شمال كردفان: الإمداد المائي.. حلول مُؤقتة ومُعاناة مستمرة

 

تقرير: معتصم حسن عبد الله    22يناير2022م 

تُعاني ولاية شمال كردفان من مشكلات متجذرة في الإمداد المائي، عانى منها المواطن كثيراً وشكا مر الشكوى جراء ذلك. ورغم الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة الولاية وإدارة المياه للوصول الى حلول في كل عام مع دخول فصل الصيف، إلا ان المشكلة تتطلب مضاعفة الجهود حتى لا يتعرض المواطن لمعاناة أكثر في سبيل البحث عن مياه الشرب.

مكاسب محدودة

أكد المهندس محمد نور استشاري مدير مياه الولاية أنه قام بزيارة للمركز لبحث حلول لأزمة المياه بالولاية، مؤكدا أن هناك مكاسب لزيارة الخرطوم مؤخرا في معالجة الإمداد المائي لمدينة الأبيض والمحليات، وقال لـ(الصيحة) تم التصديق بمواد توصيلات وصيانة الشبكة بمختلف الأقطار والمقاسات، فضلاً عن اتفاق مع منظمة قطر الخيرية باستلام ماكينة حفر الآبار حتى يستمر العمل في حفر الآبار بمدينة الأبيض، مبيناً أن الإجراءات اكتملت وباتت جاهزة لتنفيذ العمل، ورأى انه بخصوص كهرباء بربر تم الاتفاق مع شركة قولون والشركة العربية للاستثمار بتقديم عروض تركيب وتوريد طاقة شمسية لمجمع حفائر بربر خلال  الأيام القليلة القادمة، بجانب تركيب مركز تحكُّم لمتابعة تشغيل المياه من المصادر الشمالية والجنوبية داخل المدينة بالإضافة لمراقبة التخريب أثناء عمليات ضخ المياه بموقع عرفات الذي  اكتملت الدراسة فيه وسوف يتم التنفيذ قريبا. وأضاف نور تم التصديق على 30 طلمبة غاطسة للمصادر الشمالية يتم استلام 15 والمتبقي بعد الميزانية الجديدة  من وزارة المالية الاتحادية بجانب طلمبات الطرد المركزي المختلفة وصيانة أعمدة بلوفة محطة بنو مقاس 18 بوصة، مؤكدا أن العمل جار في تعديل كهرباء العين وبقرة إلى كيبل هوائي من 70 ملم إلى 185 ملم لتشغيل الطلمبات الجديدة للمحطة  بجانب تحويل مولد أخر إلى بقرة للحفائر لتغطية العجز المائي لضمان انسياب المياه.

مجهودات كبيرة

إلى ذلك، اشار والي شمال كردفان المكلف فضل الله محمد علي التوم الى مجهودات سابقة تمت مشكلة العطش، وقال انها المجهودات مازالت متواصلة في المصادر الشمالية والجنوبية، مُبيِّناً لارتفاع التكلفة التي قال انها كبيرة، وقال إن المساعي مستمرة لتفادي المشكلة وإيجاد الحلول لتوفير الإمداد المائي بالمدن والأرياف، وأشار الوالي إلى تعهد الحكومة الاتحادية بتوفير (30) طلمبة من شأنها أن تعطي نسبة 50% من حاجة مدينة الأبيض.

وفي ذات السياق، أبان الوالي أن هنالك أعمالا جارية في مجال المياه بعضها اكتمل وأخرى يُجرى العمل فيها، وأخرى في الانتظار، بجانب تركيب الصهاريج وصيانة المضخات وحفر الآبار من أجل توفير المياه.

مواجهة الصيف

ومن جهته، نوه الاستشاري مهندس محمد نور أن كل تلك المجهودات التي تمت في قطاع المياه كانت بفضل حكومة الولاية ممثلة في الوالي والإدارة العامة للمالية وإدارة التخطيط التنموي وإدارة المياه والعاملين في المياه بالولاية وجهود المهندسين والعاملين بهيئة مياه الشرب وكل الجهات ذات الصلة والأجهزة النظامية، وأكد أن الجهود مبذوله لتوفير المياه للمواطن بالمُدن والمحليات لمقابلة فصل الصيف القادم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!