بهاءالدين قمرالدين يكتب : مَن يغل يد العدالة في بورتسودان الجريحة؟! (1)

يبدو أنّ بورتسودان تحتاج إلى زمن طويل حتى تبرأ جراحها، ولم تعد مُفردات (الطبطبة) والدَّعوة إلى تَنَاسِي المَرَارات تجد صَدَىً أو أُذناً صاغيةً، وروح الثّأر يعشعش في العُقُول، هذا ما أكّده لي الكثيرون مِمّن أصابهم سهام وطلقات وشظايا صراعات بورتسودان التي تدخل عامها الثالث منذ اندلاع أول شرارة الصِّراع، وثمَ سؤال يسأله كل الناس أين الذين أجّجوا هذه الصراعات وأحدثوا الموت الزؤام؟! ولماذا لم تطلهم يد العدالة؟ ومن الذي غَلّ يد القانون من أن يأخذ مجراه؟!

بهذه المقدمة الرائعة واللغة الرفيعة, استهل الزميل (إيهاب محمد نصر) مُراسل الصحيفة بولاية البحر الأحمر، تقريره عن الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة بورتسودان الأيام الماضية, وراح ضحيتها ستة أنفس كريمة وأرواحٌ طاهرةٌ؛ صعدت إلى بارئها بعد أن أُلقي عليهم أربعة أشخاص يمتطون الدراجات النارية، قنابل “قرانيت” متفجِّرة في نادي الأمير بحي سلبونا الآمن ببورتسودان، ولاذوا بالفرار؛ بعد أن تمكن أهل الحي من إلقاء القبض على أحد الجُناة, وقاموا بتسليمه لنقطة شرطة أبو حشيش!

وكما أورد الأستاذ إيهاب في تقريره الضافِي، فقد ارتفع عدد قتلى انفجار حي سلبونا الذي هزّ المدينة الساحلية إلى 6 بعد أن فارق المُواطن عثمان عبد الدائم، الحياة متأثراً بجراحه، الأمر الذي زاد من حِدّة الغضب، حيث شيّعته أعدادٌ غَفيرةٌ بأكية تسأل بأيِّ ذنب قتل؟ وكذلك كل ضحايا الصِّراع بأيِّ ذنب قُتلوا؟

وأضاف التقرير: وحيال تصاعُد الأحداث، هبّ وفدٌ عالي المستوى برئاسة وزير الداخلية وانخرط في زيارات واجتماعات مُكثّفة حسب ما أفاد المكتب الإعلامي لوالي البحر الأحمر، حيث أشار إلى أنّ الوفد وَقَفَ ميدانياً على مُجمل الأوضاع بمناطق الأحداث، وشملت الزيارة الطواف على أحياء حي المطار “٢٩ – ٢٨ – ٢٧” تقاطع شارع الميرغنية حي المطار وشارع دار النعيم؛ حي الزاندا وفيليب، بجانب الطواف لنقاط الارتكاز بحي المطار الميرغنية؛ حي الزاندا، هدار النعيم ولفة أزرق!

ووجّه وزير الداخلية الفريق أول عز الدين الشيخ، اللجنة الأمنية بالولاية والجهات المُختصة بإزالة المَتَاريس بجميع الشوارع الرئيسية والفرعية وإعادة الحياة لطبيعتها!

وقد التزم والي البحر الأحمر المهندس عبد الله شنقراي بتوفير كافة المُعينات والدعم اللوجستي للقوات المشتركة، ووصف الأستاذ إدريس شيدلي رئيس حزب التواصل (من أحزاب إعلان الحرية والتغيير)، مَا يَحدث في بورتسودان بأنّه نتيجةٌ طبيعيةٌ للسُّيولة الأمنية والعَمل المُرتّب والمُنظّم من قِبل بعض الأجهزة الأمنية المُتَورِّطة في هذه الأحداث، مُعتبراً ذلك بأنّه ردةٌ ثوريةٌ ومُحاولة لإعادة إنتاج النظام المُباد من العدم!

وقال شيدلي، إنّ استخدام القرنيت في أحداث بورتسودان ليس جديداً، حيث تَمّ ضرب عمارة بحي دار النعيم بالقرنيت والأسلحة الثقيلة، مُستغرباً بأنّ الدولة ظلّت تتفرّج، وسقط في الأحداث أكثر من (150) شهيداً لم يتم تقديم الجُناة إلى مُحاكمات ولم تُدوّن في مُواجهتهم بلاغات!؟

واعتبر رئيس حزب التواصل، زيارة الوفد الوزاري من الخرطوم ليس فيه جديدٌ، وقال: نعتبرها زيارة عادية وروتينية، حيث لا يُوجد تطبيق للقانون وفاقد الشئ لا يعطيه.

وأضاف شيدلي بأنّ وزير الداخلية الفريق أول عز الدين الشيخ سبق وأن زار كسلا العام الماضي بعد أحداث عُنف مُماثلة، وتوعّد بمُلاحقة الجُناة، ولم يَحدث شيءٌ، مُعتبراً أنّ زيارته الأخيرة ستكون كسابقاتها!

شُكراً ايهاب محمد نصر، على التقرير الرائع والشامل والعميق الذي أجاب على كل التساؤلات التي تَدُور في الأذهان حول هذه الجريمة البشعة التي شَهِدَتها مدينة بورتسودان الوادعة وثغر السُّودان البَاسِم!

ولقد أورد التقرير، حقائق صادمة ومُفجعة وقاتلة, تعتبر هادياً ومُرشداً لكل من يُريد أن يفهم أبعاد الصراع وأحداث العنف الدامية في مدينة بورتسودان عروس البحر الأحمر الوَادِعَة؛ حتى نتفهّم أبعاد الأحداث الدامية ونسبر أغوار سيناريوهات الموت والتي لا تتوقّف في ميناء السودان الأول..!

ويتضح من كل تلك الحقائق ان القضية اكبر واخطر واعمق من مانتصور او نتخيل مجرد خيال!؟

ونواصل

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!