إسماعيل حسن يكتب.. جاتنا من السماء..

* في خطابه لسعادة النائب العام، أكد الدكتور كمال شداد أن القانون لا يمنح الاتحاد حق التدخل في قضية تتعلق بمنشآت المريخ.. وهو محق في ذلك، فمنشآت المريخ وأي ناد غيره، تتبع لوزارة الشباب الولائية.. وقد سبق للمجلس المكلف أن تحرك مع وزارة الشباب، في هذا الصدد، واستخدمت صلاحياتها في مخاطبة النيابة العامة، لانتزاع إستاد المريخ وناديه من المجموعة التي تحتله بقوة السلاح الأبيض، وتسليمه للمجلس الشرعي المكلف من الاتحاد العام بإدارة شؤون نادي المريخ.. ولكن للأسف فشلت نيابة أم درمان في تنفيذ توجيه الوزارة..

* الآن وبعد أن أكد الدكتور شداد على أن المنشآت مسؤولية الوزارة، وجب على المجلس المكلف أن يجدد تحركاته معها لتصدر توجيهاً جديداً إلى نيابة أم درمان بتسليم الإستاد والنادي للمجلس الشرعي..

* في اتجاه ثان، اعتذرت لجنة الانتخابات التي كلفها الاتحاد العام بالإشراف على انتخابات المريخ القادمة عن التكليف، استناداً على مادة قانونية في النظام الأساسي (17)، تؤكد أن الاتحاد العام ليس من حقه التدخل في شؤون الأعضاء، وبالتالي ليست لديها سلطة تجعلها تشرف على الجمعية..

* شخصياً أحسب أن هذا الاعتذار (جانا من السماء).. وعبّد الطريق لنتولى عقد جمعيتنا بأنفسنا، بموجب النظام الأساسي الذي أجزناه في جمعية 27 مارس، وتشرف عليها لجنة الانتخابات التي شكلناها..

وننتخب مجلسنا باستقلالية تامة.

* كفانا سلبية وجلوساً تحت الحيط..

* آن الأوان لأن ننتفض ونشمر عن سواعد الجد، ونستثمر الشرعية التي نتمتع بها، ونعقد جمعيتنا، وننتخب مجلسنا، ليبدأ ثورة الإصلاح، وتعمير كل ما دمره مجلس سوداكال.

* إذا كان على الإستاد والنادي، فإن جماهير المريخ أقسمت إذا لم تتمكن السلطة من تسليمهما لمجلسها الشرعي، فهي قادرة على فعل ذلك..

* قانون قانون.. فوضى فوضى.. بلطجة بلطجة.. وعلى الباغي تدور الدوائر.

* وقديماً قال الشاعر: قضى الله أن البغي يصرع أهله.. وأنَّ على الباغِي تدورُ الدوائرُ.

ومن يحتفِر بئراً ليوقع غيره… سيوقع في البئر الذي هو حافر..

أرهقتنا يا برقو

* المشكلة التي تواجه أي صحفي رياضي في السودان هي أنه إذا أكثر من الإشادة بشخص ما، تنشأ الظنون بأنه مدفوع القيمة.. وأنه يتقاضى أموالاً مقابل هذه الإشادات..

* الدكتور حسن برقو يحرجنا كثيراً بجهوده الجبارة مع المنتخب الوطني، والتي لا تنقطع إلا لتبدأ بشكل أكبر وأعظم.. لذا كان من الطبيعي أن ينال النصيب الأكبر من الإشادات والثناء.. فالحق يقال إنه منذ أن تولى مسؤولية الإشراف الإداري على المنتخبات الوطنية، وهو يفرغ نفسه لها، ويبذل كل وقته، وجل ماله، وخلاصة فكره من أجلها.. ويسخر لها علاقاته الممتدة داخل وخارج السودان.. فكان من الطبيعي أن نصعد إلى نهائيات الأمم الأفريقية على حساب منتخبات عريقة.. وإلى نهائيات الأمم العربية.. وفي الطريق بإذن الله الصعود إلى نهائيات قطر..

* وكان من الطبيعي أيضاً أن يتنامى الحس الوطني وسط لاعبينا، فيظهروا مع المنتخب بشكل أفضل من أشكالهم مع أنديتهم.. بسبب المناخ الصحي الذي يتوفر لهم، والإعداد العلمي المدروس، والمعسكرات (الفاخرة) التي تُنظم لهم، والحوافز الضخمة التي ينالوها قبل وبعد المباريات.. وحاجات تانيه حامياني..

* بعد أيام – تحديداً يوم 20 القادم – يغادر المنتخب إلى الإمارات الشقيقة لأداء مباراتين وديتين أمام منتخب النيجر، خلال المعسكر الذي تكفلت به الإمارات، استعداداً لتصفيات الأمم الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم، التي سنواجه فيها المغرب وغينيا بيساو.. الشهر القادم.. وغينيا كوناكري في أكتوبر..

* يُحمد لبرقو أنه لا يشغل نفسه بالهجوم الذي يتعرض له من قلة.. وإذا رد، فإنه لا يرد بالكلام، إنما بالمزيد من النجاحات…

* ختاماً لن ننسى بقية أعضاء لجنة المنتخبات الذين يشكلون “أركان حرب” الدكتور، ويحملون معه الهم بكل إخلاص وتجرد.. اسماعيل رحمة وحسين الياس وأبوبكر  الماحي وعصام طمل والبقية القابضة على جمر القضية.. وبالتأكيد هم لا يحتاجون لشكر على واجب يمليه عليهم نداء وطنهم الغالي العزيز..

* وكفى.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!