صادر الماشية.. بشريات الانفراج

 

تقرير: إنصاف أحمد

توقعت كافة الأوساط باستئناف صادر  الماشية الحية للمملكة العربية السعودية بعد توقف دام فترة من الزمن، وذلك على خلفية إعلان وزير الصحة الاتحادي وجود حالات من حمى الوادي المتصدع في بعض الولايات الأمر الذي أدى إلى إعلان المملكة السعودية وقف عمليات التصدير إلى أجل غير مسمى، ما أدى إلى إحداث خسارة كبيرة وسط تجار الماشية على وجه الخصوص، والبلاد بشكل عام بعد إرجاع شحنات من الماشية تقدر بـ60 ألف رأس ظلت عالقة في حظائر المحجر البيطري بسواكن وبعد ذلك أن تم إرجاعها لمناطقها في ولايات السودان المختلفة حتى التي لا تعاني من أمراض، حيث أن صادراتها كانت قد اقتربت من المليار دولار وتتراوح ما بين (750 ـ 900) مليون دولار في المتوسط خلال العامين الماضيين، وفاقت قيمة صادر الذهب، وأفلحت وزارة الثروة الحيوانية في تحريك جهودها من أجل استئناف الصادر بعد تكوين لجنة لذلك وأفلحت الجهود عن إعلان السودان منطقة خالية من الأمراض الوبائية من قبل المنظمة العالمية لصحة الحيوان لمكتب الأوبئة عن خلو الثروة الحيوانية من الأمراض الوبائية، وفي المقابل أبدى بعض المصدرين السعوديين رغبتهم في استئناف الصادر بعد إجراء اتصالات بمصدرين سودانيين مبدين رغبتهم في مواصلة العمل، وأشارت المتابعات إلى مغادرة وزير الثروة الحيوانية د. علم الدين أبشر إلى السعودية لبدء عمليات الصادر، وذكر نقلاً عن باج نيوز أن الزيارة بدأت أمس الأول بعد تلقي الوزير دعوة من السعودية بغرض بحث الترتيبات والتنسيق مع السعوديين في مجالات الثروة الحيوانية.

وأكد مدير المحاجر بوزارة الثروة الحيوانية د. محمد يوسف لـ(الصيحة) سير المفاوضات بين الوزارة والمملكة العربية السعودية تجري الآن للتوصل إلى نقاط ترضي الطرفين متوقعاً استئناف الصادر خلال الأيام القليلة القادمة.

وتوقع مقرر شعبة مصدري الماشية السابق خالد علي، استئناف صادر الماشية للسعودية والدول المستورة بعد تعليق الاستئناف، مشيراً إلى وجود عدد من المشاكل والمعوقات التي تقف أمام الصادر، وطالب الدولة بضرورة معالجتها المتمثلة في البنيات التحتية بجانب سياسات الصادر وطبيعة العائدات، لافتاً إلى أنها قد تكون عقبة أمام الصادر في ظل عدم وجود عائد من الصادرات.

وقال خلال حديثه لـ(الصيحة): إذا لم تعالج تلك المشاكل بنفس الأساليب السابقة فسيكون استئناف الصادر دون فائدة تذكر بالنسبة للدولة والمواطن، وطالب بوضع ضوابط وترتيب البيت من الداخل.

من جانبه أكد عضو شعبة مصدري الماشية حامد عبد الله خلال حديثه لـ(الصيحة) استئناف الصادر من الدول المستوردة بعد إعلان خلو السودان من الأمراض الوبائية مؤكداً خلو البلاد من هذه الأمراض، وأبدى استغرابه من أن ينتهي الوباء خلال فترة شهرين أو ثلاثة أشهر، وحمّل المسؤولية لوزير الصحة، واصفاً الأمر بالمتهور، متوقعاً أن تضع الدول المستوردة اشتراطات لاستئناف الصادر. وقال إن الضحية في هذه الدراما التاجر والمواطن.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!