أحزان العام 2020م .. رحيل 33 شخصية عامة وهو ما لم يحدث من قبل

 

 الخرطوم : صلاح الدين عبد الحفيظ مالك

أكبرهم سناً الفريق مزمل غندور 93 عاماً

أصغرهم سناً الصحافي محمد شريف مزمل 32 عاماً

د. منصور خالد أبرز الراحلين.. من الدستوريين الفريق جمال عمر وزير الدفاع..

من المسرحيين عز الدين هلالي..  الصديقان دقش وعبد الوهاب إبراهيم رحلا في أسبوع واحد

من الرياضيين دكتور الكرة السودانية وود الأشول

شهد العام رحيل ثلاثة شعراء محجوب سراج وأبوقرون والسر دوليب

حمد الريح أبرز المبدعين الذين رحلوا

في العام الذي انصرم بأحداثه وشخوصه وقضاياه.. برزت شخصيات رحلت وتركت الحزن باقيا في النفوس والذكرى عالقة في العقول.. بالطبع تنوعت شخصيات الراحلين من السياسيين والفنانين والرياضيين ونجوم مجتمع كذلك, فمن هم:

 27 يناير 2019م

كان رحيل لاعب الهلال والمنتخب الوطني الأسبق ود الأشول, الذي لعب للهلال في الستينات وهاجر للكويت في العام 1968م وبقي بها زمناً طويلاً شارف على الأربعين عاماً..

28 فبراير 2019م

تم إعلان وفاة نجم الهلال الأسبق يونس عبد الله جابو الذي لعب للهلال لمدة عشر أعوام منذ العام 1961 وحتى العام 1971م.

 25 فبراير 2019م

توفي بجوبا وزير الدفاع الفريق جمال عمر والذي كان في مهمة تتعلق بمفاوضات السلام مع حركات الكفاح المسلح.. وهو من مواليد العام 1962م وتخرج من الكلية الحربية في العام 1983م.

 31 مارس 2019م

توفي نجم الكرة السودانية في عصرها الذهبي كمال عبدالوهاب الذي لعب للمريخ والمنتخب الوطني.. وهو أول لاعب في تاريخ السودان يتم اختياره للمنتخب من الدرجة الثانية، إذ كان يلعب لفريق أبي عنجة.. واستحق عن جدارة لقب دكتور الكرة السودانية..

 22 أبريل 2020م

وفي صباح ذلك اليوم نعى الناعي الدكتور منصور خالد محمد عبد الماجد عن تسعين عاماً بالتمام والكمال.. وهو المولود بمنزل أسرته الأشهر في تاريخ العلوم الدينية بالسودان أسرة الشيخ محمد عبد الماجد وأشقائه وأبناء عمومته وذلك بأبي روف بأم درمان، تلقى تعليمه بكل من الهجرة الأولية ثم أم درمان الوسطى الأهلية ثم ثانوي وادي سيدنا..

-منذ ميلاده في أبريل 1930م حتى وفاته كذلك في أبريل 2020م صحائف حافلة بالكتابة والتحليل والتقصي عن كل كبيرة وصغيرة بين ثنايا الكتب والأوراق..

-درس القانون بكلية الخرطوم الجامعية قبل أن تصبح جامعة وتخرج منها وعمل محامياً ثم التحق بمكتب الأميرالاي عبدالله خليل رئيس الوزراء ما بين مارس 1956م وحتى نوفمبر 1958م..

-نال الدكتوراه من السوربون في فلسفة القوانين وصياغتها ودكتوراه في السياسة كذلك..

-عمل وزيراً للشباب والرياضة والخارجية والتربية والتعليم ومستشاراً لنميري خلال الأعوام ما بين 1969 حتى 1980م.

-عمل مديراً للمنظمة الدولية للبيئة خلال السنوات مابين 1980 حتى 1985م حيث التحق بجون قرنق مؤسس الحركة الشعبية للجنوب خلال الأعوام 1985 حتى 2005م.

-عمل مستشاراً لرئيس الجمهورية ومديراً لآلية الصمغ العربي..

-كتب عدداً من الكتب التي نالت استحسان القراء معارضهم وحليفهم ولعل أشهرها “الفجر الكاذب” و”تناقص الأنا وكثرة الزعازع” و”حوار مع الصفوة”..

 29 أبريل 2019م

كان رحيل أبوالجيش السوداني الفريق مزمل سلمان غندور الذي التحق بالجيش في العام 1949م كضابط وهو أول مجموعته التي التحقت بالكلية الحربية عام 1947م، وكان قد عمل وزيراً للداخلية ومفوضاً عاماً للاجئين وسفيراً بإيطاليا..

10 مايو 2019م

رحل وبصورة مفاجئة الإعلامي عمر عبد الكريم عبدالله وهو أحد أميز الإعلاميين في السودان إذ عمل بجهازي الإذاعة والتلفزيون قبل أن يهاجر للإمارات..

 12 مايو 2020م

انتقل لدار الخلود البروفيسور الطيب زين العابدين الذي عمل رئيساً لمجلس التعايش السلمي والمحاضر بعدد من الجامعات السودانية في العلوم السياسية..

 7 يونيو 2019م

رحلت الإذاعية عبلة محمود نجات التي عملت مديراً للقسم الإنجليزي ومديرة للإذاعات المتخصصة وهي من جيل الإذاعة الذي التحق بها في نهايات السبعينات زائداً تخصصها في العمل داخل القسم الإنجليزي بالإذاعة السودانية..

 8 يونيو 2019م

كانت وفاة الأستاذ عثمان خالد مضوي القيادي الإسلامي وبتنظيم الإخوان المسلمين والجبهة القومية الإسلامية وهو من قيادات الجبهة الوطنية المعارضة، ويعتبر الراحل حلقة وصل بين الجيل الأول والجيل الأوسط للإسلاميين.

 8 يونيو 2019م

رحل المسرحي والأستاذ الجامعي بكلية الموسيقى والدراما الدكتور عز الدين هلالي وهو من مواليد العام 1958م وهو صاحب عدد من الأشعار الغنائية لعدد من الفنانين..

 22 يونيو 2019م

رحل عن دنيانا الدكتور إبراهيم دقش الذي عمل أغلب فترات حياته مديراً لوكالة الأنباء الأفريقية بانا (BANA) وناطقاً رسمياً باسم منظمة الوحدة الأفريقية.. وهو أحد الذين لم يتركوا الصحافة كتابة وممارسة، إذ عمل معلماً لمادة اللغة الإنجليزية بالمدارس الوسطى وصحافياً بصحف الأيام والسودان الجديد في الستينات.. ويعتبر عموده هوامش بقلم الرصاص هو أشهر الأعمدة الصحافية التي حظيت باهتمام ومتابعة من القراء..

 28 يونيو 2019م

كان إعلاناً لرحيل أشهر وزراء الداخلية في السودان الفريق عبد الوهاب ابراهيم الذي شغل من قبل وفي سابقة لم تحدث حتى الآن وفي وقت واحد منصبي وزير الداخلية ومدير جهاز الأمن العام وهو أحد مؤسسي جامعة أم درمان الأهلية في العام 1983م ورئيس مجلس الأمناء لخمس دورات متتالية.

 28 يوليو 2019م

كان رحيل نجم المريخ في السبعينات ومدرب فرق المريخ والميرغني كسلا والأهلي الخرطوم والجريف الخرطومي صلاح محمد أحمد آدم المعروف بصلاح (مشكلة)، والذي عرف باللقب بعد مباراة الهلال والمريخ التي اشتكى فيها الهلال حول عدم قانونية اشتراكه في المباراة في العام 1976م..

 28 يوليو 2019م

رحلت عن دنيانا الموسيقية والمغنية حواء محمد آدم المنصوري التي شكلت داخل فرقة عقد الجلاد مجموعة متجانسة منذ انضمامها للفرقة عام 2003م وحتى رحيلها.. اشتهرت باحترامها للغتها ومجتمعها مما أكسبها احترام الجميع..

 1 أغسطس 2019م

كان وداعا أخيراً للمبدع عثمان جمال الدين الذي بدأ حياته موظفاً ثم انتقل لكلية الموسيقى والدراما طالباً في العام 1977م ونال درجتي الماجستير والدكتوراه في الدراما وعمل أستاذاً بكلية الدراما بجامعة السودان.. مثل في عدد من المسرحيات ودراما الإذاعة ودراما التلفزيون ولعل أشهرها سلسلة (منسي يحكي قصته) للكاتب الروائي الطيب صالح في العام 2009م..

 1 أغسطس 2019م

كان رحيل النجم الكروي الأشهر إبراهيم محمد علي بحيري المشهور بإبراهومة، وهو أول من حمل لقب إبراهومة وهو صاحب التمريرات القاتلة لزميله ماجد عثمان والتي كانت سبباً في مذبحة الهلال أمام المريخ في الستينات ثماني مرات متتالية..

3 أغسطس 2019م

كان رحيل السفير والأديب نجيب الخير عبد الوهاب السفير بالخارجية والذي التحق بالخارجية في العام 1982م وتم فصله تعسفياً في أغسطس 1989م.. هاجر لمصر وإرتريا والتحق بالمعارضة وعاد من ضمن العائدين للسودان في فبراير 2002م وتم تعيينه وزيراً للدولة بالخارجية..

5 أغسطس 2020م

وبعد رحلة حافلة في ساحتي العسكرية والانضباط والشعر رحل اللواء (م) أبوقرون عبدالله أبوقرون وهو المولود بأم درمان في العام 1931م وتخرج من الكلية الحربية في العام 1964م وعمل بكل من دارفور وجنوب السودان وابتعث للهند ومصر وأصبح فيما بعد نائباً لمدير هيئة الأركان بالقوات المسلحة.. كتب أشعاراً غنائية وملاحم شعرية أبرزها “أوبريت النصر” الذي تغنت به سمية حسن و”قالوا قطعة سكر” التي تغنى بها الفنان نجم الدين الفاضل..

2 سبتمبر 2020م

رحل لدار الخلود الرمز الاجتماعي الهادي نصرالدين الذي عرف اجتماعياً بلقب الهادي الضلالي وهو من مواليد ودنوباوي في العام 1935م وكان قد عمل في بداية حياته بمكتب عبد الرحمن المهدي وموظفاً بدائرة المهدي وشارك في تأسيس أربع جامعات هي أم درمان الأهلية والتقانة وجامعة الزعيم الأزهري وجامعة الإمام الهادي..

5 سبتمبر 2020م

كان رحيل البروفيسور السر دوليب عن عمر ناهز السابعة وثمانين عاماً وهو من مواليد العام 1933م مارس الرياضة والتدريس وكتابة الشعر الغنائي.. درس الجامعة ببيروت بالجامعة الأمريكية ثم التحق بوحدة الإرشاد النفسي بجامعة الخرطوم ونال درجتي الماجستير والدكتوراة في علم النفس من بريطانيا، وعمل بعدد من الجامعات محاضراً في علم النفس وأصبح مستشاراً لعدد من المنظمات الإقليمية.. كتب للفنان عثمان حسين أغنيات (كلك حسن نية) ولمحمد ميرغني (لو قدرت تغيب عني) والمرحوم هو من مؤسسي فريق الصنداي لكرة القدم..

6 نوفمبر2020م

كان رحيل الفنان عثمان مصطفى صاحب الحنجرة التي وصفها علماء الموسيقى بأنها حنجرة نموذجية للفنان.. وهو من مواليد العام 1940م بحي الرميلة بالخرطوم درس بمدارس الخرطوم والتحق بمعهد الموسيقى والمسرح وتخرج في العام 1974م.. بدأ الغناء عام 1965م ثم انطلق صوته في شهرة سريعة.. تغنى بأغنيات (ملام الأحبة) و(النار في قلبي) التي لم تشتهر كثيراً وأشهر أغنياته (والله مشتاقين) التي لحنها وردي و(الذكريات)..

24 نوفمبر 2020م

كان رحيل الصادق الصديق المهدي الذي رحل عن عمر ناهز الستة وثمانين عاماً.. وهو من مواليد العام 1936م درس بأم درمان ثم التحق بكلية فكتوريا بالإسكندرية وجامعة اكسفورد وعاد للسودان في عام 1957م وعمل لسبعة أشهر بوزارة المالية ثم تفرغ للسياسة..

-عمل رئيساً للوزراء لفترتين من فترات الديمقراطية 16/7/1966م حتى 24/4/1967م في الديمقراطية الأولى ومنذ 26/5/1986م وحتى 30/6/1989م..

-كتب عدداً من الكتب حول قضايا الفكر والاجتهاد الديني والفلسفة المعاصرة وأشهرها (جهاد في سبيل الديمقراطية)..

-تم اعتقاله لفترات في ظل أنظمة الديكتاتوريات في عهدي مايو والإنقاذ..

24 نوفمبر 2020م

ودع السيودان سادن الوثائق وعاشق المكتبات والمعلومات البروفيسور قاسم عثمان نور الذي وهب حياته للكتب والمكتبات والوثائق والمعلومات..

-ولد البروفيسور قاسم عثمان نور بالكوة بالنيل الأبيض في العام 1942م ودرس جميع مراحل تعليمه بالسودان والتحق بكلية الآداب بجامعة الخرطوم وتخصص في المكتبات كعلم واحتراف ومهنة..

-عمل أميناً لمكتبة السودان وأميناً عاماً لمكتبات جامعة الخرطوم..

-نال درجتي الماجستير والدكتوراه في علم المكتبات وظل يقدم خدماته للطلاب والباحثين في شتى المجالات..

-عمل أستاذاً لعلوم المكتبات بجامعتي الخرطوم وأم درمان الأهلية..

-كتب مؤلفات فاقت الأربعين مؤلفاً في (معجم الشخصيات السودانية) و(الكوة الأرض والإنسان) و(التيجاني الماحي) و(مصادر الدراسات السودانية أربعة أجزاء)..

-وهو ثالث ثلاثة اهتموا بالتوثيق وجمع المعلومات ونشرها وهم بروفيسور إبراهيم أبوسليم وبروفيسور عون الشريف قاسم..

29 نوفمبر 2020م

رحل بعد حياة حافلة بالعمل والنزاهة والعفة القانوني ورجل المجتمع دفع الله الحاج يوسف المولود في العام 1933م درس بمدرسة وادي سيدنا ثم الأحفاد الثانوية.. درس القانون بجامعة الخرطوم وتخرج في العام 1955م.

-عمل محامياً ثم قاضياً وتدرج في سلك القضاء حتى وصل لموقع رئيس القضاء في السبعينات..

-اختاره جعفر نميري وزيراً للتربية والتعليم في السبعينات..

– وهو من مؤسسي جمعية أصدقاء مرضى السكر السودانية..

-وهو أول من دعا للاهتمام بصحة البيئة وكان المرحوم عضواً فاعلاً في عدد من المؤسسات الطوعية..

20 ديسمبر 2020م

كان رحيل الصحافي المتميز محمد عمرابي الذي عمل بصحيفة الأيام منذ العام 1978م وحتى العام 1986م، ومن ثم انتقل للعمل بالتلفزيون وهو من مواليد العام 1954م ودرس بكل من أم درمان النموذجية والأهلية المتوسطة والمؤتمر الثانوية.. كتب المرحوم محمد عمرابي في عدد من فنون الصحافة الخبر الصحافي والتحقيقات والمنوعات وتخصص في الكتابة حول القضايا الفنية..

30 مايو 2020م

كانت آخر أيام الممثل العبقري والفذ الهادي صديق الذي جعل للدراما السودانية طعماً ونكهة وهو صاحب الأداء المتميز والتلقائي,.. مثل الراحل أدواراً لن تنمحي من ذاكرة الشعب السوداني وهي (مجدي) في مسلسل بائع السموم و(الطاهر) في مسرحية (كلنا لصوص) ودكين في مسلسل (دكين)..

9 أكتوبر 2020م

كانت الأقدار تخبئ للصحافة السودانية حزناً دافقاً وفقداً عظيماً اذ رحل إثر نوبة قلبية الصحافي صديق الصحافيين الأخ الرفيق محمد شريف مزمل صاحب الابتسامة الصافية والقلب الأبيض وكذلك مواد المنوعات التي برع فيها..

5 ديسمبر 2020م

توقف سيل الغناء العذب والراقي اذ توفى الفنان حمد الريح بعد علة مفاجئة وهو من مواليد توتي في العام 1942م..

-عمل بمكتبة جامعة الخرطوم في الستينات واحترف الغناء في العام 1963م عبر الاذاعة السودانية ظهر صوته في العام 1963م بأغنية الصباح الجديد للشاعر التونسي أبي القاسم الشابي..

-تغنى لعدد من الشعراء كامل عبد الماجد (تايه الخصل) وصلاح أحمد ابراهيم (مريا) والأغنية التي نقلته لعالم النجومية هي (إلى مسافرة) للشاعر عثمان خالد..

-مارس المرحوم حمد الريح كرة القدم ولعب لأشبال المريخ وفريق توتي وعمل رئيساً لاتحاد الفنانين لدورتين وهو كذلك الفنان السوداني الأول الذي تغنى بمعهد العالم العربي بباريس لدورتين في العام 1997م و1998م..

 17 ديسمبر 2020م

الفريق محمد جراهام المفتش العام الأسبق للجيش..

31 ديسمبر 2020م

رحل الصحافي المعروف عبد الرحمن الزومة..

13 ديسمبر 2020م

أغمض عينيه للأبد المحامي الوطني علي السيد والذي عرف بمناصرته لقضايا الرأي العام وكذلك عمله في لجان التجمع الوطني الديمقراطي في التسعينات وسعيه لتوحيد الأحزاب الاتحادية..

13 ديسمبر 2020م

رحل المهندس يحيى عبد المجيد وزير الري الأسبق بعد حياة عامرة بالعمل والإخلاص في خدمة قطاع الري وهو خبير في شؤون الري..

28 مايو 2020م

رحل عن دنيانا شاعر الأحاسيس والجمال محجوب سراج الذي كتب أروع أشعار الغناء للفنان إبراهيم عوض (ليه بتسأل عني) و(بعد الغياب) للفنان صلاح مصطفى..

19 أغسطس 2020م

كان الصحافي الرقم كمال حسن بخيت قد أغمض عينيه للأبد وهو المولود بأم درمان في العام 1948م وكان قد عمل بكل من صحف الأيام والسياسة الكويتية والمجالس ورئيساً لتحرير الصحافة والأضواء والرأي العام واشتهر بصفحات المنوعات الداخلية..

 

 

 

 

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!