القيادي بالحرية والتغيير إبراهيم الأمين حول مُحاولة اغتيال  حمدوك لـ(الصيحة):

 

الحادثة دبّرتها جهة إرهابية، والإنقاذ هي من أدخلت التطرُّف

هناك جهات تسعى لإرباك السودان، ونحن جاهزون لحسمها

حمدوك رمزٌ للثورة والدولة العميقة ما زالت موجودة

مَن قاموا بالجريمة أعداءٌ للسودان ولن تتحقّق أهدافهم

حوار- عوضية سليمان

ونحن نسعى لتمليك القارئ الكريم حقائق المُحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك صبيحة أمس، والوقوف على تداعيات هذه الحادثة النكراء، جلسنا للدكتور إبراهيم الأمين القيادي بصفوف الحرية والتغيير، عضو وفد التفاوُض الحكومي في مفاوضات السلام بجوبا.. تكلّم بلغةٍ غاضبةٍ جداً، تحس فيها بشكل الوجعة التي تنتاب الثوري الغيور، وبالرغم من تحفُّظه في القضية، إلا أنّه أرسل رسائل واضحة لمن يتّهمهم في مُحاولة الاغتيال، بيد أنّه جزم بأنّهم لن ينالوا ما رغبوه من إفشال للثورة التي جاءت من الشعب السوداني، وأردف بأنّ استهداف حمدوك مُدبّر ومُخطّطٌ له، لأنه رمزٌ من رموز الثورة التي يُحاولون إجهاضها.. وبإصرارنا على استنطاقه، أحجم الحديث عن بعض النقاط، بيد أنه وعد بلقاء تفصيلي آخر يشمل جوانب وأساس المُشكلة بعد إجراء التحقيق كما وعد، فمعاً إلى ما قاله الأمين:-

ما تعليقك فيما جرى من مُحاولة لاغتيال رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك؟

إلى الآن معلومة الاغتيال لم تظهر بشكلٍ واضحٍ ولم تكتمل أركانها بعد.

قبل أن يتم تمليك المعلومة للجميع نود معرفة مُلابسات الحادثة وكواليسها؟

لا لا…

لماذا.. التكتُّم على حادثة ظاهرة للعَلن.. وأين الخلل الذي أدّى إلى وقوع  الحادثة ؟

الدولة العميقة ما زالت موجودة في البلد و(مُتحامية) فيه بشكلٍ كبيرٍ جداً، ولكنّكم لا تُريدون تصريحات وكلاماً مثل حديثي، وإنّما تُريدون كلاماً ينفع معكم فقط.
الصحيفة تعمل لتمليك القُرّاء الأفاضل الحقائق بكل حيادية؟

لا لا… معليش.

هناك من يقول إنّ هذه الحادثة تُعتبر الأولى في تاريخ السياسة السودانية؟

نعم هي أول مرّة تحصل في تاريخ السودان، وإن السودان مُجتمعٌ مُتسامحٌ، ولا يُوجد فيه أيِّ عُنفٍ، ولا تُوجد به حوادث، ولكن بعد مجئ حكم الإنقاذ، دخلت فيه الجماعات المُتطرِّفة وامتلكوا جوازات دبلوماسية ومكّنهم من البلد، وارتكبوا جرائم قتلوا فيها عدد من السُّودانيين، سواء كان الخليفي التي حصلت داخل السُّودان، وليس هنالك سُوداني وقتها يُتّهم بالإرهاب، ولا يُوجد سُوداني يرتكب حادثة إرهاب إلا الجماعة التي تمّ تمكينهم من قِبل النظام السابق!!

لكن أن يكون هذا الأمر لدرجة أن تكون هنالك مُحاولة قتل لرئيس وزراء وفي وضح النهار؟

واضحٌ جداً.. وأنا لا أعتقد أنّ هُنالك سُودانياً أصيلاً ومُربياً تربية سُودانية يقوم بجريمة اغتيال بمثل هذه الطريقة وهذه الكيفية مع رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك، إلا إذا كان مُربياً تربية إرهاب ويكون شخصية إرهابية وينتمي إلى جماعات إرهابية.

لماذا قصدوا اغتيال حمدوك؟

لا حديث لي وخلاص انتهينا.

لا… ما خلاص وضح لماذا اغتيال حمدوك؟

حمدوك مقصود تحديداً لكي يجهضوا الثورة ولكي يعيدوا النظام القديم، وذلك من خلال إحداث ربكة للموقف داخل الحكومة.

كيف ولماذا؟

هذا نوعٌ من الحرب ضد الثورة.

هل وراء المُحاولة رسالة أخرى أكثر وضوحاً ولها أغراضٌ ما؟

نعم هي رسالة مُوجّهة لكل حكومة قِوى الحُرية والتّغيير، كما أنّها رسالة مُوجّهة لكلِّ من يُريد تغييراً حقيقياً في البلد، فهذا الفعل مُوجّهٌ لهم وضدهم أيضاً.

هناك من يُشير بأصابع الاتّهام للمُتشدِّدين داخل قِوى الحُرية والتّغيير في هذه الحادثة؟

حديثي لك انتهى ولا أريد أن أخوض أكثر من ذلك.

أكرِّر سؤالي يا دكتور، هل من دور لقِوى الحُرية والتّغيير في حادثة مُحاولة اغتيال حمدوك؟

يجب أن لا يكون هناك تراخ بعد هذه الحادثة المُؤسفة والمُوجعة والمُخجلة.. وفي مِثل هذه المَواقف يجب على المنظومة الحاكمة والجهاز التنفيذي ومجلس السيادة مُحتشداً، أن يكونوا في قِمّة حرصهم مع القضايا المصيرية والمُهمّة، وأن يسعوا بجدية في أمن ومُستقبل السودان.

لم تجيبني يا دكتور؟

ما قلته فيه إجابة لسُؤالك.

إذن هُنالك هشاشةٌ في الحكم الانتقالي الحالي؟

عشان كدا أنا قلت يجب حسم الذين يُريدون تفكك السودان، وأقول لهم (بلُّوا راسكم).

هناك من يتّهم طاقم حراسة رئيس مجلس الوزراء الخاص به بالتراخي، مما أدى إلى وصول المُجرمين لخط سيره واستهداف عربته؟

“أنتِ أصلك عايزة تصلي لهذه النقطة”، ولكن أقول لكِ: أياً كان الوضع، فإنّ الثورة قام بها الشعب السوداني كله وهي ثورة الشعب السوداني، وإن حمدوك يُعتبر رمزاً من رُمُوز الثورة، لذلك هم استهدفوا الرمز.. ولكن المُستهدف الحقيقي الثورة وتصفيتها وإرجاع الناس للحكم الديكتاتوري فقط.

ما هي الأسباب التي أدّت لإفشال المُخطّط الذي قلت إنّه مُدبّرٌ ومُعدٌ من قبل للقتل؟

كل شئ في الدنيا مُعرّض للفشل والنجاح، ولكن هدفهم كان  محدوداً ومشيئة الله أفشلت مُخطّطاتهم وفتحت عيون الناس عليهم.

لماذا حمدوك تحديداً دُون غيره من رُمُوز الانتقالية والثورة؟

الذين قاموا بإنفاذ الجريمة هُم أعداءٌ للسُّودان في المرتبة الأولى، أيّاً كان نوعهم وجنسيتهم، وأقول إنّه لن تتحقّق أهدافهم بإذن الله تعالى.

ما دوركم في الحادثة؟

خلاص ردي واضح.

هناك من يقول إنّ المُحاولة قُصد بها النجاحات التي تحققت خارجياً، وخطوات رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، وإن فحوى الرسالة أن السودان غير مُستقرٍ اقتصادياً وسياسياً وأمنياً؟

المُهم.. مَن قاموا بهذه الجريمة هُم أعداء للسودان ليس إلا، وأنا بصنِّفهم (كدا) وإن شاء الله لن تتحقّق أهدافهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!