عطاء لـ(حزب)…!!

 

* أكثر من ستين عاماً منذ نيل البلاد استقلالها، ولم ينجح أي حزب أو مكوِّن فكري أو سياسي في إقناع غالبية الشعب، أو قُل الناخب السوداني بجدوى برنامجه الفكري أو السياسي!

*ستون عاماً والساحة السياسية المسكينة تنوء بحمل أكثر من مائة حزب، ولم يلبِّ جلها إن لم يكن كلها تطلعات هذا الشعب الذي لا يستحق كل ما يحدث له الآن.

* انظروا معي إلى الواقع الحزبي الراهن فستلاحظون عشرات الأحزاب تمثل مكوِّنات العملية الفكرية والسياسية والاجتماعية وغيرها بالبلاد منذ عشرات السنين، والنتيجة صفر كبير في الممارسة السياسية الراشدة.

* أربعة وستون عاماً والدورة السلطية ما زالت تراوح مكانها (انقلاب عسكري شمولي، ديمقراطية فاشلة، انقلاب عسكري شمولي، ديمقراطية فاشلة… إلخ).

*  ستة عقود ولم نصل بعد لحزب الدولة الرشيد الذي يقود الشعب والدولة لا مؤسساته ومنسوبوه، ولم نصل في الوقت نفسه لنظام حكم يتراضى عليه الجميع!

* الواقع والشواهد تؤكد أن أحزابنا مُنيت بفشل سياسي وفكري ذريع يعود لعدم قدرتها على إقناع الشعب السوداني بجدوى برامجها العامة.

* ذات الشواهد والوقائع تؤكد كذلك أن جميع الأحزاب قد فشلت في امتحان (المنفستو) والبرامج فما قدمته جُل أحزاب الساحة السياسية إلى الآن لم يتجاوز مرحلة الشعارات والمزايدات السياسية والوعود الكاذبة للناخب المغلوب على أمره فقط!

* أن تكونوا (مصدقين) تعالوا وابحثوا معي بين مكوِّنات الساحة السياسية (حكومة ومعارضة) أي من الأحزاب من يطابق قوله الفعل؟

* وأي أحزاب منها قدم السودان والمصلحة الوطنية على أهدافه السياسية والفكرية ومصالحه الذاتية في برنامجه العام؟

* وأي منها لم يجعل من برنامجه لإضعاف المنافس الآخر أو إسقاطه، وإن جاء ذلك على أنقاض الوطن وأشلاء المواطن الذي اكتوى كثيراً بفعل قادة تلك الأحزاب كنا نلتمس منهم رشداً سياسياً، لكننا ما زلنا نبحث عن رجل رشيد بينهم!

* إذن فالمحصلة الكلية تشير إلى رصيد تراكمي من الفشل السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي، توارثناه حكومة عن حكومة وجيلاً عن جيل فيما لا نزال نبحث فيه عن معادلة سياسية تقينا شر التمزق والحفاظ على ما تبقى من أشلاء الوطن!

* أربعة وستون عاماً وما زال البحث جارياً عن حزب لا أقول مثالياً لكنه على الأقل يتمتع ببعض مواصفات الحزب الراشد الذي يجعل مصلحة السودان هي العليا ويقدمها على كل أهداف سياسية ومطامح أخرى.

*الشعب السوداني الآن يطالب بتقديم عطاء لحزب سياسي ينال ثقته ليمنحه صوته وهو راضٍ عنه ..

* مواصفات هذا الحزب أن يكون صاحب برنامج شامل يعالج كل إخفاقات ما سبقه من الأحزاب والحكومات التي عاثت في الدولة تجارب وتجريباً وإهلاكاً وهلاكاً.

* حزب لديه رؤى واضحة ومنطقية لحل مشاكل البلاد المزمنة في نظام الحكم والاقتصاد والاجتماع والثقافة والرياضة وقضايا الهامش.

* حزب يحترم الطرف الآخر ولا يقصيه ولا يقاطعه، بل يمد له حبل الوصل في سبيل  البحث عن مخرج آمن للسودان للخروج من نفق أمراضه المزمنة التي فاقمتها الممارسة السياسية غير الراشدة لكثير من قادة أحزاب لا يرون من الحلول أنجعها غير التي يضعونها حتى وإن جاءت على غير هدى منهم.

* باختصار سادتي.. إنها مواصفات لحزب يمنح الشعب معنى أن يعيش وينتصر، لا أن يُذل وينكسر.

 

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!