سراج الدين مصطفى يكتب : ود الحاوي .. قائد التحرر والبساطة!!

بالتأمل  العميق في أغنية بقامة (المصير) يكفي على أنها أغنية تؤشر إلى عبقرية صانيعها .. فهي احتشدت بكل ماهو مختلف وجديد .. ولعلها واحدة من الأغاني التي مثلت بعثاً في الأغنية السودانية من حيث تركيبتها اللحنية ومفردتها الشعرية .. فهي أغنية تمثلت فيها كل عناصر الأغنية الخالدة ..

وهذا يؤكد تماماً على العبقرية الشعرية للشاعر الفذ (سيف الدين الدسوقي) الشاعر صاحب المفردة العميقة والمتجاوزة .. ولعل الموسيقار عبداللطيف خضر الشهير بـ(ود الحاوي) وضع لحناً موازياً للنص .. مما أكسب الأغنية بعداً جمالياً وطعماً وروحاً عالية كان مرورها النهائي عبر حنجرة الفنان الذري إبراهيم عوض.

قصدت تحديداً أن أتوقف عند أغنية (المصير) كنموذج .. ولكن هناك نماذج غنائية لا تحصى أو تعد للملحن العبقري عبداللطيف خضر ود الحاوي والذي من فرط تميزه وعبقريته كان أصغر موسيقي ينضم لفرقة الإذاعة السودانية، فقد عين بالإذاعة وكان وقتها ابن (14) عاماً في حقبة الأستاذ متولي عيد بمرتب قدره (12) جنيهاً اشترى منها عجلة (رالي) يحمل عليها آلة الأوكورديون التي أصبح يبدلها بأخرى جديدة كل ستة أشهر، مما يؤكد على ضخامة المرتب وعظمة الجنيه في تلك الحقبة من الزمان..

وهو شارك  في العزف لكل الفنانين، ولكنه احتفظ لنفسه بعلاقة فن ومحبة خاصة بالفنان الذري إبراهيم عوض، فهو من أكثر الفنانين الذين عزف معهم قبل أن يلج مجال التلحين، وكان إبراهيم عوض في تلك الفترة محتكراً للشاعر الكبير والملحن الفذ عبد الرحمن الريح والشاعر والملحن الطاهر إبراهيم.

وإذا تأملنا جميع الألحان التي قدمها ود الحاوي نجدها تجتمع تحت عنوان واحد هو التحرر، فأصبحت القاعدة أنه لا توجد قاعدة، فقد تحرر ودالحاوي في قطعه الموسيقية من القوالب القديمة للموسيقى البحتة والتي كانت تضم التراث الشعبي والحقيبة والطنبارة وكل الأشكال الكلاسيكية القديمة ..وظلت تلك الأشكال  سائدة حتى تفنن ود الحاوي في تكسيرها واحدة وراء الأخرى، وهنا لن ندخل  في تفاصيل أكاديمية (لا تتوافر لنا) لكن يمكن إيجاز القول في إنه نجح في فك أسر الموسيقى من قوالبها التي جمدت مع الزمن، ومع تحول الفن من التطريب إلى التعبير بمقدم الفنان والموسيقار محمد الأمين فى مطلع الستينينات أصبح للتعبير الأولوية المطلقة عند الموسيقيين والجمهور على السواء.

استخدم عبداللطيف خضر ود الحاوي في تلحين أغنياته إمكانيات مختلفة للتعبير،  وقد أثرى بذلك حركة الموسيقى عموماً فلجأ المؤلف الموسيقي إلى توظيف الأداء الموسيقي بالاهتمام بالأوركسترا وإدخال آلات جديدة وإيقاعات جديدة وتراكيب ميلودية مبتكرة، وببروز ألحانه ذات الثراء  أصبحت الحاجة أكثر إلى التوزيع الموسيقي مما أفاد الموسيقى السودانية  بشكل عام لتنفتح على عوالم علمية جديدة لم تكن متوافرة في الزمن السابق..

عن ذلك اهتمام ودالحاوي بالمقدمات الموسيقية كما في أغنية (المصير) وهو يشبه في ذلك تماماً الموسيقار المصري الراحل عبد الوهاب  الذي اهتم  بمقدمات الأغاني وجعل منها قطعاً موسيقية متكاملة اشتهرت كثيراً بين هواة الموسيقى، وبعدها تسابق الملحنون لتقديم أفضل ما عندهم من موسيقى في مقدمات الأغاني، وهي مقدمات غاية في الثراء بل إنها في كثير من الأحيان تفوقت على المقاطع الغنائية من حيث محتواها الميلودي والأوركسترالي بل والتعبيري أيضا.

موسيقى أغنية (غاية الآمال) من أجمل مؤلفات ودالحاوي الموسيقية، وهي موسيقى تقطر رقة وعذوبة وتتقل السامع إلى آفاق وأعماق من التعبير عن موقف من أرق المواقف الإنسانية: العتاب وهي من آيات التعبير بالموسيقى عن الشعور الإنساني.

وكما يقال علمياً إن للتذوق الموسيقي عدة مستويات للتذوق حسب الجمهور.. فهناك من يستمع للموسيقى على المستوى الحسي لمجرد التمتع بالأصوات الموسيقية ذاتها دون تفكير فيها.. وهناك المستوى التعبيري، وهو محاولة تعرف المقصود من القطعة الموسيقية وما تعبر عنه..

أما المستوى الموسيقي البحت فهو نابع من النغمات الموسيقية ذاتها وأسلوب معالجتها، ويصعب على الجمهور العادي أو المتوسط الشعور بهذا المستوى شعوراً كافياً. . ولكن عبداللطيف خضر ود الحاوي جعل من كل تلك المفاهيم المعقدة واقعاً بسيطاً يمكنه فهمه على أبسط الوجوه في مجمل ما قدمه من ألحان توزعت عند كل المطربين.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!