متحرك استعادة الحق يرفع تمام هيبة الدولة بعدد من محليات جنوب دارفور

والى جنوب دارفور ..نقول لناس نيالا نومو قفا

اللواء عصام فضيل جاهزون للنداء فى كل السودان

الادارة الاهلية سنقوم بدورنا كاملا رغم الإهمال

تقرير: حسن حامد 

أنهى متحرك إستعادة الحق المكون من الدعم السريع والجيش والشرطة بقيادة اللواء ركن عصام الدين صالح فضيل قائد متحركات الدعم السريع بدارفور أنهى مهمته فى المناطق الجنوبية لولاية جنوب دارفور بعد إحتواء الصراعات القبلية التى وقعت بين الفلاتة والرزيقات فى الخامس من مايو للعام ٢٠٢٠م .

وتمكن المتحرك من انهاء النزاعات والقبض على عدد كبير من المتفلتين وضبط اسلحة ودراجات نارية.

ونظمت قوات المتحركة المشتركة معرضا بساحة الشهيد السحينى بنيالا معروضات الصراعات القبلية والتفلتات الامنية التى نفذت خلال تواجد قوات المتحرك بمحليات القطاع الحنوبى تحت شعار (استعادة الحق وبسط هيبة الدولة) ويحمد لقائد ثانى قوات الدعم السريع الفريق عبدالرحيم حمدان دقلو فى لعب الدور الاكبر مع لجنة أمن الولاية فى إحتواء الصراع فى اضيق نطاق وتواجده فى تلك المناطق لاكثر من إسبوع تمكن من خلالها التوصل الى صلح بين المتخاصمين بإسناد رجالات الادارة الاهلية بالولاية وبرز الدور المجتمعى لقوات الدعم السريع من خلال تشغيل عدد من دوانكى المياه المتعطلة بمحليتى تلس ودمسو بجانب انارة مدينة تلس بالكهرباء خطوة وجدت الثناء من اهل المحلية الذبن ظلوا ينشدون تلك الخدمة.

وفى المعرض الذي نظم بالساحة والذي فتحت ابوابه للمواطنين للتعرف على حجم الدمار الذي خلفته الاسلحة الثقيلة والخفيفة التى تم ضبطها من ايدى المواطنين والتى كانت موازية لاسلحة الحكومة بجانب درجات نارية قد يستخدمها البعض فى الصرعات القبلية لسرعة تحركها.

انجزنا المهمة وجاهزون لأى نداء

واستعرض قائد قطاعات الدعم السريع بدارفور اللواء عصام الدين صالح فضيل قائد متحرك إستعادة الحق الانجازات التى قام بها المتحرك منذ نشوب الصراع بين الفلاتة والرزيقات فى الخامس من مايو للعام ٢٠٢٠م حتى فترة انتهاء مهمة المتحرك الاسبوع الماضي حيث قال ان قيادة المتحرك تختتم اعمالها فى منطقة جنوب دارفور بدءا بالصراع الذي وقع فى منطقة سنقدة فى محلية كاي وام قونجا فى محلية محلية بليل وهاهو يعود اليوم من تلس وبرام والنضيف وقريضة وكتيلا بعد انهاء مهمته.

وأضاف فضيل ان المتحرك تكون من كتيبة من الجيش و٣ كتائب من الدعم وسرية من الشرطة وتابع (هذه القوات كانت متجانسة فى مهمتها فى القبض على المتفلتين وفتح المسارات وانهاء الصراعات القبلية واظهار الحق واعادته لاهل) كاشفا عن جملة الانجازات التى حققها  المتحرك والتى تمثلت فى ضبط عدد (٣٢٠ ) موتر و (١٢٠٠) بندقية متنوعة بالاضافة لضبط ( ١٩٢) متفلت تم وضعهم فى السجن بناءا على قانون الطوارئ

وقال اللواء عصام إن المتحرك استخدم كل الاساليب الممكنة لاستراداد المنهوبات من الماشية لأصحابها والتى بلغت (٣١) الف رأس من الابقار  وزاد (قمنا بتوجيه من الوالى بفتح المسارات والمراحيل للاسهام فى انجاح الموسم الزراعى لهذا العام بجانب  فتح سوق برام/ النضيف وسوق رجاج النضيف وقمنا بعمل تنموى منه تشغيل (٢٤) دونكى مياه فى تلس ودمسو وتشغيل كهرباء تلس).

 

وأكد فضيل جاهزيتهم لبسط الامن وحسم كل المتفلتين وايقاف الصراعات القبلية  وواضاف ان التى نشبت بمناطق جنوب الولاية تمكنوا من إيقافها خلال ثلاثة ايام فقط.

وتقدم قائد المتحرك بالشكر لوالى الولاية  ولجنة الامن والادارات الاهلية على المعينات والعون التى قدم للمتحرك فى إنجاز مهمته واضاف ” نؤكد لرئيس ونائب مجلس السيادة ورئيس الوزراء جاهزيتنا لاى مهام توكل الينا فى كل بقاء السودان.

توجيه بنظافة مدينة نيالا من الظواهر السالبة

والى جنوب دارفور المكلف اللواء هاشم خالد المكلف اللواء هاشم خالد محمود

أعرب عن سعادة حكومته بالانجازات التى حققها القوات المشتركة معلنا عن  انتهاء مهمة متحرك اعادة الحق فى المنطقة الجنوبية وقال انه سيظل جاهز لاى مهمة اخرى.

وقال هاشم ان ضبط عدد (١٢٠٠) بندقية قبضت من الخارجين عن القانون تسلحت بها القابئل للاحتراب والصراعات التى انهكت الولاية والسودان فهى خطوة كبير وتابع (عندما كلفنا اللواء عصام فضيل بهذه المهمة نعلم مخرجاتها التى تحققت على الارض).

دعا هاشم المكونات جميعا للعمل يد بيد لانهاء الممارسات السالبة واعادة السلاح ليكون بيد القوات النظامية وقال انهم يستقبلون الموسم الزراعى ولابد ان يكون ناجحا بكل المقاييس وخالى من أى إحتكاك.

ووجه الوالى قوات المتحرك للتصدى لكل الماظهر السالبة فى بلدية نيالا ونيالا شمال ونقول للنتفلتين وتجار الخرشة والخمور بأن المتحرك جاهزة للتصدى لكم باعثا برسالة للمتفاوضين فى جوبا بان آن الاوان لايقاف الاقتتال والصراع فى السودان ودارفور خاصة لكى يعم الجميع بالامن والاستقرار ويعود النازحين لقراهم.

وحيا هاشم الادارة الاهلية على تعاونها مع قوات المتحرك آملا مزيدا من التعاون حتى نخرج بالولاية الى بر الامان كما تقدم بالتقدير لمجلسي السيادة والوزراء على متابعتهم لقضاء الولاية الامنية التى وقعت مؤخرا حتى تحقق هذا الانجاز.

واختتم الوالى حديث موجها رسالة لاهل نيالا قائلا (ناس نيالا من اليوم نومو قفا فقواتنا جاهزة للتصدى لكل من يزعزع الامن والاستقرار.

الادارة الاهلية سند الواقعة

رئيس المكتب التنفيذي للادارة الاهلية بالولاية الناظر التوم الهادى دبكة اثنى على جهود قوات المتحرك وقائد ثانى قوات الدعم السريع الفريق عبدالرحيم حمدان دقلو وقال انهم كإدارات اهلية عقب الاحداث بجنوب الولاية اجتمعوا بقيادات الطرفين لوقف العدائيات والتمهيد لاحتواء الموقف خاصة بعد حدوث هجمة كبيرة على نهب المواشي

وأضاف انهم عقدوا كذلك اجتماعات مع الفريق عبدالرجيم واجمعوا على ان المتفلت ليس له قبيلة بجانب التامين على جمع السلاح ومنها بدأت الخطوات لإحتواء الصراع.

وقال التوم إن مرتمر وحدة النضيف الادارية بمحلية برام التى شاركة فيه الادارات الاهليةلمدة يومين ساهم فى  انهاء كل التوترات ووضعوا من خلاله ضوابط وميثاق لمساعدة الدولة عبر القوات التى دفعت بها للمناطق الجنوبية لبسط هيبة الدولة والقبض على المتفلتين.

وزاد “نحن كإدارات اهلية وضعنا ضوابط بتسجيل اسماء كل المتفلتين مع فتح الباب لكل من اراد التوبة وبالفعل قد اعلن عدد من المتفلتين بمناطق شتى عن توبته إبان فترة تواجد قوات المتحرك.

واضاف إن خمس محليات تم فيها بسط هيبة الدولة وفتحت المسارات التى تمهد لموسم زراعى آمن وما قامت به هذه القوات حلت لنا مشكلات كبيرة تتعلق بالموسم الزراعى وقضاياه العالقة.

وتقدم الناظر التوم بالشكر للفريق عبدالرحيم حمدان دقلو على اهتمامه وتحقيق الامن فى مناطق الصراع واللواء عصام فضيل الذي تولى المهمة عقب عبدالرحيم حتى تحقق هذا الانجاز.

وتابع “المتحرك اثلج صدورنا ونحن سنتعاون اكثر حتى تعود الولاية الى مربع الامان والاستقرار”

وقال التوم ان الادارة الاهلية بالولاية بذلت جهود كبيرة سابقا فى اجراء المصالحات بين القبائل بلغ عدد بالصلح الاخير بين الرزيقات والفلاتة الى (٨٥) مؤتمر صلح تمت فى جنوب دارفور وقال ان الخطوات جارية للصلح بين التعايشة والفلاتة قريبا.

وأعاب التوم على إهمال دور رجل الادارة الاهلية من قبل الدولة وقال طيلة السنوات الماضية الادارات الاهلية تستقل كطفاية حريق فقط بعد وقوع الاحداث ولم تشارك فى اى تخطيط يخص المواطن والوطن.

مناديا المتفاوضين فى منبر جوبا بأن يسرعوا الخطى فى التوقيع على السلام ووزاد ” تعالوا ستجدوا الاوضاع مهيئة على الارض وننشد سلام شامل لكل السودان وليس جزئيا.

فيما دعا أمير قبائل كاس تجانى منصور عبدالقادر الى ضرورة تنفيذ مخرجات مؤتمر النضيف خاصة فيما يتعلق بتشكيل

متحركات من الدعم السريع السبعة الى أقراها المؤتمر للقيام بمثل ما قام به متحرك استعادة الحق فى المنطقة الجنوبية حتى تعم الخطوة كافة أرجاء الولاية ويجمع السلاح من أيدى المواطنين وانهاء قضية التفلتات التى ارهقت المواطنين.

بينما طالب عمدة مناطق ام قونجا بمحلية بليل يحى ابكورة بتطبيق القانون على كل من يخرج عن القانون وقال “الان نحن فى جو حرية سلام وعدالة وان زول خارج عن اطار القانون لابد ان ينال جزاءه مشيدا بالخطوات الكبيرة التى قام بها متحرك استعادة الحق فى جنوب الولاية.

الى ذلك قال وكيل سلطنة الداجو كمال عبدالرحمن ابكر إن السلاح قامت العديد من الحملات لجمعه من ايدى المواطنين لكن الخطوات لم تكلل بالنجاح لذلك انهم فى مؤتمر النضيف غيروا تسمية جمع السلاح وأطلقوا عليه إسم (نزع السلاح ) لتكون هيبة الدولة هى الاقوى فى إشارة الى أن هذا السلاح جمع عشرات المرات لذلك هذه المرة انتقلنا الى النزع حتى تكون العملية حقيقة على الارض مؤكدا إستعدادهم للتعاون فى هذه المهمة رغم ان رجل الادارة الاهلية يعانى وليس له ادنى صلاحات تكفل له الحق فى ملاحقة كل من يخالف توجيهاته على حد تعبيره.

إشادة بدور أجهزة الاعلام

عضو المكتب التنفيذي للإدارة الأهلية وكيل ناظر الترجم عبادس الدومة فى مستهل حديثه للصحفيين أثنى على الدور الكبير الذي ظلت تقوم به وسائل الاعلام  فى متابعة الاحداث التى تقع فى الولاية وتقديم مقترحات الحلول التى تعزز من قيم السلام الاجتماعى داعيا إياها الى لعب دور أكبر خلال المرحلة المقبلة لتمهيد الاجواء لمرحلة السلام القادم الذي تمنى ان يكون اليوم قبل الغد.

وقال عباس إن رجل الادارة الاهلية لايشارك فى كل شيئ حتى على مستوى محليته التى تعانى من النقص فى الخدمات واضاف “الموازنات التى يتم وضعها فى كل عام مناقشتها على نطاق المحلية لايشارك فيها رجل الادارة الاهلية مناديا بتغيير هذه الصورة تقديرا لدور رجالات الادارة الاهلية وتابع بالقول (تروح كل الحكومات والثورات ولكن ستظل روح الادارة الاهلية قائمة بمهامها والحكومات المضتت كانت مستفذة للادارة الاهلية والحرية والتغيير لم نرى منها جديد حتى الان حول مهام رجل الادارة الاهلية.

وأضاف عباس ان الدور الذي تقوم به قوات الدعم السريع يستحق الاشادة من الجميع وقال إن قضية الخرشة فى نيالا بأتت تشكل أكبر هاجس أمنى فى المدينة ولابد من حسمها بصورة نهائية مع القضاء على كل الظواهر السالبة.

وختم حديثه بأن الدعم السريع اصبح يقدم خدمات فى الامن الداخلى انابة عن اجهزة اخرى هى موجودة ومنوط بها تنفيذ هذه المهام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!