افتتاح معرض أبو ظبي الدولي للتمور 2021

 

أبو ظبي: الصيحة

افتتح الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، أمس، معرض أبو ظبي الدولي للتمور بنسخته السادسة الذي تنظمه جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع شركة أبو ظبي الوطنية للمعارض “أدنيك”، وسط حضور عربي ودولي كبير وذلك بالتزامن مع الدورة الحادية عشرة من معرض سيال الشرق الوسط 2021، والذي يستمر خلال الفترة من 7 الى 9 ديسمبر 2021 في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض.

وتفقّد الشيخ نهيان, أجنحة المعرض برفقة اللواء محمد الزملوط، محافظ الوادي الجديد في جمهورية مصر العربية والدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة، مُعرباً عن تقديره للمستوى الرفيع الذي حققه معرض أبو ظبي للتمور من جودة في المنتجات ورفعة في سمعة التمور الإماراتية والعربية على المُستويين العربي والدولي بفضل الجُهُود التي تقوم بها الجائزة، الداعم الأول لزراعة النخيل وإنتاج التمور، من خلال الإشراف على تنظيم مهرجانات التمور العربية في كل من جمهورية مصر العربية، وجمهورية السودان، والمملكة الأردنية الهاشمية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية. وأضاف الشيخ نهيان بأن معرض أبو ظبي للتمور يعتبر بوصلة مهرجانات التمور العربية، ومنصة لتنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي.

وقدم الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي, شرحاً مُفصّلاً حول منتجي التمور المُشاركين بالمعرض، إلى جانب ما حقّقته الجائزة من نجاح في تنمية وتطوير البنية التحتية لقطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المُستوى الوطني والعربي والدولي خلال أربع عشرة سنة، مُؤكِّداً أنّ معرض أبو ظبي الدولي للتمور في نسخته لهذا العام يُتابع مسيرته الناجحة ودوره المحوري في تسليط الضوء على أهمية التمور وتعزيز الأمن الغذائي، كما يُعزِّز مكانة أبو ظبي كعاصمة للتمور ومنصّة لتنمية وتطوير هذا القطاع من خلال توفير الدعم والتسهيلات لكبار مزارعي ومنتجي ومستوردي التمور. كما يشكِّل المعرض فرصةً مثاليةً للتواصل واللقاء بين المُورِّدين ومُزوِّدي التمور من جميع أنحاء العالم، على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف أمين عام الجائزة بأن معرض أبو ظبي الدولي للتمور يُعتبر الأبرز من نوعه على مُستوى العالم ويمثل أكبر منصّة دولية مُتميِّزة تُتيح للجهات العارضة فرصة عرض مُنتجاتها وتعزيز حضورها في السوق العالمي, حيث استقطب المعرض عشرات الشركات العارضة المُختصة في زراعة النخيل وإنتاج التمور يمثلون 10 دول, ما يُؤكِّد نجاح المعرض التجاري المُهم في ترسيخ مكانة العاصمة أبو ظبي كلاعب أساسي في قطاع التمور على مُستوى الشرق الأوسط والعالم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!