مغادرة 140 ألف سوري بسبب الظروف الاقتصادية في السودان

 

الخرطوم ـ الصيحة

كشف السفير السوري بالخرطوم، حبيب علي عباس، عن تراجع الجالية السورية بالسودان من 175 ألفا الى نحو 35 ألف سوري، مرجعاً ذلك لمغادرة بعضهم إلى سوريا وهجرة بعضهم إلى بلدان أخرى بسبب الظروف الاقتصادية.

وبدأ أمس أكثر من 800 سوري في الخرطوم بمقر السفارة، عملية الاقتراع والإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسة الجمهورية السورية.

ووصف السفير السوري بالخرطوم، حبيب علي عباس، الإقبال بالجيد في ظل الظروف الصحية الراهنة، مؤكداً أنّ السفارة وضعت كل التحوطات والإجراءات الاحترازية ضد كوفيد 19، وأشاد السفير بجهود الحكومة السودانية في تقديم الدعم اللوجستي لتسهيل عملية الاقتراع. وقال إن عمليات الاقتراع تتم بشفافية كاملة لثلاثة من المُرشحين، منهم بشار الأسد والمعارض الوطني محمود مرعي وعبد الله سلوم. وعزا تراجع الأعداد لعودة كثيرٍ منهم الى وطنهم بعد الاستقرار وعودة الأمن بنسبة 80% وهجرة بعضهم الى بلدان أخرى بسبب الظروف الاقتصادية والصحية بعد كورونا التي أثّرت على عملهم، وقال نأمل في إحداث تغيير كبير عقب الانتخابات بإعادة وإعمار بناء سوريا. وأضاف السفير أنّ السفارة ساهمت في إعادة بعض السودانيين الذين سُجنوا أثناء الحرب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!