مُغازلة روسيا للسودان..  أطعم الفم تستحي العين!!

 

الخرطوم: الطيب محمد خير    2يناير2022م

دخل الدُّب الروسي على خط مُغازلة السودان ليكسبه لجانبه بالتعهّدات التي قدمها السفير الروسي في الخرطوم فلاديمير جيلوتوف خلال لقائه، وكيل الخارجية المكلف السفير عمر بشير بالوفاء بالتزامها بمد السودان بشحنات القمح قبل نهاية العام الجاري.

وأكّد السفير الروسي، دعم روسيا الثابت للسودان في مختلف المجالات، مُشيراً إلى أهمية التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية.. يأتي الالتزام الروسي بمد السودان بالقمح قبل نهاية العام، متزامناً مع تصاعُد الأزمة الاقتصادية التي تمسك بخناق السودان، ما اضطر وزارة المالية بالتلويح لسحب الدعم من القمح، وعلى إثر ذلك اختفى الخبز المدعوم من الأسواق التي وصل فيها سعر قطعة الخبز الى ثلاثين جنيهاً، فضلاً عن عودة الإدارة الأمريكية للضغوط التي أفقدت السودان (700) مليون دولار من المساعدات الطارئة، و(500 ) مليون دولار كدعم مباشر للميزانية كان منتظرا وصولها أواخر نوفمبر من وكالة التنمية، كل هذا جعل وزير المالية في حالة عدم تفاؤل وهو يستعرض ملامح ميزانية العام الجديد، ومن الملفت أن مُحاولة استمالة روسيا للحكومة الانتقالية ظلت ظاهرة للعيان منذ بداية الفترة الانتقالية، لكن التقارب بينها وبين الغرب جعلها مؤجلة الاستجابة وظهرت بصورة أوضح عند تصاعُد الأزمة عقب قرارات 25 أكتوبر التي أصدرها القائد العام الفريق أول البرهان بحل الحكومة الانتقالية الذي اعتبرته الإدارة الأمريكية وحلفاؤها الغربيون انقلاباً، فيما رفضت روسيا أن تتّفق مع التفسير الغربي لما يجري من أحداث في السودان حسب سفيرها بالخرطوم جيلتوف، الذي قال في مقابلة مع قناة RT، مؤكداً مُعارضة بلاده وحليفتها الصين لفكرة استيلاء العسكريين على السلطة،  مشدداً على أن الحل الأفضل في فترة العامين المقبلين من الفترة الانتقالية هي الإدارة المشتركة بين العسكريين والمدنيين، معتبرًا ما حدث كان رد فعل طبيعي للحالة التي انزلق إليها السودان على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والمُناكفات السياسية.

الصراع الروسي الغربي

لا يجهل المراقبون، مشهد الصراع الروس الغربي في السودان لوجود كثير من المُحفِّزات بدايةً من موقع السودان ضمن منطقة القرن الأفريقي المضطربة، ما يجعله محل اهتمام كافة القوى الدولية العظمى حتى الأمم المتحدة، ونجد أنّ السودان يمثل صماماً للدول الغربية للتحكم في الهجرة غير الشرعية القادمة من منطقة القرن الأفريقي باتجاه الدول الأوروبية، فيما يختص روسيا فالسودان يحتضن أكبر المراكز اللوجستية التي تقوم بتوفير الإمدادات اللازمة للسفن الروسية.

قال المحلل الدبلوماسي، الأستاذ بالمركز الدبلوماسي بوزارة الخارجية د. عبد الرحمن أبو خريس لـ(الصيحة) ، إنّ روسيا ظلّت منذ وقت ليس بالقصير تبحث عن موطئ قدم لها في المناطق التي يُشكِّل القرن الأفريقي أحد أهم منطقة استراتيجية ويضم السودان أهم الأجزاء فيها لمشاطأته للبحر الأحمر بأطول ساحل بين الدول المشاطئة، فضلاً عن أن القرن الأفريقي كان منطقة نفوذ روسية تاريخياً ابان فترة الاتحاد السوفيتي بوجوده في جيبوتي والصومال واثيوبيا، وبالتالي تحاول روسيا استعادة مجد الاتحاد السوفيتي السابق، بجانب أنها تعمل جاهدةً لتمتد في منطقة الشرق الأوسط.

تحسين صورة

وأشار أبو خريس إلى أنّ التعهُّدات التي قدّمتها روسيا بإيفائها بالتزامها بمد السودان بشحنات القمح، واضحٌ أنها تحاول تحسين صورتها أمام الشعب السودان بأنها داعمة له، في وقت أوقفت فيه الإدارة الأمريكية كل أنواع الدعم الذي كان ينتظره منها أو من المجتمع الدولي، وأضاف عبد الرحمن أن روسيا أبدت اعتراضاً على إدانة قرارات الجيش في مجلس الأمن، ورفضت وصفها بأنها انقلاب، في وقتٍ سعت فيه أمريكا لإصدار قرار يُدين خطوة البرهان، والانسحاب الأمريكي من دعم السودان بعد (25) أكتوبر، بحجة أن إدارة بايدن أو الإدارة الأمريكية مُتمسِّكة باستكمال الفترة الانتقالية وتدعم التحوُّل الديمقراطي في السودان، كل هذا فتح المجال أمام روسيا التي قدمت لها أمريكا فرصة من ذهب بإيقافها المساعدات، وبدأت في العمل لإعادة رونقها في السودان، ووجدت ضالتها في الضائقة الاقتصادية التي تمسك بخانقه

 قضايا حسّاسة

وأضاف عبد الرحمن أن روسيا اختارت أكثر القضايا حساسية وهي تُخاطب الثورة السودانية، في مقدمتها القمح الذي يُعد من السلع الاستراتيجية المهمة التي تستخدمها أمريكا كإحدى وسائل الضغط لخلق التوتُّرات والتدخُّل في الشأن الداخلي للدول، ورسيا الآن تُعلن مد السودان بهذه السلعة في وقت شح فيه المخزون منها، لافتاً إلى أن قرار انسحاب امريكا من مشهد دعم الفترة الانتقالية في السودان سيظل التراجع عنه موضع جدلٍ ونقاشٍ في الأوساط الأمريكية قد يستغرق شهور، لأن إدارة بايدن كانت قد أعلنت أنها تدعم الانتقال المدني في السودان وليس من السهل أن تتراجع، وهذه من الأخطاء الاستراتيجية لإدارة بايدن الذي أفسح المجال لروسيا للدخول وطرح نفسها كبديل.

مرحلةٌ جديدةٌ

في ظل التغييرات المُتسارعة بالمشهد السياسي وسعي التحركات الإقليمية والدولية في مساعدة السودان للوصول إلى التحول الديمقراطي ودعم الاقتصاد، يظل الوضع ساكناً لحين تقديم الدعومات التي تعهّدت بها بعض الدول، والدخول في مرحلة جديدة في ظل التغيير الجديد، وتظل الدول تسعى وتدعم لإيجاد مَخرج للأزمة المُستفحلة على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!