المستشار الرئاسي السابق حيدر حسن أبشر يروي لـ(الصيحة) بعض تفاصيل الساعات الأخيرة:  

 

 

 

البشير استنجد بالسيسي عبر الحسن الميرغني

لهذا السبب (…) حدثَت قطيعة بين نجل الميرغني وطه الحسين

أربعة مساعدين داخل القصر دون مهام  

السنوسي يقابل البشير دون موعد، وآخرون لا يستطيعون

حوار عوضية سليمان

 لا زالت هنالك الكثير من الأسرار والمواضيع المخفية في دهاليز القصر الرئاسي في ظل النظام البائد. وفي هذا الحوار يميط عضو هيئة استشارية القصر الجمهوري، مستشار المساعد الأول مولانا الحسن الميرغني، حيدر حسن أبشر اللثام عن الكثير من المواقف والأضابير التي نتجت عنها قرارات لا زال صداها يدوي. حيدر حسن كان من المقربين جداً إلى مكتب الرئيس، وقد مكّنه قربه هذا من أن يكون رافعاً للتقارير التي تخص المساعد الأول إنابة عنه للرئيس مباشرة أو من ينوب عنه في مكتبه.. جلسنا إليه وكان مجرى الحوار يتجه في إطار ضيّق ومقفول، وهو ما يدور داخل القصر الرئاسي في الأوقات الأخيرة قبل السقوط، بصفته من أهل البيت وقتها.. حيدر كشف العلاقة التي تجمع الفريق طه الحسين والراحل صلاح ونسي، بالحسن الميرغني، وقد تحدث كثيراً عن ملفات وعن الكثير الذي كان يحدث داخل القصر الرئاسي.. فماذا قال عن مهام المساعدين وماذا يدور داخل اجتماعاتهم وغيره من الإفادات الجريئة، فمعاً إلى ما قاله الرجل:

* قبل تكليفك داخل  القصر أين كنت متواجداً؟  

كنت أمين تنظيم التحالف في عهد المشير جعفر نميري وتم ترشيحي مستشاراً في مكتب مساعد أول رئيس الجمهورية مولانا الحسن الميرغني إلى نهاية الفترة.  

* ما نوع المهام التي تقوم بها كهيئة استشارية؟

إعداد الدراسات التي تتعلق بكيفية تسيير العمل في فترة المخلوع البشير، من كل النواحي السياسية والعسكرية والأمنية وغيرها، ومناقشة ذلك بين السيد الحسن والرئيس المخلوع مباشرة دون حضور أي شخص، حيث كان هنالك آخر تقرير وهو سبب لنا (البلوى).

* أي بلوى تقصد؟

   أزمة تغيير النظام.

* تقرير يغير النظام؟

 كان فحواه أن الوضع أصبح منهاراً جداً وقتها وطرحنا على المخلوع اتخاذ قرارات حل المجلس الوطني والمجالس التشريعية والمحليات وحل الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات والمعتمديات وتشكيل جمعية تأسيسية أو مجلس تشريعي معين من كل القوى السياسية. ودمج كثير من الوزارات مثلاً “الزراعة مع الري والثروة الحيوانية” والترتيب للانتخابات العامة النيابية، وتعديل قانون الانتخابات لأن هنالك عشر ولايات مفصولة من السودان وتعديل السجل الانتخابي بجانب تعديل تسجيل قانون الأحزاب وإنهاء شعارات “الجهوية ولا لدنيا قد عملنا”، كما بنيت المذكرة على ضرورة عودة جميع الأحزاب المنشقة، لأحزابها الأم خاصة وأن سياسة البشير كانت تقوم على تهميش الأحزاب والدليل على ذلك أن القيادي بالمؤتمر الوطني ومساعد البشير نافع علي نافع قام بشق  جميع الأحزاب، حزب الأمة والاتحاديون والشيوعيون والبعثيون والناصريون.. ودمج جميع الأحزاب المتشابهة في السياسة والتي كان أطلق عليها أحزاب كرتونية غير مسجلة، شعيب مثلاً منشق من الأمة ومعه أربعة اشخاص وهكذا.

 * هل تعتقد ان الحكومة كانت مترهلة؟

 نعم، وهناك مؤسسات كان يجب ان لاتكون موجودة، عوض الجاز مثلا كان مسئولاً عن الملف الصيني والماليزي والروسي والهندي والبرازيلي، وهذه المهمة تخص الخارجية وحدها.

* هل كان التقرير من مساعد الرئيس؟

لا من شخصي.

*ما هي الدوافع؟

شعرنا بالخطر والبلد منتهية.

* شعور بعد الخراب؟

القصر فيه أربعة مساعدين موجودين من غير مهام، وهذا الأمر كان كلاما فارغاً بدليل أن مساعد أول يكون مشرفاً على قاعة الصداقة!! ليشاهد الأفلام مثلاً؟؟.. أما ما هي طبيعة عمله؟.

* لكن بعضهم كانت له مهام؟

مهام هامشية، مثلا كان هنالك اجتماع داخل مكتب المساعد الأول وانتهى بالهياج في بعضهم ولم يدركوا صعوبة المرحلة الحرجة التي تمر بالانهيار الاقتصادي للدولة.. وفيصل حسن، وإبراهيم محمود، كانوا ينقلون ما يدور في القصر، للمؤتمر الوطني، قبل أن تذهب مخرجات الاجتماع إلى البشير.. وكان السيد الحسن يرسل عبد الرحمن المهدي ليصرح للتلفزيون والصحف.

* هل المذكرة التي كتبتها، وصلت للرئيس المخلوع؟

 سُلمت له مباشرة، كما سلمت نسخة منها للفريق طه الحسين بصفته مدير مكتب البشير آنذاك. ولما عرض الموضوع على المؤتمر الوطني هاجوا وماجوا، وقالوا هؤلاء يحلمون.. ولم يتم قبولها وأصدروا قراراً بفصلي تحت مسمى الإحالة للتقاعد.

* وهل ردّ البشير على المذكرة؟

أبداً.

* متى شعرتْ الهيئة الاستشارية بخطورة الوضع؟

منذ دخولنا القصر وبعد مشاركتنا في مجلس الوزراء هنالك أشياء مؤسفة جداً وفيها سخرية،  ولا تبني الدولة السودانية.

* حتى بكري حسن صالح الذي عرف بالصرامة؟

بكري كان يطبق سياسة الدولة مثل غيره، لكنه فيه “حسنة” وهو عندما تأتي أزمة مثل أزمة السكر، يذهب ميدانياً بحثاً عن الحلول كما حدث مع أزمة السكر، حيث ذهب إلى المصانع والمخازن والشركات العاملة في المجال، فقام بحل الأزمة ميدانياً وقتها، وكذا الحال في أزمة الدقيق.

* نعود لطه الحسين؟

طه والمرحوم صلاح ونسي دائماً ما يجتمعان مع الحسن الميرغني باعتبار أن الفريق طه من الاتحاديين ومن الأسرة، ولكن أي شغل مع البشير لم يكن يساعد فيه الحسن، وأحياناً يطلب الحسن الميرغني من طه توصيل التقارير إلى البشير دون أن تمر بالمراحل المعروفة.

* ما دام المساعد الأول على لقاء دائم مع البشير لماذا يوسط طه؟

أبداً في إحدى المرات قدمنا لمقابلة البشير ومرت سبعة شهور ولم يقابله، وكلفني بأن أخطر مكتب الرئيس بتحديد موعد جديد لمقابلته عبر مذكرة رسمية ولم يقابله.   

* العلاقة بين طه الحسين والحسن الميرغني؟

   حدثت جفوة شديدة بينهما عند وجودهما في القصر. وعندما يتصل به الحسن ليخبره بأن يوصل له رسالة إلى البشير، صار لا يرد عليه، وكان الحسن يريد تخطي المكتب المخصص للرسائل  ومكتب وزير شؤؤن الرئاسة، وهذه (لفة كبيرة) وتحديداً إذا كانت المذكرة بها معلومات خطيرة فهو يختصر الطريق عبر الحسين. ما يهم هو أن هناك واقعة غير مفهومة حصلت بينهما،  مع ذلك، لا يعطي الحسن، طه الحسين الأهمية المطلوبة، ولكن حصل أن أرسله البشير إلى الحسن الميرغني وجلسا في بيت الضيافة في مقابلة امتدت إلى الثالثة صباحاً تناقشا سوياً حول المذكرة التي رفعناها للبشير بخصوص الإصلاح، وبعدها جاءني في البيت مباشرة لينورني بما حدث في الجلسة، وما جاء في مذكرتنا التي رفعت له.

* هل كل المساعدين كانوا يجدون صعوبة في مقابلة البشير؟

 إلا إبراهيم السنوسي يدخل لمقابلته دون موعد وحرص شخصي.

* لماذا؟

هذا هو  السؤال.

* انت ماعندك رد للسؤال؟

لأنه حركة إسلامية.

* رغم التنافر والانفصال مع الشعبي؟

السنوسي شخص مهذب وليس مهاتراً.

* منَ من المساعدين علاقتهم جيدة مع البشير؟

موسى محمد أحمد وعبد الرحمن المهدي.

* صف لنا اللحظة الأخيرة قبل الإطاحة بالبشير؟  

صلاح قوش والبرهان وحميدتي وجلال جاءوا لمقابلة البشير في بيت الضيافة قبل السقوط بساعات وطلبوا منه الذهاب وقالوا له إن المسألة انتهت خلاص.. ولكن البشير رفض حديثهم، وبعد حديث دار بينهم، وافق البشير على مضض.

* لماذا وافق إذن هل تم الضغط عليه وتهديده مثلاً؟

لأنه تعرى وفقد الحماية من الدعم السريع وجهاز الأمن. بالرغم من انحيازهم له سابقاً، وفي اللحظات الأخيرة أوصى البشير برهان وقال له (أبقى عشرة على البلد)، ومن ثم تم حجزه وقتها داخل بيت الضيافة وتم تغيير الحرس بحرس من المؤسسة العسكرية، وذهب قوش وجماعته وانخرطوا في اجتماع مطول داخل القصر وبعدها ظهرت النقابات والمهنيون دون برامج وسياسات، وعندما شعروا بهم أنهم ضعاف ظهرت الحرية والتغيير وقتها. والأمر المؤسف حزب الأمة والمؤتمر الشعبي ظهرت معهم الصراعات، والحزب الشيوعي والبعثيون والناصري كان أول مطلب لهم إبعاد الصادق المهدي وعلي الحاج منهم ، وبدأوا في المماطلة وبعد أربعة شهور تم تشكيل الحكومة إلى أن جاءوا بحمدوك.

* نعود إلى داخل القصر والمساعدين؟

ليس لديهم شغل بل أشياء مضحكة وقصة المساعدين الذين ذهبوا إلى القصر لمساندة البشير إبان قيام المظاهرات كانت خديعة فالمساعدين كانوا مشغولين بالبشير وهو كان مشغول بجماعته، ومع ذلك الحسن والبشير تم بينهم اجتماع مطول ومن بينها تكليف الحسن الميرغني بأن يذهب إلي القاهرة لينقل رسالة شفهية إلي نظيره السيسي وكان البشير يطلب من السيسي مخرجاً لضيق الخناق عليه، ذهب الحسن دون إخطار شخص حتى مستشاريه لأنه يتوقع الرفض منا لأن كل شيء قد انتهى.

* كهيئة استشارية برأيك بماذا  أوصاه؟

طلب مشورته، ما هو الحل يا السيسي، لأنه فقد كل شيء حتى مساعديه والمؤسسات التي كانت تحميه

* بماذا رد السيسي للبشير؟

ليس لدي علم، ولكن كلم البشير وكان وقتها العدد التنازلي بدأ وهذا سر يموت به البشير والحسن، ولكن لو استشارني لمنعته وقلت له ذلك، وجاء رده (ياريت) وهذه الكلمة خطيرة بالنسبة لي.

* لماذا اختار الرئيس السيسي؟

لا اعرف.

* نسميها (ورطة) الرئيس التي أدت إلى طلب النجدة؟

أبداً ليست ورطة لانه كان على استعداد أن  يقتل نصف الشعب، وطالب  حميدتي  بفعل ذلك، ولكنه رفض رغم الفتوى التي صدرت له بأن يقتل ثلث الشعب.

* وبعد استلام البرهان؟

أقول لك كلاماً خطيراً، العسكر بعد استلامهم كان مفترض يشكلوا حكومة من العسكر لفترة زمنية محددة أقل من سنة ويعلنوا عن وقت الانتخابات، ولم يفعلوا هذا لأنه ظهرت قوى سياسية، وأن الثورة كانت شعبية مطلبية والمؤسسة العسكرية استجابت واستلمت السلطة وأن الثورة تفتقر إلى قيادات وبرامج وسياسات.

* والمجلس السيادي؟

أنا في رؤيتي لا يمكن تكوين مجلس سيادي من 14 عضواً، لماذا لأنه قبل فترة وفي مجلس السيادة كان كل ستة أشهر يعين شخص شخص واحد مؤسسة عسكرية، والآن وصلوا إلى مرحلة أشد من مرحلة البشير في التدهور الاقتصادي.

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!