انفصام شخصية الحكومة

 

أبو عبيدة عبد الله يكتب :

 

أعلنت عدد من الجامعات السودانية في المركز والولايات استئناف الدراسة في الأيام القادمة، بعد أن التزمت بتطبيق الاشتراطات الصحية منعاً لانتشار وباء كورونا.

بدون شك لم تتخذ تلك الجامعات هذا القرار من غير الرجوع لوزارة التعليم العالي والتي بدورها منحتهم الضوء الأخضر لاستئناف الدراسة.

قرار استئناف الدراسة يؤكد أن الحكومة جزر معزولة لا تعمل بتناغم وانسجام، وأن القرار الذي يصدر من المركز اليوم لا يساوي الحبر الذي يُكتَب به.

أقول ذلك، وأذكّر الحكومة ومديري الجامعات التي قرّرت استئناف الدراسة، أن هناك قراراً من اللجنة العليا للطوارئ يمنع بموجبه السفر بين الولايات والمحليات، إلا للحالات الطارئة والتي من بينها المرضى وتحركات الكوادر الطبية. كيف لطالب يدرس في جامعة الخرطوم ويقيم في زالنجي أن يصل إلى جامعته، أو مقيم في بورتسودان ويدرس في جامعة الدلنج، في ظل توقف البصات السفرية واستغلال أصحاب السيارات الخاصة للظرف ومضاعفة أسعار التذاكر، دون أن يعترضهم أي عسكري في أي نقطة تفتيش.

إن سمحت وزارة التعليم العالي للجامعات باستئناف نشاطها فعليها أولاً إيجاد وسيلة لترحيل أولئك الطلاب من كل ولايات السودان إلى جامعاتهم المختلفة، وأعتقد من حق أي طالب أن يعتذر عن الوصول إلى جامعته في الوقت المحدد نسبة لإيقاف السفر بين الولايات، ومن حقه أن يشكو جامعته إن قررت استئناف الدراسة في ظل حظر السفر.

قرار حظر السفر فقد معناه الرسمي، ولكنه يظل قرارًا تستخدمه السلطات المعنية في وجه من تريد استخدامه، فالمواطنون يسافرون ليل نهار عبر طرق المرور السريع، والأسواق والكوافير ومحلات التجميل والكافتريات تعمل أثناء ساعات الحظر، وبعد خطوات منها تجد ارتكازاً للقوات النظامية يسألونك أحيانًا ويتركونك أحيانا أخر، عن هويتك وأسباب تحركك أثناء ساعات الحظر، وقد يكون طلبوا سندوتشات من اقرب كافتريا، مشرعة أبوابها أثناء ساعات الحظر في الارتكاز الذي يقفون أمامه منعاً لتحرك المواطنين دون تصريح.

ما يفقد هيبة الدولة عدم التناغم والانسجام في اتخاذ القرارات التي تحفظ للدولة هيبتها، كثير من القوانين لا تجد طريقها للتطبيق بسبب التساهل، أو عدم الاقتناع بالفكرة.

فرغم قناعة الكثيرين بوجود كورونا، إلا أنه بسبب هذا التساهل بدأوا يغيرون رأيهم في عدم وجودها والشواهد كثيرة.

أخيراً.. أجد نفسي متضامناً مع بيان أصحاب صالات الأفراح والذين طرقوا كافة الأبواب الرسمية لاستئناف عمل الصالات دون أن يلتفت إليهم أحد، رغم أن المناسبات الاجتماعية لم تتوقف بل انتقلت إلى المزارع والحدائق دون أدنى التزام بلبس كمامة أو تباعد اجتماعي، ولم تزد حالات كورونا أو تنقص من المعدل الطبيعي في الخرطوم أو الولايات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!