مقتل طالب من قِبل مُسلّحيْن داخل الجامعة الإسلامية

الخرطوم ـ الصيحة

قُتل الطالب بالفرقة الثالثة في كلية علوم المختبرات بجامعة أم درمان الإسلامية عبد العزيز الصادق محمد بواسطة مُسلّحيْن حاولا نهب هاتفه داخل حرم الجامعة على بُعد (100) متر من داخلية الطلاب، فيما سيّر طلاب الجامعة مواكبَ احتجاجية تُندِّد بانفلات الأمن حتى داخل الجامعة، ووصلت مواكب الطلاب حتى مقر مجلس الوزراء في الخرطوم وقاموا بإغلاق شارع الجامعة قبالة المجلس.

وقالت عمادة شؤون الطلاب بجامعة أم درمان الإسلامية، إن الطالب عبد العزيز تعرّض في حوالي التاسعة صباح أمس الأحد لطعنة غادرة بآلة حادة من مجهولين على مسافة تُقدّر بـ(100) متر تقريباً من داخلية الطلاب بالمدينة الجامعية بالفتيحاب، حيث كان مُتّجهاً من الداخلية إلى كلية علوم المختبرات بالقطاع الجنوبي للجامعة.

وأشار البيان إلى أن إدارة الحرس لجامعي والإدارة العليا للجامعة ممثلة في أعضاء هيئة التدريس تحركوا فور سماع الخبر لمتابعة الحادث، وتم نقل الطالب على الفور إلى مستشفى أم درمان التعليمي حيث أسلم روحه الطاهرة إلى الله سبحانه وتعالى، وتم فتح بلاغ بقسم شرطة أبو سعد، وقد باشرت الشرطة إجراءاتها الجنائية بمشرحة أم درمان والبحث عن الجناة وما زالت التحريات مُستمرة بصورة مُكثّفة لكشف مُلابسات الحادثة.

وسيّر طلاب الجامعة، موكباً من المدينة الجامعية في الفتيحاب حتى مشرحة مستشفى أم درمان، وطالبوا إدارة الجامعة بتوفير الأمن داخل الجامعة، مُشيرين الى أن حرم الجامعة متاحٌ، يدخله من يشاء وقت يشاء!

وينحدر الطالب عبد العزيز من منطقة المناقل بولاية الجزيرة.
وقال عدد من زملاء الطالب القتيل، إن اثنين يستقلان دراجة بخارية “موتر” حاولا نهب هاتف الطالب عبد العزيز وعند مُقاومتهما انهالا عليه طعناً قبل أن يلوذا بالفرار.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!