آراء الشارع في ذكرى الثورة

استطلاع: ملاذ عوض

طوت سلسلة الاحتجاجات الشعبية السلميّة التي اندلعت يوم 19 ديسمبر من العام 2018، حقبةً حالكة الظلام من تاريخ السودان الحديث، عندما أسقطت نظام حكم عمر البشير بعد أن جثم على صدر الشعب ثلاثين عاماً، ارتكب من خلالها المجازر في الغرب والشرق والجنوب، وقسّم فيها البلاد الى نصفين، وهجر فيها الملايين من ابناء الشعب، ودمر فيها مؤسسات الدولة، وخرب فيها نسيج المجتمع، بدأت الاحتجاجات رداً على تردي الأوضاع الاقتصادية وغلاء أسعار المعيشية وتفشي الفساد الحكومي واستمرار الحرب في الأقاليم، في ذلك اليوم قرّر الشعب أن يُواجه قدره ويضع حدّاً ويُسطِّر تاريخاً جديداً، وقد كان, وكانت أعظم ثورة في التاريخ الحديث، بهرت العالم، وصارت أنموذجاً يُحتذى.

اليوم تمر الذكرى الثالثة لهذا العرس الشعبي الكبير، ولا تزال مآسي الماضي تترى.. فماذا يقول الناس عن الثورة.. فتحت “الصيحة” صفحاتها للناس، أصحاب المصلحة فماذا يقولون؟

ثورة عظيمة

يقول الشاب حسين، ثورة 19 ديسمبر، ثورة شعبية مجيدة ولكن تم استغلالها وخطفها من الشباب الثائر رغم أنها بدأت فتية جداً, بعد النجاح الساحق غير المتوقع من قبل الكبار، تمكن الشباب من إسقاط النظام البائد، يوم 19 ديسمبر بداية الثورة هو يوم عيدين “الاستقلال والانتقال”.

أما الشابة أمل فتقول، بالنسبة لي 19 ديسمبر يعتبر يوم الشعب السوداني الذي عانى من أجل أرضه وموطنه الحبيب ومات في سبيل أن يحرره من ساسة لا وطنية لهم سوى الحكم والبطش, هذا اليوم من أجل أن يعيش الشعب السوداني حياة كريمة تُليق به “ودي أبسط حقوقه”.

وعي سياسي

وتقول رانيا سيد، 19 ديسمبر يومٌ خالد في ذاكرة الشعب السوداني، وثورة كاسحة ستحوِّل مصير السودان، رغم الحبكات والألعاب السياسية المختلفة المُستهترة بوعينا السياسي, ولكن في هذا اليوم سوف ننجح, ونحن لدينا الوعي والإصرار الكافي لرؤية الواقع وفهم الأحداث المختلفة من حولنا من حركات سياسية وتفلتات أمنية مختلفة.

ثورة تكميلية

ويقول المواطن منذر، في الفترة الماضية كان هَم المرحلة أن يسقط البشير ويسقط كل أجهزته الامنية وكيانه السياسي، الآن البلد تحتاج لثورة جديدة, لأن الشعب الذي مات من أجل الثورة تم احتقاره، الشعب قدم الشهداء من أجل حمدوك وهو الآن ترك الشعب ووضع يده بيد البرهان ويقول هذا من أجل الشعب، الثورة تحتاج لثورة تكميلية.

ويضيف: نحن حننجح بثورة شباب، ثورة شعب سوداني خائف على بلده، من غير أحزاب ومن غير تجمع مهنيين ولا لجان المقاومة هم حالياً المفوضون “يتكلموا بي اسمنا هل هم عايشين معانا المعاناة”؟ “19 ديسمبر من أجل الأطفال والجيل القادم لازم لما يكبروا يلقوا فرص أحسن وسودان نضيف وحياة أفضل”.

عاجلاً أم آجلاً

تقول رشاد ثورجي: “الثورة مستمرة وناجحة لكن النجاح دا ما معروف يكون قريب ولا بعيد”.. “في ذكرى في  19ديسمبر نحن ما مارقين للاحتفال بل لبداية ثورة جديدة.. لن نحتفل إلا بعد أن يرحل المكون العسكري، وسيرحل بالشارع بس عاجلاً أو آجلاً”، وتضيف “أحسن نموت كلنا بدل عيشة الظلم ونحنا عندما نخرج نسبة الرجوع إلى المنزل بتكون ١%”.

يقول الحاج بشرى: 19 ديسمبر أظهرت ان الأحزاب نهضت للانتقام والتشفي من الإنقاذ وليست لديها رؤية، “اليوم دا يا بتي يوم السودان الحقيقي يوم الاستقلال من الساسة السودانيين, نفسهم حقيقة من السهل تحرير البلد من المستعمر الأجنبي, ولكن الصعب جداً تحريره من أيدي ساسته التي بايعت أجندة خارجية”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!