سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع.. 

(1)

أجد في نفسي محبة ومعزة خاصة للفنان الجميل والمهذب علي السقيد.. كما أن الفنان أحمد شاويش.. هذا المدهش لا يقل مكانة عن علي السقيد.. وهما بالنسبة لي نوع من الملاذ الذي ألجأ إليه ساعات الضيق.. ولأن كيمياء الغناء في السودان أظنها الوحيدة التي يصعب تحليل تراكيبها أو تحديد مقاديرها ومواصفاتها ومطلوياتها.. فهي لا تتعرف بكل القوانين أو الافتراضات.. وثمة ما يدعو للتوقف والتأمل في تجارب بعض مبدعينا.. بعض تلك التجارب رغم فراغها لكنها تجد حظها من التداول والحضور.. وهناك الكثير من الفنانين يجلسون في أماكن لا يستحقونها ولا تشابه فراغية طرحهم الغنائي والأمثلة تتعدد وتتشابك، وعلى النقيض نجد أن هناك تجارب غنائية اتسمت بالجدية والرقي في كل تفاصيلها وثناياها.. ولكنها لم تجد قبولها المطلق.. ويظل قبول تلك التجارب هو الطلسم الذي تتصاعب تفاسيره..

(2)

علي السقيد هو فنان بلا شك تتسم غنائيته بالجدية والمغايره.. يتميز بصوت على درجة عالية من التطريب والسلامة الأدائية، وعلي السقيد منذ بدايات ظهوره الباكرة اختط لنفسه طريقاً جديداً وغير مطروق استطاع به أن يؤسس لتجربته الغنائية ويجعلها تتسق مع رؤيته للحياة..

(3)

كلية الموسيقى كانت لها تأثيراتها في تجربته وكيفية تشكيلها وصقلها.. ولعلي السقيد قائمة وسيمة من الأغنيات تبدأ من فرحانة بيك كل النجوم – أرض الطيبين- أمر الهوى – جيت من وين والمشاوير والكثير من الأغنيات التي تمتلئ بالروعة والدهشة ولكن رغم طول قامة السقيد الإبداعية لكنه لم يجد حظه من التقدير الذي يستحقه.. فهو ظل يغني طيلة أربعين عاماً قدم فيها الكثير والمثير، ولكن يبقى السؤال الكبير.. أين العلة ولماذا لم يجد السقيد مكانته التي يستحقها؟

(4)

أتابع وبكثافة مسيرة الأصوات الغنائية الجديدة ومن بينها أبحث عن الأصوات الجادة التي تملك القدرة عليى الإضافة ولا أتوقف في تلك التي تعيد وتجتر الأغاني القديمة وتلوكها حتى تفقدها معناها ومثال لذلك لا أجد في نفسي هوى للفنان ياسر تمتام لأنه ـ في تقديري الخاص ـ كمتابع لم يضف أي جديد كفنان لأنه يردد أغاني الحقيبة حتى الآن مع أنه يدافع عن نفسه ويقول بأنه يرددها خوفاً عليها من الاندثار.

(5)

لا أدري من هو الذي أوعز لياسر تمتام وقال له بأن أغاني الحقيبة ستموت؟ يا سيدي تمتام أغاني الحقيبة تحمل في جوفها عناصر البقاء والخلود لأن كل مفردة فيها كتبت بإحساس صادق ومن الواقع وليس علي شاكلة (حرامي القلوب تلب وأنا في نومي بتقلب)، أغنيات الحقيبة تخلو تماماً من ذلك الفساد الذي يعتري ملامح أبناء جيلكم.

من بين الأصوات التي توقفت عندها هو الفنان الشاب محمد الجزار والذي يمكن أن اقول جازماً بأنه أفضل صوت جاء بعد محمود عبد العزيز..

(6)

والأهم من كل ذلك أن الجزار له (إستايل غنائي) وشخصية فنية لا تشبه أحداً رغم أنني أعيب عليه (جرجرته) لصوته و(مط) آخر الكلمات حتى يكاد يشابه الهادي الجبل في بعض الجزئيات.. تلك الملاحظة لا تنقص من مقدراته في شيء .. فهو شاب متمرد جداً على الواقع الغنائي من حيث اختيار المفردة الغنائية أو التأليفات اللحنية.. ومن يرهف السمع لأغنياته يجد أنه يفكر ويخطط ثم بعد يغني.. فكل أغنية من أغنياته تبدو وكأنها مخطط فكري قبل أن يكون غنائياً.

(7)

أنحاز لتجربة الجزار ولا أجد أدنى حرج في توصيفه بأنه (فنان كبير)، وهو سابق لزمنه.. لذلك عليه أن لا ينتبه للأصوات التي تقول بأنه صاحب غنائية (غرائبية) ..والذين يقولون ذلك يحتاجون لأعوام طويلة حتى يستوعبوا ما يقوله ويغنيه.. والتجارب الجادة كمثل تجربة محمد الجزار تجبرنا أن ننحاز لها بقلب مفتوح وذهن وقاد لأنها على الأقل فيها قدر من الاحترام للذات والعقل والإنسان.. لذلك فهو يجبرنا على أن نقف معه ونجند أقلامنا للدفاع عنه.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى