جعفر باعو يكتب : الحل في الحل!

 

*قبل أشهرٍ عديدة، كتبت في هذه المساحة عن ضرورة رفع الدعم عن المحروقات حتى تتعالج عِلل الاقتصاد السوداني، واستحضرت في ذاك اليوم ما قاله لنا المهندس محمد أزهري المدير السابق لشركة النيل للبترول في العاصمة الإثيوبية “أديس أبابا”.

*محمد أزهري التقيت به في أديس أبابا، أثناء زيارتنا لسد النهضة قبل سنوات عديدة، وكان مُندهشاً عن استمرار الحكومة في دعم الوقود رغم العِلل الاقتصادية في السودان، وحدّثنا عن ارتفاع سعر اللتر من المحروقات في إثيوبيا مع وجود ضوابط عديدة حتى لا يتضرّر المواطن.

*محمد انتقل من شركة النيل للبترول إلى مؤسسة الراجحي مديراً إقليمياً لها، ولكنّه يظل الرجل صاحب دراية اقتصادية وخِبرات كبيرة في مجال المحروقات، وكان قد سألته قبل أيّامٍ عديدةٍ عن رأيه في اتجاه الحكومة لرفع الدعم عن الوقود، فقال لي سيكون هذا القرار فاتحة خير على الاقتصاد السُّوداني.

*وللرجل رؤية واضحة، وأعتقد أنها ثاقبة حتى لا يتضرّر المواطن “البسيط” كثيراً، وتتمثل هذه الرؤية في ضرورة تغيير السعر بصورة دورية تبعاً للسوق العالمي، على أن تكون هنالك أرباح لمصلحة الحكومة في كل لترٍ  يُخصّص ريعها لصالح دعم المُواصلات العامة والنقل العام والمنتجين من المزارعين والحرفيين، وقال إنّه يجب على الحكومة أن تعمل على تطوير المواصلات العامة وتشجيع المُواطنين على استغلالها وترك سياراتهم، وختم حديثه بعبارة “لا يوجد حلٌّ آخر”.

*حسناً.. هذه الأيام، ازدادت الصفوف على طلمبات الوقود، وأصبح الوضع لا يحتمل، والحكومة الانتقالية تلوِّح برفع الدعم عن المحروقات في صباح كل يوم وكأنّها تنتظر مُوافقة المواطن لفعل ذلك، وبالطبع الأمر في غاية الخُطورة إن نفّذت الدولة قرار رفع الدعم دون التحسُّب لعواقبه التي ستكون وخيمة إن لم تستند على إرشادات الخبراء في هذا المجال أمثال محمد أزهري.

*إن رفعت الانتقالية، الدعم عن المحروقات دون التحسُّب من تبعات القرار من ارتفاع وسائل المواصلات وترحيل البضائع للأسواق، سيكون الوضع في غاية الخُطُورة على العباد والبلاد، وسيصبح راتب الموظف “بعد التعديل” عبارة عن مصروف أيام معدودة لا تتعدّى أصابع اليد الواحدة، وحينها ستستشري الكثير من المُمارسات التى يصعب على الدولة السيطرة عليها.

*كتبنا كثيراً قبل تشكيل هذه الحكومة الانتقالية عن ضرورة حُسن الاختيار لطاقمها، وقلنا لا بُدّ أن يستند على الكفاءة في المقام الأول حتى تعبر بالبلاد إلى بر الأمان، حيث الانتخابات الحُرة والنزيهة، وقلنا إن شُكِّلت الحكومة على أساس حزبي من قِبل “قحت” سترمي بالبلاد في التّهلكة، وسيزداد الوضع أكثر سُوءاً مِمّا هو عليه، وصدق ما كتبناه وقلنا إن الحكومة الانتقالية فشلت في إدارة البلاد وما زالت تفشل عند صباح كل يوم دون أن يحدث تغييرٌ إيجابيٌّ.

*وقلناها ألف مرة، السودان ليس حكراً للمؤتمر الوطني أو أحزاب “قحت”، وإنّما للجميع، والأجدر هو الأحق بإدارة هذه الفترة الانتقاليّة، ولكن للأسف الفشل أصبح مُلازماً لهذه الحكومة يَوماً بعد آخر.

*نسأل الله تعالى أن يفرجها على بلادنا بالكفاءات من أصحاب الضمائر الذين يخافون الله في هذا الشعب الذي عانى كثيراً وما زال يُعاني.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى