ثورة اليأس

 

د. الصاوي يـوسف يكتب :

الثورة في الأصل فعل إيجابي، هدفه التغيير إلى الأفضل، وإصلاح الوضع الفاسد.  تخيل أن عندك منزلاً قديماً متهالكاً من الجالوص والأخشاب المهترئة والحديد الذي أنهكه الصدأ والتآكل، وقررت أن تقوم بثورة لتبني بيتاً جديداً جميلاً واسعاً ويحتوي على كل المطلوبات العصرية للمنزل. إن أول ما تفعله هو وضع التصميم والخارطة للمنزل الجديد المرغوب. ثم تحضير مواد البناء من طوب وأسمنت وسيخ، ومواد الكهرباء والسباكة والتشطيب النهائي. ثم تقوم بهدم المباني القديمة وإزالة الأنقاض لتشرع فوراً في تنفيذ البناء الجديد.

في السودان نحن نفكر في الثورات بشكل مختلف ومعكوس. فالثورة عندنا غضب عارم على المبنى القديم المتهالك، وحشدٌ لكل قدراتنا ومواردنا لتهديم ذلك البناء الكريه! ثم نستمر يومياً في ذلك التكسير، بغضبٍ وعنفٍ وإفراغ للجهد كله، نستمر ونستمر ونستمر، ونهدم ونهدم، ونطالب بالمزيد من الهدم، وكل مقاول نستأجره، نطلب منه أن يزيل آثار البناء القديم ويواصل الهدم. وهذا هو كل شئ.

ليس لدينا خطة ولا تصور ولا خارطة للمنزل الذي نريده،  وليس لدينا أي تصور عن المواد المطلوبة للبناء، دعك عن تحضيرها وشرائها وتسليمها لمقاول البناء، وليس لدينا مقاول للبناء أصلا.

رفع بعض الشباب شعار “ح نبنيهو” ولكنه كان شعاراً خافت الصوت، شكلياً، ضعيفاً ومعزولا. لم يكن لديهم أدنى خطة للبناء، ولم يكن لديهم الآليات المنظمة لذلك، لا خارطة طريق، ولا دراسةً تفصل ما هو مطلوب وكيف يمكن توفيره، ولا تحديداً لمن يبني وماذا يبني، ولا تقديراً للتكاليف، والجدول الزمني اللازم لإنجاز البناء، لقد كان، ككل شعارات وهتافات السودان، مجرد كلام والسلام، نكتبه على لافتات القماش، وكتبته شركات الهاتف على شاشات الهواتف، ونسينا أمره، وانغمسنا في المهمة الأكبر والوحيدة التي نعرفها: الهدم، ثم الهدم، ثم المطالبة بالمزيد من الهدم.

الثورة في الأصل فعل إيجابي. فعل شخص أو شعب قرر أن يأخذ الأمور بيده، ولا ينتظر الآخرين، وأن ينجز ما يريده بيده لا بيد عمرو، وأن يدفع الثمن مهما غلا. أما عندنا فالثورة كانت فعلاً سلبياً تماماً: جلسنا أمام القيادة ننتظر الجيش ليغير لنا النظام، ثم جلسنا أمامها ننتظر العالم والأيام، لتزيل لنا المجلس العسكري وتخلق لنا حكومة مدنية. ثم جلسنا ننتظر الحكومة المدنية لتصلح الاقتصاد، وتوفر الخبز والغاز والوقود والمواصلات والعلاج، وتهدم لنا ما تبقى من البيت القديم، وما زلنا نطالب بالمزيد من الهدم، وننتظر الحكومة لتوفر لنا الوظائف، وتنظف لنا الشوارع، وتحقق لنا السلام، وتضمن لنا استمرار الكهرباء حتى نشحن هواتف الكلام والدردشة، ونستمتع بالنوم تحت التكييف، وتوفر لنا حكاماً ومسؤولين وإداريين وعمالاً ينجزون لنا كل شئ، ونحن إما نيامٌ في بيوتنا، أو معتصمون أمام مكاتبها، نحتج على نقص الرغيف وقطع الكهرباء!

الثورة فعل إيجابي، ولا يستطيعها إلا أولو العزم. هي ليست انتظاراً سلبياً للطعام والخدمات لتنزل علينا من المنح الخارجية ومن الحكومة، وليست دعماً من أمريكا وأوروبا والخليج، وهي ليست هتافاً وشتائماً ومطالبات بالهدم. الثورة هي أن ينظم الشباب أنفسهم للبناء. هي أن يقوموا بنظافة أحيائهم وأسواقهم، هي أن يتغير سلوكهم من الفوضى إلى النظام والانضباط، ومن التسيب إلى الالتزام بالقانون، ومن الهتاف إلى العمل، ومن النوم إلى الحركة والاجتهاد. الثورة هي أن ينشئ الشباب مؤسساتهم الإنتاجية، وأن يتفرغوا للعمل والكسب والمساهمة في اقتصاد البلاد، في الإنتاج والتصدير والاكتفاء، هي أن ينسوا موضوع الهدم، فهذا قد تحقق منذ زمن بعيد، وأن يشرعوا في البناء البديل. هي ترك الكسل الذهني والاستسلام للشعارات التي يمليها الآخرون، وهي استخدام العقل النقدي في التفكير المستقل والبحث عن الإجابات. والثورة هي النظر للأمام وللمستقبل، وليس اجترار الماضي. الثورة جهد فردي، وليس تواكلاً يظن كل واحد فيه أن الآخرين هم المسؤولون عن تحقيق التغيير. والثورة هي مواجهة الحقائق، والخروج من نفق الأوهام المظلم. وهم أن العالم سوف يغدق علينا السمن والعسل، وأن الحكومة هي التي ستحسن حالنا وتحولنا إلى دولة مترفة. وإذا لم يحدث ذلك فهذه إذن ثورة يأسٍ وليست ثورة تغيير ونهضة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى