شركة السكر: الزيادة في أسعار السلعة سببها التجار بالأسواق

الخرطوم: مروة كمال

عزا شيخ مصدري السكر حاج علي، زيادة الأسعار لمشكلات في الترحيل، بجانب أن العمال يعملون حتى العاشرة والنصف في رمضان، فضلاً عن عطلة العيد والإضرابات التي حدثت مؤخراً مما أثر على عمليات الشحن.

وأكد حاج علي لـ (الصيحة) أمس، عدم وجود مشكلة في كمية السكر، وقال إنه متوفر بكميات كبيرة، وأضاف بأن أسعاره بدأت بالنزول نتيجة للركود الذي يشهده السوق، وأوضح أن جميع المشكلات زالت، وأن الشاحنات والعمال بدأوا ينتظمون.

وكشف عن استيراد (5) بواخر من السكر خلال الشهر الحالي بزنة حوالي (17ــــ 25) ألف طن، وأعلن وصول باخرة لبورتسودان زنة (25) ألف طن يجري تفريغها وشحنها للخرطوم، وقال إن السكر يباع حالياً بأقل من سعر التكلفة المقدرة بـ (1900) جنيه للجوال (50) كيلو، ويباع بسعر (1700) جنيه للجملة.

بدوره، أكد مصدر مطلع بشركة السكر السودانية لـ(الصيحة)، أن السكر متوفر بالشركة، ولم يشهد زيادة، وما زال الجوال (50) كيلو يُباع بواقع (1600) جنيه، وأرجع الزيادة التي يشهدها إلى التجار بالأسواق، ونوه لانتهاء موسم صناعة السكر في 12 مايو الماضي، وأضاف أنه تم تحقيق إنتاجية بـ (85%) من الخطة الموضوعة، بلغت (200) ألف طن مقارنة بـ (240) ألف طن متوقعة، وعزا ذلك لمعوقات واجهت الموسم في الجازولين وأجور العمالة وعزوف كثيرين عن العمل في السكر واستبداله بمهن أخرى ذات عائد أكبر، مثل التنقيب عن الذهب. وكشف عن معاناة شركات الشكر في الحصول على نقد أجنبي لاستيراد قطع الغيار.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!