سراج الدين مصطفى يكتب.. خواطر رمضانية

(1)

الكثير من التجارب الفنية العميقة وجدت (حظها) من الإهمال والنسيان.. ويظل الفنان إبراهيم موسى أبا واحداً من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً لا يوازي عظمة ما قدمه من غناء جديد كان يمثل طفرة كبرى في الأغنية الكردفانية.. ولعل إبراهيم موسى أبا يعتبر بتقديري من أفضل الأصوات التي وفدت إلينا من بيئة كردفان الغرة.. وهو واحد من سلسلة طويلة تضم عبد  القادر سالم وعبد الرحمن عبد الله وصديق عباس وخليل إسماعيل..

(2)

لا أدري تحديداً ما هو السبب الذي جعلنا نتناسى تجربة ضخمة وغزيرة الإنتاج كتجربة إبراهيم موسى أبا.. فهو فنان عظيم يستحق وقفة تأمل.. لأن ما قدمه لم يكن شيئاً عادياً وتجاوز كل الأطر المعقولة في تقديم تجربة ذات أبعاد غنائية عميقة من حيث التأليف الموسيقي الحديث الذي يتضح في ثنايا أغنياته.. وكما يحكى أن العازفين كانوا (يهربون) من العمل معه في فرقته الموسيقية وذلك لصعوبة الأغنيات التي يقوم بتلحينها.. وهي أغنيات تحتاج لمهارة عزفية عالية لم تتوافر عند من (هربوا) منه في ذلك الوقت.

(3)

إبراهيم موسى أبا بحسب تقديري البسيط  فنان كثيف الجمال باذخ الجملة الللحنية.. يصفه النقاد بأنه من أميز الذين جاءوا إلينا من كردفان الغرة ولكنه لم يأخذ حقه ومستحقه كمبدع معطون بالجمال حتى آخر ظفر من أظافره أو أعلى سبيبة في شعر رأسه.. يلحن الأغاني بمهارة عالية لا تتوافر لدى غيره.. فهو موهوب حتى النخاع.. ومفرداته الغنائية تؤشر على إنه يجيد اختيار الأشعار ذات التعابير البسيطة والجزلة.. وهو كذلك صاحب خيال متسع يحلق في الفضاء بلا قيود.. ومن يتمعن في أغنياته يجد أنه ينحاز للحداثة اللحنية رغم بساطة المفردة التي تخرج في حلة زاهية وباهية.

(4)

الجدية ستظل هي الملمح الأبرز في شخصية وغنائية أبوعركي، فهو حينما أحس بأنه يمكن أن يكون شيئاً فنياً محسوساً ومدركاًـ اتجه بناحية معهد الموسيقى حينما تم افتتاحه وذلك لصقل موهبته وتوجيهها في مسارات صحيحة وذلك عن طريق الدراسة العلمية المنتظمة والتي ظهرت فيما بعد في شكل تأليفه الموسيقي.. فهو رغم أنه في بداياته اعتمد على ملحنين وفنانين أمثال عبد الكريم الكابلي الذي أهداه أغنية مرسال الشوق وناجي القدسي جسمي انتحل وغيرها من الأغنيات.

(5)

كان للدراسة أثرها بعد ذلك في إنتاجه الموسيقي حيث أنتج أغنيات كانت تعد بمثابة تحول في الموسيقى السودانية مثل أغنية حكاية عن حبيبتي لسعد الدين ابراهيم وواحشني للتجاني حاج موسى وأضحكي لهاشم صديق.. ثم تلاحقت الثنائية بين أبوعركي وهاشم صديق فأفرزت أغنيات فارعة مثل الوجع الخرافي وأمونة.. وطيلة هذا التاريخ الطويل والممتد سكن أبوعركي وجدان الناس وكانت أغنياته هي جسر للتواصل ما بينه وجمهوره.

(6)

كل أغنية عند أبوعركي تمثل حالة تأمل وخيال.. خذ أي أغنية وتأملها وتفحصها وتوقف عندها ستجد نفسك أمام موقف إنساني معقد وصعب التراكيب والتفاسير واقرب مثال لذلك أغنيته الواقعية واحشني:

أبقى باكر لما ترجع.. أنا بحكي ليك عن الحصل

عن بعد المسافة وقربها.. ولمن يفارق زول عيون

غاليات عليهو كتير وبحبها

تجربة.. تجربة خطيرة جد واجتزتها

ولسه واحشني..

(7)

المتأمل لتلك المقاطع الأليفة يجد نفسه في حالة من الاستغراق مع المفردة المشحونة بالعاطفة ومع جملة موسيقية تتصاعد مع تصاعد وتيرة شدة العاطفة.. وأبوعركي تفاعل مع مفردات التجاني حاج موسى في واحشني وكأنه كتبها ولكن لأن غريزة الشاعر عالية عنده استشعر معاني الجمل والكلمات الخافية ما بين السطور لذلك جاء اللحن متسقاً مع الكلام ومنح كل مفردها حقها ومستحقها وبالذات مفردة (تجربة) والتي مثلت ذروة الأغنية وأعلى قممها.. لذلك شكل التأليف في منتهى الدرامية والحبكة والسبكة والتصوير العنيف لتلك الحالة الشعورية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى