على غير العادة والان نهرالنيل محاصرة في كل المحليات من ابوحمد شمالا وحتى شندي جنوبا واجهت خطر الفيضان هذا العام بقسوة، فيما طالبت والي نهر النيل د.امنه احمد المكي المنظمات والجهات الخيرية لدعم مجهودات الولاية لدرء اثار الفيضانات بعد الضرر الكبير الذي وقع على الولاية

مشيرة بان هنالك مئات الاسر تفترش الارض وتلتحف السماء تحتاج للدعم العاجل

فيما تفقد المدير التنفيذي لمحلية شندي  ابوسن احمد الاحيمر عدد من القري والمناطق المحاصره من الفيضانات بوحده حجر العسل الاداريه برفقه مدير شرطة الدفاع المدني بالمحلية ولجان المقاومة شملت الزياره مناطق المسيكتاب جنوب وقري السقاي

وقال ابوسن أن الغرض من الزياره الوقوف والاطمئنان علي المناطق والقري المحاصره من للفيضانات وتقديم مواد الايواء وتعهد بمواصلة العمل في  التروس والحمايات لتلك المناطق مع تقديم مواد غذائيه لبعض الاسر الضعيفه والمتاثره مناشدا كافه مواطني المحليه باخذ الحيطه والحذر والابتعاد عن مجاري السيول والفيضانات

فيما اكد مدير شرطة الدفاع المدني بمحلية شندي مقرر غرفة طواري الخريف بالمحلية ان الوضع مستقر ومطمئن بوحدة حجر العسل الاداريه لافتا إلى أن بعض القري تحتاج الي مواد ايواء

واكد ممثل لجان المقاومة بالمحلية تعاونهم وتضامنهم مع مواطني القري المحاصره متعهدا بتوفير مواد الايواء للمناطق المحاصره

كما اشاد مواطني قريه السقاي والمسيكتاب جنوب بدعم محليه شندي وقوفها مع المواطنيين من توفير الشنكارات وعمل الحمايات بتلك المناطق،فيما اعلنت المكي ان خطتهم لمعالجة

مشاكل الفيضان والسيول الذي ظلت تؤرق الولاية كل عام منذ عهود طويلة الشروع في بناء وتشييد قري نموذجية للمناطق المتضررة بعيده عن الخطر

 

واشارت بان هذا هو الحل الجذري لمعالجة هذه المشكلة التي ظلت تؤرق الاهالي والحكومه واضافت بالرغم من التكلفة العالية لتطبيق وتنفيذ قيام القري النموذجية الا ان حكومة الولاية ماضية بقوة في هذا الاتجاه مطالبة بضرورة دعم المركز لهذه الخطوة لتفادي الخسائر الذي تنجم من الوضع الحالي من جراء الفيضانات والسيول كما اشارت لدور المنظمات والجهات الخيرية وعلى راسها ديوان الزكاة في مشاركة الولاية في قيام هذه القري خاصة وان الديوان له برنامج ومشروع المأوى يمكن من خلاله مساعدة الفقراء والضعفاء في بناء وتشييد منازلهم على ان تتكفل الحكومة بتوصيل الخدمات وتشييد المرافق الضرورية بهذه القري

فيما وقف المدير التنفيذي لمحلية الدامر عمر علي محمد خير علي احوال المواطنين بقري سقادي بوحدة الانقاذ الادارية التي تحاصرها مياه فيضانات النيل وتسببها في انهيار ٢٨ منزل كليا ومحاصرة مرافق حيوية ويواجه سكان المنطقة صعوبة  بالغة في التنقل للحصول علي احتياجاتهم الضرورية بجانب نقص في الخبز والغاز والوقود وتعهد خلال زيارته بتوفير الاحتياجيات العاجلة من مواد الايواء والغذاء والخيش ووجهة بتعلية التروس الواقية ومراجعة مناطق الهشاشة بحانب الحصر الدقيق لكل المواطنين المتضررين والمناطق التي تحاصرها مياه الفيضانات واشاد بالجهود التي تبذلها غرفة الطواري بالمحلية ومواطنين المنطقة لدرء الاثار السالبة لفيضان النيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!