الشرطة في نهر النيل.. احترام القانون وأجهزة إنفاذه

 

تقرير: علي البصير

جاءت زيارة مدير عام قوات الشرطة الفريق أول شرطة (حقوقي) عز الدين الشيخ علي منصور لولاية نهر النيل خاطفة، بعد توترات شهدتها الولاية مؤخراً، تكتسب الزيارة أهميتها من خلال الملفات الحساسة التي بحثتها لجنة الأمن، ومن مستوى وفد مدير عام الشرطة المرافق من رؤساء هيئات ومديري إدارات عامة، شملت كل من هيئة التوجيه والخدمات، هيئة الإمداد، قائد قوات الاحتياطي المركزي، الإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية إضافة إلى الناطق الرسمي باسم قوات الشرطة.

تلمست الزيارة الواقع الأمني وما أحدثته الأحداث الأخيرة من فجوة بين الشرطة والمواطنين، فكان لأداء الوفد واجب العزاء برفقة والي الولاية في فقيد الأحداث الأخيرة بحي الوحدة بمدينة عطبرة أثر كبير في سد تلك الفجوة.

استهل مدير عام قوات الشرطة زيارته بولاية نهرالنيل بالوقوف على مجمل الأحوال الأمنية والجنائية خلال اجتماع بأمانة الحكومة حضرته والي ولاية نهر النيل وأعضاء حكومتها الدكتورة آمنة أحمد محمد المكي واللواء شرطة (حقوقي) خالد حسان محيي الدين مدير شرطة الولاية وعدد من القيادات العسكرية والأمنية والأهلية.

الدكتورة آمنة خلال لقائها وأعضاء لجنة الأمن بوفد قوات الشرطة قدم تنوير لجنة الأمن وأشادت فيه بالدور الكبير والمتعاظم الذي تقوم به  قوات الشرطة والأجهزة الأمنية بالولاية في حفظ الأمن والاستقرار وحماية الأرواح والممتلكات من خلال تنفيذها الخطط المنعية الداعية لكشف الجريمة والحد منها، مشيرة إلى أهمية انتشار الوجود الشرطي بمحليات الولاية المختلفة لبث الأمن والطمأنينة في النفوس  مؤكدة أن الولاية الآن تنعم بالاستقرار والتعايش المجتمعي بعد الأحداث التي وصفتها بـ(المعزولة) التي شهدتها الولاية مؤخراً والتي تمت معالجتها بالحكمة من لجنة أمن المحلية بمكوناتها  المعروفة، كاشفة عن ترتيبات مجتمعية لرتق النسيج الاجتماعي لكل سكان الولاية، ومشيدة باهتمام رئاسة قوات الشرطة ووقوفها ميدانياً على الأحوال ووضع المعالجات اللازمة التي تحد من تكرار مثل هذه الأحداث مستقبلاً.

مدير عام قوات الشرطة أشار إلى ضرورة احترام القانون وأجهزة إنفاذه حتى يتحقق الاستقرار المطلوب،  مؤكداً أن قوات الشرطة تقوم بأدوار كبيرة وعظيمة من أجل الوطن والمواطن في ظل ظروف بالغة التعقيد لما تشهده الولاية من نشاط مكثف في مجال التعدين الذي أفرز كثيراً من المهددات الأمنية، مبيناً أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها الولاية تحتاج إلى معالجات مجتمعية تقود إلى سلم اجتماعي متكامل بين كافة سكان الولاية لنبذ الفرقة والشتات والخلافات التي تعطل عجلة التنمية بالولاية التي تشهد نشاطاً اقتصادياً كبيراً.

مدير شرطة ولاية نهرالنيل اللواء شرطة (حقوقي)  خالد حسان محيي الدين أكد استتباب الأحوال الأمنية والجنائية بالولاية من خلال الخطط الموضوعة مشيراً إلى أن زيارة مدير عام قوات الشرطة ووفده إلى الولاية عزز أمن وطمأنينة المواطنين بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها الولاية والتي تمت السيطرة عليها بحكمة لجنة أمن الولاية، مبيناً أن شرطة الولاية وضعت الخطط الكفيلة لمحاربة الجريمة وتقديم مرتكبيها إلى العدالة.

كما تفقد الوفد قسم شرطة حي الوحدة ومستشفى الشرطة ووقوفه على أحوال مصابي الشرطة مقدماً الدعم المعنوي والمادي لهم.

من الأبعاد المهمة للزيارة لقاء وفد الشرطة بعطبرة بممثلي الإدارات الأهلية بالولاية، حيث استمع إلى آرائهم في تكوين جسم مجتمعي يسهم في رتق النسيج الاجتماعى بالولاية، ويسهم في عملية استتباب الأمن، والعمل سوياً لتحقيق شعار (الأمن مسؤولية الجميع).

واختتم مدير عام قوات الشرطة زيارته بلقاء هيئة قيادة شرطة الولاية التي تلقت تنويراً حول سياسات الشرطة في المرحلة القادمة لبسط هيبة القانون باحترافية عالية تحفظ الحقوق للجميع وترضي المواطن من خلال الخدمات التي تقدمها الشرطة، ووجه مدير عام الشرطة قواته بنهر النيل للتعامل بمهنية في غنفاذ القانون.

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!