البرهان ــ نتنياهو ــ يوغندا أرض الميعاد..

اجتماع البرهان ــ نتنياهو. تم الترتيب له قبل 5 أشهر من الآن.. بل  تم وضع السيناريو قبل الثورة.

*عندما راجت أنباء عن اجتماع قوش بمسؤول إسرائيلي رفيع بألمانيا.. وتسربت أخبار عبر تغريدات لإيدي كوهين عن مدى ما يُمكن أن يحققه التطبيع مع السودان. وحديث لنتنياهو عن أمانٍ لاتفاق حول  فتح الأجواء السودانية للطيران الإسرائيلي مما أدى إلى نفي حكومة البشير لهذه الأخبار..

*وكان مبارك الفاضل الوزير بحكومة البشير قد طرح في إحدى تغريداته عن ضرورة التطبيع مع إسرائيل.. مما كان لتصريحاته من احتفاء ظاهر من الجانب الإسرائيلي بالصحف اليومية الإسرائيلية وترحيب حكومي من أحد وزراء حكومة نتنياهو.. بل ودعوته لزيارة دولة إسرائيل.      

*قد يتساءل البعض  رغم أن المجتمع السوداني لا تخفى عليه خافية.. وأن المجالس السياسية والاقتصادية والاجتماعية لا تبيت خبراً إلى الغد.. وبل تتميز (بالخشم الخفيف).         

فهل يُعقل أن جمهورالناس والقحاطة لم  يسمعوا بهذه التحركات؟

*نعم،  لم يسمعوا بها.. أولاً القحاطة إما لأنهم مشغولون بتقسيم الغنائم.. أو بالتشفي من أعدائهم الكيزان بشيطنتهم.. والترويج بنشر خطاب الكراهية السياسية.. وإقصائهم وتطهير الخدمة المدنية من كل من دُمغ بالكوزنة.      

*بينما جمهور الشارع وعامة الناس ملهيون بأزمات المعيشة والغلاء الطاحن.. وتصاعُد الدولار أمام الجنيه السوداني بالضربات القاضية في مشهد لحالة مستعصية العلاج.. والشارع أكثر ميلًا وأملًا ورجاءً في الحل الآتي من العسكر.. وحميدتي تستنجد به مناطق النزاعات من الأطراف المتنازعة وحكومات الولايات.. والتفاف قوى حوله من الإدارات الأهليه والطرق الصوفية والتيارات السياسية اليَمينية.         

بينما المساعدات من أوربا أصبحت تصريحات فقط مرهونة بالرضا الأمريكي الذي يبدو أن رضاءه مرهون برضا الابن المدلل إسرائيل.. ولمن لا يعرف الأمريكان.

*أمريكا دائماً ضد الأنظمة الديمقراطيه الليبرالية.. فهي تؤمل في الديمقراطيه المصنوعة ذات الثروات السياسية والاقتصادية الخام والبنيات السياسية المتهالكة التي يشغلها التنافس الذاتي للمصلحة ومنفعة الحزب والقيادات دون التفات للشعب.

*والسودان بؤرة لكل تناقضات الديمقراطيه المصنوعة. الخام.            

*الجو إذن أصبح مواتياً لانطلاق الخطة “ب” من الجانب الأمريكي..

ولعقد الاجتماع بين الجانبين الإسرائيلي ــ السوداني..              

ولتحقيق مصالح الجانبين الآنية.

مصالح إسرائيل.

نتنياهو يحقق له هذا اللقاء والذي بالتأكيد سيقود إلى تحقيق أمل إسرائيل بالعبور فوق الأجواء السودانية لأمريكا اللاتينية..

وتحقيق القضاء على  الهاجس في أن السودان هو المعبر لتهريب السلاح إلى غزة.. الآن سيتم قفل السودان كمعبر للسلاح إلى غزة..

وبالتالي تحقيق أهواء الأمريكان لحراسة شاطئ البحر الأحمر…. واحتواء الخطر الإيراني المتمدد.

ومراعاة مصالحها التي تهددها القرصنة البحرية الإسلامية.. من حركات الجهاد والشباب الصومالي وبوكو حرام المدعومة من إيران.. الآن تستطيع أمريكا أن تنام قريرة العين بقضائها على هاجس الإرهاب الإسلامي في اليمن والصومال.. وبالتالي يتم ذلك باكتمال الحلقة الضائعة بدخول السودان وبذلك باكتمالها يتم  تأمين الموانئ على البحر الأحمر وخليج عدن.

 تحقيق أمن دولة  إسرائيل.. وهي بؤرة  النفوذ الأمريكي الأصيل في الشرق الأوسط..              

مصالح السودان..

رفع اسمه من قاىمة الدول للإرهاب .. وهي محاولات وساطة سعت إليها دول الخليج على رأسها المملكة السعودية ودولة الإمارات.. وبما لديهما من مصالح ضخمة مشتركة.. فقد كللت بعض منها بالنجاح الذي توقف.. محلك سر.

وكانت رسالة واضحة من أمريكا للسودان وأصدقائه.. الطريق لرفع العقوبات فعلياً  عبر إسراىيل الولاية الأمريكية رقم51.. 

أو الطوفان..!!

فك خناق الشعب السوداني  المسكين من تداعيات الضاىقة الاقتصادية..عبر عصا أمريكا السحرية وفلقها بحر الظلمات  إلى أرض الشمس المشرقة.. عبر تحقيق رضا شعب أرض الميعاد.

وضع أمريكا  نهاية لمسلسل الحركات المسلحة والتي تجمع بعضها علاقات قوية مع إسرائيل وذلك بالضغط عليها للجنوح  نحو السلام.. والتي يلاحظ أنها ظلت تردد ثقتها في مفوض الحكومة للتفاوض حميدتي.. ولا تنفك ترسل شكوكها حول نوايا قحت للانقلاب على الوثيقة الدستورية وتكالبها على المغانم.. خاصة  بند التشريعي.. وتعيين الولاة المدنيين.

فتح أجواء اللوتري إلى جنة ترامب للشباب السوداني.. بعد أن ظل لأكثر من عقدين من الزمان نهباً للدمغ بتهمة الارهاب..          

هذه الخطوة الجريئة لا يمكن تحقيقها إلا عبر العسكر الذي لم يأت منهم إلا الأمن والكلمة الطيبة.. والوقوف ضد التشريد ومحاربة الشعب في عيشته ومصدر رزقه..

 مقارنة بالشق المدني الذي ظل يعمل بالتشفي وتشريد العاملين بالمؤسسات إلى  الشارع.. والتصريحات التي تقدح بخطاب الكراهية لكل من يختلف معهم..أو تطاله دائرة الشك بالتعامل مع العهد البائد.            

*لذلك تأتي هذه الأمنيات من الجانبين تحمل غصن الزيتون على اقتراب السفينة من  الرسو على الجودي.

*وهي بالتأكيد أمانٍ تحمل قمحاً ووقوداً ووعداً وتمنياً..

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!