قنبلة (البرهان)

*قنبلة (عنقودية) ألقاها  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الأول “الإثنين” حين كشف  عن لقاء جمعه برئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان في مدينة عنتيبي الأوغندية.

*هذه القنبلة رغم خطورتها وتأثيراتها أن الخرطوم التزمت الصمت تجاه إعلان نتنياهو عن اللقاء، وتجنّبت نفي أو تأكيد اللقاء الذي كشف عنه مكتب نتنياهو معلناً أنه تم خلاله “الاتفاق على بدء التعاون المشترك الذي سيؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين”.

* يحدث ذلك رغم استبعاد وزيرة الخارجية أسماء محمد عبد الله إقدام السودان على التطبيع مع إسرائيل، وقالت رداً على سؤال بهذا الشأن “إن الوقت غير مناسب.. والسودان ليس بحاجة إلى مشاكل جديدة”.

*وحديث التطبيع في السودان ليس جديداً، فهو يثار من حين إلى آخر، وفي طبعته السابقة في حقبة الرئيس السابق عمر البشير كان يواجه برفض رسمي.

* الخرطوم فيما مضى كانت تربط تطبيع العلاقات مع إسرائيل بمبادرة السلام العربية التي اقترحتها السعودية عام 2002 وتدعو إلى حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة على حدود 1967 وعاصمتها القدس.

*قد  يدافع دعاة التطبيع مع إسرائيل باستشهادهم بالتجارب التي تمت بين إسرائيل وعدد من الدول العربية والإسلامية مثل تركيا، موريتانيا، وقطر، ومصر وغيرها من الدول الإسلامية، لكن قرائن الحال السوداني تشير لرفض الذهنية السودانية للفكرة من أساسها.

*والتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني ظهر على الساحة العربية في أواخر سبعينيات القرن الماضي، بعد توقيع معاهدة (كامب ديفيد). ولكنه طُبِّق هذه المرة على العلاقات المصرية الإسرائيلية، إذ طالبت إسرائيل بتطبيع العلاقات بين البلدين، أي جعلها علاقات طبيعية عادية، مثل تلك التي تنشأ بين أي بلدين..

*في البدايات قاوم الشعب المصري هذا التطبيع، وقد كانت المطالبة الإسرائيلية بصياغة علاقات طبيعية (تطبيع) في جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والمعرفية والثقافية، ولكن وبمرور الوقت صار التطبيع السياسي والاقتصادي بين مصر وإسرائيل واقعاً…

*ومنذ كامب ديفيد تصر إسرائيل على أن التطبيع السياسي والاقتصادي بينها وبين الدول العربية هو شرط أساسي لتحقيق السلام في الشرق الأوسط…

*والسودان ظل يرفض هذا التطبيع منذ احتلال اليهود لفلسطين عام 1948م لأن السودان يرى أن التطبيع السياسي والاقتصادي يجب أن يتم بين بلدين طبيعيين، وهو الأمر الذي لا يتوافر في دولة الكيان الصهيوني بسبب شذوذها البنيوي.

*فهي دولة محتلة ومغتصبة لأراض إسلامية وعربية فهي لا تزال تجمُّعاً استيطانياً، وليست دولة المواطنين الذين يعيشون داخل حدودها، حيث يعطي قانون العودة الإسرائيلي الحق ليهود العالم في الهجرة إلى فلسطين المحتلة.

* الموقف الرسمي الآني للحكومة السودانية من التطبيع  يقول إنه ورغم لقاء رئيس مجلس السيادة البرهان برئيس الوزراء الاسرائيلي إلا أنه لا يوجد أي تأكيد رسمي أو مؤشرات أو توجّه للحكومة نحو هذه الخطوة..

*فمعطيات الواقع تشير إلى أن السودان لا يقع في المحيط الجغرافي لإسرائيل حتى تكون لديه مصالح مشتركة معها، ومما يبعد هذه الخطوة التقاربية في الراهن ذاك البعد الأيديولوجي للحكومة في الخرطوم وموقفها من تلك الدولة العبرية.

* عموماً ينبغي هنا تذكير (دعاة التطبيع الصهيوني)  بأن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تتمتع بعضوية مشروطة في هيئة الأمم المتحدة، وشرط قبولها في المنظمة الدولية، هو عودة اللاجئين الفلسطينيين، وهو الأمر الذي لا توجد أية مؤشرات، على احتمال تنفيذه في المستقبل القريب.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!