أسماء في حياتنا!!

*على عكس كثير من الناس الذين شاهدوا لقاء السيدة أسماء محمد عبد الله وزيرة الخارجية عبر إطلالتها الأولى في قناة الجزيرة ثم اللقاء مع وزير الخارجية المصري، أرى أنها كانت مناسبة إلى حد معقول قياساً لطول غيابها عن المشهد الدبلوماسي أو المشاركة السياسية لأكثر من 29 عاماً، اختيارها لهذا المنصب الحساس في هذه المرحلة المفصلية وفقاً لما رشح يتحمله السيد رئيس الوزراء وحده الذي لم يستفد من نظرية سوق (المواسير) التي تقول:

(إن كنت تتعامل مع تاجر ذي سمعة طيبة واختفى عنك لمدة تتجاوز الـ6 أشهر فلا تعاود التعامل معه إلا بعد السؤال عنه وعن أحواله)..

حال ذات الثوب الأبيض يقول إن آخر عمل قامت به هو مكتب للترجمة!!..

ستحظى بلا شك بفرص أخرى للوصول لعقول وقلوب الناس أرجو أن تترجمها إلى قيمة مضافة لكونها أول امرأة سودانية هناك.. وحتى يتيح تسنمها الطريق للكنداكات والمقصورات وما بينهما، نتمنى أن تتخلص من متلازمة (يعني)، وتحاول أن تشوف ليها صرفة في تحول عينيها لذلك البياض..
* يريد الناس أن يشعروا أنهم أصحاب (الجلد والراس) وأن حقهم سيظل حقهم دون أن تمتد إليه تلك الأيدي المتوضئة أو النجسة.. وأن هتافهم ودماءهم، عرقهم والدموع لم ترُح هدراً.. وأن الموجودين على البساط الأحمر ليسوا سوى وكلاء  عنهم وعن إرادتهم وبأجر مدفوع.

أي لوبي ولصالح أي جماعة او مجاميع سيقتل (رويحة الأمل) المتبقية، وسنعود لنحيل  الجماهير إلى نِحَل متنافرة وغرماء متشاكسين غارقين في مستنقع اليأس والقنوط أو الضمير المبهول..

 * حينما تناقل الناس الصراع القائم حول منصب وزير الإعلام قال لي الأستاذ:

(أنا أفضل فيصل محمد صالح من باب جِنّاً تعرفو)..

والحق أن الاستاذ فيصل أكثر وزراء حكومة حمدوك قرباً من  ذاكرة ومعرفة الناس لما له من صولات وجولات مشهودة في مواجهة النظام السابق عنوانها الرئيس (حرية الصحافة في مجتمع ديمقراطي)، وهي مواجهات موثقة تعود وتجابه خطواته من بعد التثوير والتنظير الى حيث انتقاله إلى مرحلة (البيدو القلم)، فإلى أي طريق سيسير وأي خيار سيختار، وزمان الواقع يختلف رسماً وتواشيح ومفاعلة عن زمان التصورات والمثاليات واليوتوبيا.. امتحان صعب ولجه البارحة (فيصل) حين خاطب منسوبي وزارته وقال كلاماً معسولاً جميلاً، إلا أنه أيضاً (وسع لنفسه) واحتاط لأيام أخرى حينما حذر….

(نريد إعلاماً يحترم دولته) 

وهي عبارة (مفخخة) أرجو ألا تجد لها صدى في أضابير (الجريمة والعقاب)، ولو أنه قال (نريد دولة يحترمها إعلامها) لألقى الهم عنا ولأثقل همة الحكومة بواجب السهر والحمى على راحتنا.. فلنحسن الظن وبكرة الأيام حتورّينا

*فجعت بفيديو متداول للسيد وزير الشئون الدينية.. هذا الفيديو فضيحة بكل المقاييس.. ويكفيني في هذه المرحلة أن أسمع اعتذارا منه على أي نحو لجماهير الشعب السوداني ليطمئنوا أنهم بين أيدٍ أمينة وكفاءات ليس فيهم من  أحد بطعّان ولا لعّان ولا فاحش ولا بذيء..

أها قصّرنا معاك!؟.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!