الانحدار

د. الصاوي يوسف يكتب :

كتب ابن خلدون عن سقوط الدول وخراب العمران وعلامات التدهور الذي يصيب الأمم. ومما قاله أنك إذا رأيت الناس يكثرون من الكلام المضحك في وقت الكوارث فاعلم أن الفقر قد أقبع عليهم، وهم قومٌ بهم غفلةٌ واستعباد ومهانة، كالذي يساق إلى الموت وهو مخمور.
ولا أجد أصدق من هذا الوصف في التعبير عن حالتنا الراهنة. فالانحدار والهبوط إلى الحضيض قد طال كل شئ، ليس فقط الغناء، ومستوى الإدارة، والتشريع، والتعامل بين الناس، وبين الباعة والمشترين، بل طال أيضاً خطابَ النخبةِ ولغتها واهتماماتها ودرجة وعيها وتأهيلها.
فقد صدم الناس الاسبوع الماضي بخطاب غاية في السوقية والهبوط، صادر مِن مَن يحمل رتبةً كبيرةً ولقباً رفيعا. اتضح منه ليس فقط الإزراء بلغة الخطاب، وهو خطاب موجه للنخبة في منتدىً سياسيٍ وعلميٍ رفيع، وإنما اتضح منه أيضاً مدى الهبوط والانحدار الشنيع الذي وصلت إليه حتى الدرجات العملية، والرتب والألقاب، والإبتذال الذي مارسه البعض بحيث فقدت الأشياء معناها، والكلمات مدلولاتها، وفقد الناس المعيار الذي يتحاكمون إليه لقياس الأمور، والبوصلة التي تدلهم على الاتجاهات، والحَكم الذي كانوا يسألونه إذا اختلفوا على شئ، والمرجعيات التي كانت هي من المتفق عليه مبدأً، والقيم التي كانوا يتراضون عليها، وورثوها عن كبارهم.
إن اللغة الشوارعية، لغة الأزقة والحواري، يأنف منها الناس حتى في أزقتهم وحواريهم هذه، وهي إنما سميت بذلك لأن القلة المنبوذة من الرجرجة والغوغاء الذي يستخدمونها، لم يكونوا يستخدمونها إلا في الخفاء، فيما بينهم فقط، ولا يجهرون بها في الساحات العامة، ولا يجرؤون على مخاطبة الآخرين بها، ولا يحلمون أن تصبح يوماً هي اللغة المعتمدة والسائرة. ولكن انحدار الأمم إلى الحضيض إيذاناً بانهيارها وذهاب عمرانها، إنما يبدأ بأن تطردَ العملاتُ الرديئةُ العملاتِ الجيدةَ من السوق، فيسودُ الناسَ جهالُهم وصعاليكُهم، ويتوارى أهل العلم والخبرة ليصعد أهل الفهلوة والإدعاء والجهل، وينحدر الذوق والأدب والأخلاق، ويصبح المعيار هو الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف، ومن يفعل غير ذلك يكن جزاؤه كجزاء الرسل: فقد قالوا عن موسى: إني أخاف أن يبدلَ دينكم أو أن يظهرَ في الأرض الفساد!! وقالوا عن ابراهيم: من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين!!
لقد بلغ الانحدار درجةً، أنك لا تستطيع الآن التمييز بين قول العالم والجاهل، وبين أستاذ الجامعة والصعلوك الشرير، وبين الوزير والمجرم متردد السجون، وبين الفقيه العالم والفاسق الزنديق، فكلهم يتحدثون نفس اللغة، وكلهم يفكرون بنفس المستوى، مستوى الغرائز المبتذلة، والرغبات الرخيصة، والتطلعات الذميمة، والرغبة الخارقة في الهبوط مع التيار إلى أدنى درجات الحضيض. فالهبوط دوماً أسهل من الصعود، فهو مجانيٌّ ومريح، بينما الصعود لا يطيقه إلا ذوو العزم من الرجال، وأُلو النُّهى من الذين يأخذون النفس بالشدة والمران الصارم. فلولا المشقة ساد الناس كلهم، الجود يفقر والإقدام قتّال. والمتمثلون بالقول: أقبل على النفس فاستكمل فضائلها، فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان.
ما يعزي النفس، في آخر النفق، أنه سيأتي زمانٌ يذهب فيه كل هذا الغثاء والزبد جفاءً، ويمكث في الأرض ما ينفع الناس. والله غالبٌ على أمره ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى