الطلابُ السودانيون بـ”ووهان”.. قلقٌ وترقُّب

 

الخرطوم: إبتسام حسن

في خطوة وصفها المراقبون بالتلكؤ، تُتّهم الحكومة السودانية بالبطء الشديد فيما يتعلق بنقل الطلاب السودانيين من ووهان بدولة الصين مركز الوباء المتفشي والمعروف بـ”كورونا” تحوطاً من إصابتهم بالوباء، في وقت أصاب فيه الذعر أسر أولئك الطلاب وبدا صوتهم عالياً، وهم يطالبون بإجلاء أبنائهم من دولة الصين. كما يبدو أن الخطر يزداد يوماً بعد يوم بعد أن وصل الوباء إلى عاصمة الصين بكين.

وأكدت مصادر مطلعة لـ(الصيحة) أن المرض أصبح منتشراً في كل أنحاء الصين، وفي ظل هذه المخاطر، هناك صعوبات تجابه الطائرة التي من المؤمل تنقل الطلاب السودانيين، وأبدت الصين حسن نواياه باكتمال كافة الترتيبات لإجلاء الطلاب فيما تترقب الأسر انتظار إذن هبوط الطائرة بمطار الخرطوم.

صعوبات

وأقر مصدر مطلع في تصريح لـ(الصيحة) بأن هناك مشاكل تجابه الحكومة لنقل الطلاب من أبرزها عدم تجهيز مقر يتم فيه عزل الطلاب، فضلاً عن عدم تجهيز المعينات والترتيبات الطبية من قبل وزارة الصحة الاتحادية، ونوه إلى أن الطلاب يحتاجون إلى توفير إعاشة كاملة، وأكد أنه علم بأن هناك جهات خيرية تبرعت بإعاشة الطلاب، غير أن الموقع الذي سيتم فيه عزل الطلاب لم يُحدّد بعد، وقال إن هناك حديثاً بعزل أولئك الطلاب في منطقة آمنة في  جنوب الخرطوم، سيما أن الطلاب يحتاجون إلى فترة تبلغ أربعة عشر يوماً هي فترة حضانة الفيروس، خاصة أن عدد الطلاب الذين يُجهَّز لإجلائهم يبلغ (159) طالباً يحتاجون إلى ترتيبات طبية وفحوصات مُحدّدة.

خلو من المرض

بحسب المصادر، فإن (159) طالباً أجريت عليهم كافة الفحوصات الطبية بالصين، وأكدت خلوهم من المرض تماماً حتى أمس الأول، مشددة أنه لم تظهر عليهم أي أعراض للمرض، وقالت إن الطلاب في كامل تجهيزاتهم للسفر من الصين إلى السودان، وقال إن أسر الطلاب في مطاردة يومية مع السلطات الدبلوماسية والصحية، بهدف إجلاء أبنائهم مؤكداً أنه في أي لحظة يؤذن للطائرة سيتم وصول الطلاب من الصين، وقال إن كافة تجهيزات الحجز مكتملة من دولة الصين كما تمت جدولة وأذونات للطلاب بالمغادرة.

غموض الموقف

في ظل هذا الوضع حررت رابطة الطلاب السودانيين بووهان خطاباَ شديداً اللهجة شاكين فيه حالهم كما شكوا من زيادة الضغط النفسي خاصة مع تزايد حالات انتشار المرض، وما تلاه من نقص في بعض المواد الغذائية رغم جهود الحكومة الصينية بإرسال الوجبات بشكل يومي لبعض الجامعات واستنكرت الرابطة استمرار الجهات المسؤولة التي ظلت في حالة صمت مريب بشأن تحديد زمن الأجلاء مؤكدين أن كل الطلاب أعدوا حقائبهم في انتظار  زمن الإقلاع، وقالت الرابطة إن الطلاب يعيشون حالة من الغموض والجميع في حيرة من أمرهم، وقالوا إنه بين المنتظرين للإجلاء أطفال وذوو أمراض مزمنة.

وأكدت الرابطة عبر خطابها بأنها استكمالاً للبيانات في عكس هموم ومشاكل الطلاب، لابد من علم الحكومة بأن الرابطة ظلت تراقب الموقف بشأن أمر إجلاء الطلاب من مدينة ووهان الصينية، وأعربوا عن حالة من اليأس بعد استبشارهم بالتوجيهات الصادرة من المجلس السيادي والبيان الأخير للسفارة السودانية ببكين، مشيرين إلى مخاطبة الأخيرة وحكومة المقاطعة والجامعات، منوهة إلى أنه ومنذ ذلك الحين ظل الجميع يشعرون بثقل مرور الوقت وزيادة الضغط النفسي، مطالبين الجهات الرسمية بالتجاوب مع قضيتهم والإسراع في تحديد زمن الإجلاء والتعامل بشفافية وتمليك الطلاب وأسرهم الحقائق الكاملة .

لجنة الصحة

وكانت  وكيلة وزارة الصحة الاتحادية د. سارة عبد العظيم، أكدت من قبل على تكوين اللجنة التنسيقية القومية العليا للتصدي لكورونا والتي تضم كافة الوزارات بجانب سلطة الطيران المدني.  واستعرضت الوزارة عبر اللجنة الفنية للتصدي والاستعداد لمرض كورونا في اجتماع سابق  بحضور عدد من أولياء أمور الطلاب السودانيين الدارسين بجمهورية الصين، آخر التجهيزات والاستعدادات لاستقبال الطلاب القادمين من الصين منوهة إلى وضع خطة تفصيلية في سبيل تنفيذها. وأشارت إلى التنسيق مع منظمة الصحة العالمية مع العمل على تحسين الأداء.

 

 

 

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!