تحركات (فولكر) هل تنزع فتيل أزمة شريكي الحكم؟

 

تقرير- مريم أبشر

شرعت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة الخاصة بدعم التحول الديمقراطي في السودان (يونيتاميس) في تحركات بين أطراف النزاع في الحكومة الانتقالية (المكونين المدني والعسكري) بهدف خفض حدة التوتر بين القادة وردم الهوة والجفوة التي اتّسعت خلال الفترة الأخيرة، في وقت تشهد فيه البلاد أزمات متتالية تتمظهر في محاولات عديدة من قِبل مُحتجين لإغلاق للطرق القومية ومواقع استراتيجية, أبرزها إغلاق الطرق القومية المؤدية لولايات الشرق والميناء الرئيسي للسودان ببورتسودان، وشدد رئيس بعثة “يونتاميس” فولكر بيرتيس في كل تحركاته على أهمية المحافظة على الشراكة بين المدنيين، والعسكريين، ومن وصفهم بشركاء السلام في السودان. وان تأخرت تحركات بعثة الأمم المتحدة في السودان, إلا أن المراقبين يرون انها مهمة في ظل الانقطاع الكبير والفجوة الكبيرة التي بدأت تنعكس سلباً على الاوضاع السياسية والامنية بالبلاد, الى جانب اتساع رقعة الهشاشة الأمنية التي تستدعي تدخل البعثة لوضع الطرفين على جادة الطريق والتحرك نحو الأمام.

قضية وطنية

فى لقائه الأخير مع رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان الذي  يأتى ضمن سلسلة لقاءات يعتزم القيام بها مع كل الاطراف بما فيها قيادات قوى الحرية والتغيير, شدد فولكر على أهمية معالجة قضية الشرق باعتبارها قضية وطنية يجب النظر إليها بعين الاعتبار, ولفت الى ان اللقاء تطرّق ايضاً لأهمية وضع مسودة خارطة الطريق للقضايا العالقة بشأن ما تبقى من المرحلة الانتقالية وضرورة الحوار الشامل والكامل بين الأطراف السياسية والاتفاق على خارطة طريق مشتركة.

الفرصة الأخيرة

تحرُّكات رئيس بعثة دعم الانتقال في السودان والتي تأتي ضمن تحركات دولية واقليمية من أصدقاء السودان والحادبين على نجاح ثورته, اعتبرها مراقبون فرصة اخيرة للشركاء لاحتواء الازمة والعبور بالانتقال الى بر الامان وصولاً  للتحول الديمقراطي الذي ضحى من اجله الشباب, وينظر استاذ العلاقات الدولية بالجامعات البروفيسور عبده مختار لمبادرة الامم المتحده ممثلة في رئيس بعثة “يونيتاميس” بأنها الفرصة الاخيرة للشركاء لاحتواء الموقف, وقال في حديثه لـ(الصيحة) اذا فشلت فإن الازمة ستعصف بوحدة واستقرار البلاد, وابدى اسفه للوصول بالازمة بين الشركاء لهذا الحد الذي تتوالى فيه الوساطات لإصلاحه من دول الجوار الإقليمي والدولي.

أزمة وطنية

ما يحدث من انسداد في الأفق السياسي بين الشريكين المدني والعسكري يراه البروفيسور مختار انه يقدح في وطنية الطرفين بما فيهم الحاضنة السياسية, خَاصّةً فيما يلي مشكلة الشرق والازمة في الخرطوم, واضاف ما يجري امر محبط للشعب السوداني وهو يرى قادة المرحلة الانتقالية بهذا القدر من التنازع, واضاف “هي مسؤولية تاريخية ما كان ينبغي ان تصل لمرحلة الوساطات لو انهم تحلوا بالأخلاق والضمير الوطني وتنازلت الأطراف عن مواقفها من اجل الوطن”. فيما طالب البروفيسور بان يأخذ  كل طرف الآخر على علاته من اجل الشعب, ونبه الشركاء الى ان ما يجري حالياً يمثل محكاً تاريخياً للانتصار للوطن اذا ما توفرت الارادة والقيم من أجل الانتصار للثورة وقيمها.

حفظ السلم والأمن

مما لا شك فيه ان المهام الأساسية للمنظمة الأممية هو الحفاظ على الامن والسلم الدوليين وحل المشكلات العالمية. وتوقع الخبير الدبلوماسي الرشيد ابو شامة نجاح جهود فولكر, مشيرا الى ان هنالك تحركات دولية تصب في ذات الاتجاه آخرها اظهار دول الترويكا وانحيازها الى جانب المدنيين والدعوة لتسليم السلطة لهم, ويرى ان دور الامم المتحدة المرتبط بالحفاظ على السلم والأمن الدوليين يجعل من الممكن لبعثة الامم المتحدة ان تلعب دورا ايجابيا في هذا الاطار, ويعتقد السفير أبو شامة في حديثه لـ(الصيحة) ان على الجانبين المدني والعسكري الترحيب بجهود البعثة وان يفتحا لها المجال للتدخل خاصة وان الازمة وصلت مراحل نهائية وان اي جهة تتطلب التدخل لوقف التصعيد واعادة الامور الى نصابها يجب ان يرحب بها، وزاد فما بال ان تكون تلك الجهة هي الامم المتحدة, ولفت إلى أن إيقاف حركة السلع والواردات عبر اغلاق الطرق القومية وما رشح حالياً من اعادة اغلاق الميناء الجنوبي من قِبل مُحتجين من ولايات الشرق جعل من الأهمية بمكان فتح الابواب امام اي جهود تسعى لرأب الصدع بين المكونين العسكري والمكون المدني واعادة الامور الى نصابها, ويمضي السفير ابو شامة لأبعد من ذلك بتأكيده على ان الامم المتحدة تأخرت قليلاً فى احتوائها للازمة.

مطلوبات مجتمع دولي

ما يقوم به رئيس البعثة الاممية من تحركات لإيجاد حل للازمة بين شركاء الحكم اعتبره الدكتور صلاح الدومة فى حديثه لـ(الصيحة) بمثابة اوامر تصدر من المجتمع الدولي واجبة التنفيذ, لافتا الى ان فولكر يمثل المجتمع الدولي, وقال ان الشريكين وكل من لف لفهما بما فيهم زعيم البجا رئيس مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة الناظر محمد الأمين ترك ملزمون بتنفيذ مقترحات فولكر التي يتقدم بها لحل المشكلة. واشار الى ان رئيس بعثة يونيتاميس سيطلب من الاطراف الالتزام بالجداول الزمنية المطلوبة لانهاء الفترة الانتقالية وفي مقدمتها استكمال هياكل السلطة الانتقالية ونقل رئاسة المجلس السيادي من العسكر للمدنيين والشروع في اجراء الترتيبات والآليات الخاصة بقيام انتخابات حرة ونزيهة بعد انتهاء فترة الانتقال يختار الشعب عبرها من يمثله.

واجب

وربما يرى مراقبون ان مهام البعثة التي تشكلت لحماية الانتقال تدخل مباشرة في تسهيل وتذليل كل الصعاب التي تواجه الفترة الانتقالية, بما فيها الخلافات التي تنشأ بين شركاء الحكم, فضلاً عن ما يمكن أن ينشأ من خلاف حول آليات تنفيذ اتفاق سلام جوبا ما يجعل تدخل برتيس لمحاولة رأب الصدع من صميم مهامه التي انتدب لتنفيذها.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!