السد الإثيوبي.. سسيناريو الغرق

 

الخرطوم: رشا التوم

ما تزال المفاوضات والمناوشات تترى حول مخاطر السد الإثيوبي على البلدان التي تتشارك طاولة الحوار، وأكد  وزير الري ياسر عباس  أول من أمس، أن  أي ملء من جانب واحد لخزان  سد النهضة الإثيوبي في يوليو يمثل تهديداً مباشراً للأمن القومي السوداني.

وكان وزير المياه والري والطاقة  الإثيوبي  سيلشي بيكيلي أعلن في فبراير أن بناء السد  يسير وفقاً لما خطط له.

وكان الخلاف السائد في مفاوضات سد النهضة خلال الفترة الماضية  وما يزال  حول تحديد كميات مياه خزان السد، لا سيما في فترة الجفاف وشح المطر والالتزام بالقانون الدولي، خاصة مبدأ الاستخدام الأمثل للمياه وملء وتشغيل السد، والحد الأدنى من التصريف السنوي، إلى جانب التشغيل العادي والتشغيل أثناء الجفاف، وآلية التنسيق التشغيلي بين الدول الثلاث.

وفي حديثه لـ(الصيحة)، أكد الخبير  في التخطيط الحضري د. عادل عبد المنعم عبد الرازق أن  الخطر الذي ينذر به حديث وزيرالري السوداني بأن هناك عشرين مليون مواطن سوداني مهددون بالغرق،  إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشان  الملء الثاني للسد بحجم 13 مليار متر مكعب  من المياه في يوليو القادم.

مهدد قومي

وقال إن السد قد أصبح مهددًا قومياً لكل السودان سواء تم الاتفاق أو لم يتم، ولقد تناول السودانيون الطعم وصدقوا رواية الإثيوبيين حول أهمية هذا السد وما يمثله من حماية للسودان من الفيضانات وانتظام جريان المياه  طول العام وتوفير الكهرباء الرخيصة.

 لم يستبينوا النصح

وذكر بأن المصريين وبعض  الخبراء السودانيين نبهوا  الى خطورة السد  على السودان، وأنه سيؤدي إلى غرق مساحات كبيرة من البلاد بعد انهياره، ولكن القائمين على أمر المباحثات لم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد  بعد الملء الأول في يوليو الماضي بحجم 4.9 مليار متر مكعب، وهناك حديث بأنها تجاوزت العشرة مليارات أدت إلى جفاف النيل  وخروج  المحطات المائية من الخدمة،  ومن ثم عقب هطول الأمطار في أغسطس اندلقت إلى السودان ما يقدر بـ950 مليون متر مكعب من المياه يومياً في محطة الديم على الحدود السودانية الإثيوبية، وضعف الطاقة التصريفية لسد الروصيرص البالغة 450 مليون متر وضعف وارد المياه  اليومي والسنوي.

وأشار عبد المنعم إلى أن ما تم تخزينه في بحيرة السد  والذي لم يكتمل  ولم تغلق فيه منطقه المزلقان المخصصة لتصريف  فائض المياه من السد حتى لا يتعرض  للغرق  أدى إلى غرق مساحات واسعة من الأراضي على ضفاف  النيل الأزرق  من الدمازين إلى شمال الخرطوم، وإتلاف وخراب ودمار بالمليارات وفقدان العشرات من الأرواح.

ولفت إلى حديث وزير الري الإثيوبي مؤخراً حول إعلان الملء الثاني في موسم الأمطار القادم، وأن السد قد اكتمل بنسبة 78% وأن الملء سيكون بحجم 13 مليار متر مكعب.

خسائر كبيرة

وجزم بأن سيناريو الملء الثاني سيكون مرعباً هذه المرة والخسائر أكبر، وحذر من أن الغرق سيشمل جميع المدن التي تقع على ضفاف النيل الأزرق حتى ولاية الخرطوم، علماً بأن وسط الخرطوم يضم معظم المرافق الحيوية، وسيبلغ ارتفاع المياه ما بين (5 إلى 7) أمتار، وغرق جميع أراضي الولاية البالغة 21 مليون كيلو مترمربع بارتافع مترين.

 الطوفان القادم

وقال إن الملء الثاني هو الطوفان القادم  بكل ما يعنيه، وسيهدد عاصمة البلاد وحياة عشرة ملايين مواطن.

وأضاف أن السودان  ساعد أثيوبيا في كل مراحل بناء السد  في العام 2011م، وتحويل مجرى النيل، وتوقيع إعلان المبادئ في الخرطوم في مارس 2015م لضمان حصولهم على التمويل  والدعم الدولي،  وزاد قائلاً: (ماكنا ندري أننا  نساق  إلى دمارنا)، وما كان من المفترض أن يسمح لها ببناء سد بهذا الحجم  ببحيرة 74 مليار متر مكعب،  فقد كانت تكفي بحيرة بسعة 14 ملياراً وسد بحجم أقل لينتج لها احتياجاتها من الطاقة الكهربائية  البالغة 5250 ميقاواط.

وقال إن حجم البحيرة بتلك السعة يشكل تهديداً مباشراً لانهياره، وسيؤدي ذلك إلى تسرب المياه  إلى الصخور البازلتية التي تقوم عليها البحيرة إلى طبقات الأرض السفلى وإلى انزلاق الصفائح الأرضية في هذه المنطقة  الجبلية من إقليم بني شنقول.

مبيناً أن تقديرات العلماء أن ذلك  سيؤدي إلى حدوث أكثر من 20 ألف هزة أرضية بقوة  3 درجات بمقياس ريختر،  وهي كافية لانهيار السد، ومن ثم اندفاع  المياه بمقدار 2 مليار متر مكعب يوميًا نحو السودان  مسببة فيضانات كبيرة في البلاد.

وحمّل عبد المنعم الحكومة خطأ عدم توجيه اتهام رسمي ضد أثيوبيا نتيجة للدمار الذي  أحدثته فيضانات العام الماضي   التي نجمت عن الملء الأول، ومطالبتها بسداد مليارات الدولارات كتعويضات.

وهذا كان يمكن أن يقوي موقف حكومتنا تجاه الملء الثاني،  وجزم بأن السد أصبح مهدداً سنوياً للفيضانات التي تجتاح السودان،  بما أن السد تم تشييده في منطقة جبلية على ارتفاع 600 متر فوق سطح البحر  لتندفع  إليه حوالي 40 مليار متر مكعب  في موسم الأمطار من علو 2 ألف متر فوق سطح البحر في الهضبة الإثيوبية،  مضافاً إليها مخزون بحيرة السد  والذي يصل إلى  74 مليار متر مكعب تندفع نحو السودان الواقع في سهل منبسط  بارتفاع 200 متر من سطح البحر في المتوسط،  حيث إن إغلاق بوايات السد سيؤدي إلى انهياره.

ودعا عبد المنعم إلى اتخاذ التدابير اللازمة بتكوين لجنة عليا لمواجهة سيناريو محتمل  لفيضان مدمر بدءاً  من يوليو القادم، بما في ذلك  انتقال الحكومة بصفة مؤقتة  خارج الخرطوم  لإدارة شؤون البلاد، إضافة إلى اتخاذ كافة التدابير وكل الخيارات لمنع  أثيوبيا من الملء الثاني  وتقديم الدفوعات والحجج  للمنظمات الدولية بما يشكله هذا السد من خطر داهم على السودان وشعبه.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!