صلاح الدين عووضة يكتب : الأنا!!

في مُواجهة الآخر..

هذه خلاصة تلخيص مرير لذواتنا… وحياتنا… وتاريخنا؛ والحقيقة قد تكون مُرّة..

ويكفي أن ننظر إلى (الأنا) بدواخلنا..

فسوف نجد أنها تستسهل محاكاة (الآخر)… في كل الذي تحسد عليه الآخر هذا…

تحسده أولاً… ثم تغار منه… ثم تشرع في تقليده..

فالحسد – كالمحاكاة – ظاهرة سودانية تفوق بنسب متفاوتة ما لدى شعوب أخرى…

وقد أشرت إليها – مرةً – مثلما فعل العلامة عبد الله الطيب..

وإن كانت إشارتي من زاوية المعايشة، فإن حديث الراحل تم من زاوية تاريخية..

قال إن أشد قبائل العرب حسداً هي التي هاجرت إلى بلادنا..

ثم تطبع بطبائعها من صاهروها منا؛ وانداح التأثير… والأثر..

وهي – إلى جانب ظواهر أخرى – تفسر أسباب حالنا الآن..

فحين تغلب الطبائع السالبة على الإيجابية تتباطأ مسيرة النمو… في كل شيء..

في السياسة… في التنمية… في السلوك… وحتى في الرياضة..

وعلينا بنقد صادق لـ(الأنا) الجمعي إن كنا نود الخير لأنفسنا… وبلادنا..

وربما كانت الأنا التي تخصّنا أقرب إلى التفسير الفرويدي..

ومن ثَمّ فهذا يُفسِّر جانباً من عللنا التي أتحدّث عنها… من منطلق نفساني بحت..

ومعروفة نظرية فرويد عن الـ(Ego)… والـ(Id)..

والتاريخ الذي لا يكذب – ولا يتجمّل – يثبت بعضاً من صحة كلامنا هذا..

فبلادنا سارت أولى خطوات التحضر إبان حقبة التركية..

وعرفت لأول مرة الديوانية… والإنشاءات… والتخطيط… والتنمية… والبنى التحتية..

وما قبل ذلك كانت حقباً من سيادة الأنا العشوائية..

ومع هذه العشوائية مَيلٌ إلى العنف… والحسد… والأنانية… وحُبّ الشهوات..

شهوات السلطة… والبطن… والفرج؛ وراجعوا كتابات الرّحّالة..

فجميعهم بلا استثناء – قديماً وحديثاً – أفاضوا في الحديث عن هذه الطبائع..

ثم توقّفت مسيرة التحضُّر فور سيطرة المهدية على البلاد..

وكانت الأنا الأنانية – ذات القسوة – هي الصفة الغالبة في مناحي الحياة كافة..

وظلت العاصمة – طوال تلكم الحقبة – محض قرية بدائية..

ثم تواصلت مسيرة التحضُّر ما إن جاء كتشنر..

وكانت البداية بسكة الحديد… ثم مباني الدولة… ثم تعبيد الطرق… ثم كلية جامعية..

ومنذ الاستقلال – وإلى الآن – ظلّت خطوات تحضُّرنا تتعثّر..

وازدادت تعثُّراً خلال سنوات الإنقاذ المديدة… لغَلَبَة الأنا في أبشع تجلياتها..

الأنا ذات الشبق لكل ما هو (أدنى)..

وذلك وفقاً لخارطة الرسم البياني القيمي… ولا نقول الديني..

فالدين هذا محض غطاءٍ لأفعال تُدمِّر (الآخر)؛ شعباً… أو دولة… أو أخلاقاً..

وفضلاً عن هذا فهي مسمومة بكل سُمُوم الحسد… والحقد..

فكانت النتيجة أن دُمِّر السودان – بأخلاقه – تدميراً شبه كامل..

بينما دولٌ نالت استقلالها معنا – أو بعدنا – تجاوزتنا بمراحل في سكة الحضارة..

وبقينا نحن في محطة الانتصار لـ(الأنا) على حساب (الآخر)..

حتى في فترة الثورة هذه التي لم تخلُ من رذيلة الأنا رغم تضحية الشهداء بالذات..

بل حتى في أيام السلام هذه ونحن بين يدي حكومة جديدة..

فالقادمون جاءوا بخصلة الأنا نفسها… ويصطرعون الآن فيما بينهم على الكراسي..

ورشحت أنباء أمس عن تأخُّر إعلان الحكومة للسبب هذا..

فليت جدل الأنا – والآخر – هذا في أوجه نقدنا كلها يضحى جدلاً نقداً ذاتياً لأنفسنا..

لك أنت… وهو… وهي……. والآخر..

و…. أنا!!.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى