أبيض.. أسود

أحمد حسن مطر.. سندباد السودان!!

الرحالة السوداني المثير للجدل أحمد مطر الملقب بسندباد السودان عمل سفيراً للبرازيل في دولة تشيلي، اتهمته المخابرات البريطانية بقتل السير لستاك بالقاهرة رافق المناضل تشي جيفارا أثناء نضاله، كما التقى بالثوار الجزائيريين ضد المستعمرين الفرنسيين حكم دولة شيلي لفترتين مدة سبعة أيام وتسعة أيام أثناء الفراغ الدستوري، وهو أحد الشخصيات المثيرة للجدل في تاريخ الشخصيات السودانية التي مرت على موسوعة التداول والشهرة بل العمل العام في أي مجال كان، فيكفي أنه ظل ومنذ أول رحلة قام بها خارج السودان وهو في العشرينيات من عمره وحتى فترة بقائه كمقيم بعد تقاعده عن العمل، مثار ضجة سياسية وأمنية وبل دبلوماسية.

تقول الوثائق إن ميلاده كان بأم درمان في منطقة حرس الخليفة في عام 1886م عام معركة عطبرة، وهو ما يعضده كونه أحد الملتحقين بمدرسة البوستة والتلغراف في عام 1918م. درس أحمد حسن مطر الكتاب بالمدينة المنورة، وهي الفترة التي بقي فيها مع والده العامل بمؤسسة سكة حديد الحجاز، فكان منذ تلك المرحلة أحد المبرزين في عالم الأكاديميات التي لم تتعد اللغة العربية والحساب والتربية الإسلامية. درس أحمد حسن مطر الوسطى بالسودان، وفور تخرجه أُلحق بمدرسة البوستة والتلغراف، وهي التي تؤرخ لأولى مغامراته في عالم السفر والترحال نحو مصر التي وصلها في بدايات عام 1921م.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!