السفير يوسف سعيديكتب: البرهان ونتانياهو وتطويع السودان (2-2)

ماذا يريد البرهان من إسرائيل حتى يسعى لها هذا السعي الحثيث؟ (وهو اليوم في أبوظبي للتفاوض حول التطبيع وثمنه ونحن نكتب هذه الكلمة). أليس يريد أن تُفتح لنا أبواب البنك والصندوق وتُعفى الديون ويُزال اسم السودان من القائمة الأمريكية لرعاة الإرهاب؟ وهل يحتاج ذلك إلى تطبيع علاقات السودان مع إسرائيل، أم أن السودان مجرد بيدق في صفقة القرن؟ كل ذلك شأن أمريكي بحت تفعله واشنطن إن أرادت، بعد أن يدفع السودان مئات الملايين من الدولارات تعويضاً عن جرائم لم يشارك فيها أو يرتكبها. رئيس وزراء إسرائيل تلاحقه تهم بالضلوع في الفساد في بلاده والرئيس الأميركي يريد الفوز بولاية رئاسية جديدة في شهر نوفمبر، وقد تدنت شعبيته كثيراً أمام غريمه “بايدن” وهو يريد أن يظهر أمام شعبه بأنه صانع السلام في الشرق الأوسط. ويسعى نتانياهو و”ترمب” أن يسعف كل منهما الآخر، وهو سر الحراك المحموم لوزير الخارجية الأميركي ورئيس وزراء إسرائيل، والضحية هو السودان والدول العربية المغلوبة على أمرها والتي تساق سوقاً لبيت الطاعة الإسرائيلي في واشنطن.

ألا يذكر الفريق البرهان أن إسرائيل اعتدت على  السودان قبل بضع سنين ودمرت مصنع اليرموك في الخرطوم بالصواريخ، وأن طائراتها انتهكت أجواءنا في شهر مايو وهبطت في مطار الخرطوم لإخلاء المرحومة السفيرة المهندسة نجوى قدح الدم من أجل علاجها خارج السودان؟

أرى أن يهمس السيد نائب رئيس مجلس السيادة “الفريق حميدتي” وهو رجل مؤمن فحل محبوب لا سيما في أرياف السودان وبواديه في أذن البرهان ليتريث في سعيه المتسارع جداً نحو إسرائيل حتى يشاور شعبه ويستفتيه، فإن هذا الأمر إذا فُرض من علٍ فإن الشعب سيقاومه. وشعب السودان له رصيد كبير في مقاومة الأنظمة الدكتاتورية من لدن الثورة المهدية إلى “الخريجين” إلى أكتوبر 1964م، فرجب – أبريل 1985م حتى ثورة ديسمبر 2018م. أما إسرائيل فينبغي أن تتعظ بما فعل بُختنصّر باليهود وأن تتذكر السَّبي البابلي، و”وعد الآخرة” القرآني و”هتلر” ونبوءاتهم التوراتية التي قالوا بأنفسهم إن أوانها قد دنا. وإلاّ يتذكّروا ويتعظوا فلينتظروا Armageddon المعركة الفاصلة بين الخير والشر. ولكن الأمر الذي يحير المرء حقاً هو أنه كيف أمكن لرئيس وزرائنا المدني الأعزل أن يقاوم الضغوط الأميريكية الإسرائيلية من أجل التطبيع مع إسرائيل في حديثه مع وزير الخارجية الأميركي في الخرطوم، فبرّأ ذمته بقوله إن النظر في شأنٍ كبير كالعلاقات مع إسرائيل لا يكون إلا بعد استكمال مؤسسات المرحلة الانتقالية، وأن هذه المرحلة ليست مفوضة لمعالجة هذا الأمر، وكذلك حين رفض أن يتكلم إلى رئيس وزراء إسرائيل بالتلفون عندما اقترح عليه “بومبيو” ذلك. فما بال البرهان الضابط العظيم، الفريق أول ركن رئيس مجلس السيادة الانتقالي، سليل عِترة الحفيان لا يكاشف شعبه ويتحدث إليه بما دار بينه وبين نتانياهو في يوغندا، وما دار في النقاش مع بومبيو في الخرطوم؟ وما لنا لا نرى له مقاومة محسوسة لضغوط واشنطن وتل أبيب من أجل التطبيع الذي هو في حقيقة الأمر تطويع وتدجين وتزييف لإرادة أهل السودان من أجل إسرائيل. ليت شعري هل يراد لنا أن نُباع بثمنٍ بخس لدولة الكيان الصهيوني.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!