دموع عمر..!!

* دخلت  فاطمة امرأة عمر بن عبد العزيز عليه، فإذا هو في مصلاه، سائلة دموعه، فقالت: يا أمير المؤمنين، أ لشيءٍ حدث؟ قال: يا فاطمة إني تقلدت أمر أمة محمد صلى الله عليه وسلّم فتفكرت في الفقير الجائع، والمريض الضائع، والعاري المجهود، والمظلوم المقهور، والغريب المأسور، وذي العيال في أقطار الأرض، فعلمت أن ربي سيسألني عنهم، وأن خصمي دونهم رسول الله، فخشيت أن لا تثبت لي حجة عن خصومته، فرحمت نفسي فبكيت.

* كان شديد المحاسبة لنفسه وَرِعًا تقيًا، كان يقسم تفاحًا أفاءه الله على المسلمين، فتناول ابن له صغير تفاحة، فأخذها من فمه، وأوجع فمه فبكى الطفل الصغير، وذهب لأمه فاطمة، فأرسلت من اشترى له تفاحًا. وعاد إلى البيت وما عاد معه بتفاحة واحدة، فقال لفاطمة: في البيت تفاح؟ إني أَشُمُ الرائحة، قالت: لا، وقصت عليه القصة – قصة ابنه – فَذَرفت عيناه الدموع وقال: والله لقد انتزعتها من فم ابني وكأنما أنتزعها من قلبي، لكني كرهت أن أضيع نفسي بتفاحة من فيْء المسلمين قبل أن يُقَسَّم الفَيءُ.

*جاءوه مرّة بالزكاة فقال أنفقوها على الفقراء والمساكين، فقالوا ما عاد في أمة الإسلام فقراء ولا مساكين، قال فجهزوا بها الجيوش، قالوا جيش الإسلام يجوب الدنيا، قال فزوجوا بها الشباب, فقالوا من كان يريد الزواج زوج، وبقي مال فقال اقضوا الديون على المدينين، قضوه وبقي المال, فقال انظروا في أهل الكتاب (المسيحيين واليهود) من كان عليه دين فسددوا عنه ففعلوا وبقي المال، فقال أعطوا أهل العلم فأعطوهم وبقي مال، فقال اشتروا به حباً وانثروه على رؤوس الجبال, لتأكل الطير من خير المسلمين.

* اقرؤوا معي واعتبروا الرسالة التي كتبها أحد ولاة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه بعدما وليّ أمر الخلافة: إنّ الناس بعدما سمعوا بولايتك, سارعوا إلى أداء الزكاة, وقد اجتمع من ذلك المال الكثير, ولم أحبّ أن أتصرف به حتى تكتب لي رأيك, وتخبرني ما أنا به فاعل (انظروا هنا كيف باتت الرعية تخاف الله, فالغصن لا يستقيم إلا إذا استقام العود, وما دام العود عادلاً, فحتماً سينعدل الغصن). 

* فأجابه عمر ضي الله عنه: لعمري! ما وجدوني وإياك على ظن, وما حسبك إياها إلى اليوم, فأخرجها حين يصلك كتابي هذا على مستحقيها.

* لقد كانت الصدقات توزع مباشرة على مستحقيها حتى لا يبقى مسكين في ديار الإسلام يستجدي الصدقة. وليس هذا فحسب ما فعله أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه في رعيته, بل وفك أزمة المواصلات, وأمر منادياً أن ينادي في المسلمين: من لا يملك دابة توصله إلى عمله وتعيده إلى بيته فليأت إلى بيت مال المسلمين، ويأخذ حاجته من المال لامتلاك دابة تعينه في حياته.

* بالعدل وحده تسود الأمم, وبالعدل وحده يسود البلاد الأمن والأمان والطمأنينة, لقد وصل العدل في عهده رضي الله عنه إلى أن بات الواحد من رعيته ينام آمناً مطمئناً على بيته وأسرته دون الحاجة لأن يتفقد  باب بيته إن كان مغلقاً أم مفتوحا, ولم يتفقده والعيون الساهرة تسهر على راحته؟. ولم يفقده والعدل يسيطر على كل منافذ الدولة؟.

* أيّ رجل أنت يا عمر؟  

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!