نقرشة .. نقرشة

 

عبد الوهاب هلاوي:

قلنا مراراً وتكراراً ان الإعداد البرامجي أصبح خصماً على شاعر جميل بقامة عبد الوهاب هلاوي .. هذا الشاعر الذي كتب أروع المنحوتات الشعرية التي تربى عليها وجداننا السماعي. هلاوي شاعر وسيم المفردة ومختلف العبارة وشديد الإدهاش .. ولكنه يحتاج لأن يعود قليلاً لكتابة الشعر والمفردة (الحنينة) التي نجد عبرها عبد الوهاب هلاوي الذي نعرف!!

عوض أحمد خليفة:

عوض أحمد خليفة .. شاعر صاحب مفردة خاصة جداً .. مفردة مُترعة بالجمال والعاطفة الدافقة .. كل أغنياته التي كتبها تعبر تعبيراً دقيقاً عن شاعر سلك طريقاً مختلفاً عن حال السائد من اللغة الشعرية الغنائية .. وبالتأمُّل في أغنيات مثل (ناكر الهوى) .. (دنيا المحبة) .. (عُشرة الأيام) يجد نفسه أمام شاعر يرسم ولا يكتب فهو بارع جداً في تصوير حالته الشعرية من خلال حشدها بالتعابير السهلة ولكنها في ذات الوقت عميقة ومُتجذِّرة في الأرض.

فهيمة عبد الله:

فهيمة لم تقدم جديداً يُذكر ولا تمتلك قديماً يُعاد .. لذلك هي في تقديري عبارة عن نسخة كربونية من صوت حنان النيل ورغم إيماني التام بأن الأصوات مثل البصمة لا تتشابه ولا تتكرّر، ولكن الست فهيمة يبدو أنها ستخالف قواعد الطبيعة والمنطق وهي تمشي عللا ذات نسق حنان النيل .. فقط ينقصها (النظارة) كما تنقصها (الدبارة).

صباح عبد الله:

رفضت الفنانة المجازية صباح عبد الله وصف البعض لها بأن صوتها ضعيفٌ.. وضعف الصوت هو الحقيقة التي تهرب منها صباح.. الفنانة التي أنتجها الشكل (الفوتو جينك) وهو مُؤهلها الأول لدخول الساحة الفنية.. وهي فنانة تغيب عنها الاشتراطات المطلوب توافرها في الفنان الحقيقي الذي لا يعتمد على المظهر والأفكار الغنائية السطحية.

عز الدين أحمد المصطفى:

لقد ظللنا في كل سانحة ننتقد عز الدين أحمد المصطفى لأنه أوقف القنوات وأجهزة الإعلام من بث غناء والده ولكن اتضح لاحقاً أنه محق في كل ما ذهب إليه حتى لا يفتح الفرصة لكل من هب ودب أن يلوث أغنيات فنان بقامة أحمد المصطفى الذي يستحق أن نحافظ على التراث الموسيقي الذي تركه لنا وأن لا نجعله عرضةً لأمثال أحمد بركات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!