مُستطرفات الجمعة

وزير العدل

دخل الشعبي الحمام، فرأى داود الأزدي بلا إزار، فغمض عينيه، فقال داود: متى عميتَ يا أبا عمرو، فقال: منذ هَتَكَ الله سترك.

*طه الدلاهة

وبلغنا عن أبي العيناء أنَّه شكا تأخُّر رزقِه إلى عبد الله بن سليمان، فقال: ألم يكن كتبنا لك إلى فلان؟ فما فعل في أمرك؟ فقال: جرَّني على شوك الْمَطْلِ، قال: أنت اخترته؟ قال: وما عليَّ، وقد اختار موسى قومَه سبعين رجلاً، فَمَا كَان فيهم رشيد، فأخذتهم الرجفة، واختار رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم – ابن أبي سرح كاتبًا، فلحق بالكفار مُرتدًّا، واختار عليٌّ أبا موسى فحكم عليه.

*حلفجاز

قال رجل من أهل الحجاز لرجل: العلم خرج من عندنا، قال: نعم إلا أنه لم يرجع إليكم.

*غندور والتقية

وسُئل ابن الجوزي وهو في درس الوعظ – على إثر خلاف بين أهل السنة والشيعة -: أيهما أفضل أبو بكر أو علي؟ فقال ابن الجوزي: أفضلهما من كانت ابنته تحته، وأسرع نازلاً من على المنبر، وتخلص من الموقف المحرج، وانصرفوا وكل يظنُّ أن الحق معه.

* موكب استقلال القضاء

جاء قومٌ من أهل العراق، فذكروا أبا بكر وعمر فنالوا منهما، ثم ابتدؤوا في عثمان، فقال لهم عليُّ بن الحسين: أخبروني، أأنتم من المهاجرين الأولين ﴿ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ﴾ [الحشر: 8]؟ قالوا: لا، قال: فأنتم من الذين ﴿ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ ﴾ [الحشر: 9]؟ قالوا: لا، فقال لهم: أما أنتم فقد أقررتم وشهدتم على أنفسكم أنَّكم لستم من هؤلاء ولا من هؤلاء، وأنا أشهد أنَّكم لستم من الفرقة الثالثة الذين قال الله – عزَّ وجلَّ – فيهم: ﴿ الَّذِينَ جَاؤُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلاَ تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا… ﴾ [الحشر: 10] الآية، فقوموا عني لا باركَ الله فيكم ولا قَرَّب دورَكم، أنتم مستهزئون بالإسلام ولستم من أهله.

* شيخ حسن

سألوا: متى يبعث علي؟ فقال: يبعث والله يومَ القيامة وتهمه نفسه.

* آخر بيان للحركة الإسلامية

 أعللُ النفس بالآمال أرقبها * * * ما أضيق العيش لولا فُسحة الأمل

لم أرتضِ العيشَ والأيام مقبلةٌ * * * فكيف أرضى وقد ولت على عجلِ

غالى بنفسي عِرْفاني بقينتها* * * فصنتها عن رخيص القدْرِ مبتذَلِ

وعادة السيف أن يزهى بجوهرهِ * * * وليس يعملُ إلا في يديْ بطلِ

ماكنتُ أوثرُ أن يمتد بي زمني * * * حتى أرى دولة الأوغاد والسفلِ

تقدمتني أناسٌ كان شوطُهمُ* * * وراءَ خطوي لو أمشي على مهلِ

هذاء جزاء امريءٍ أقرانهُ درجوا* * * من قبلهِ فتمنى فسحةَ الأجَلِ

فإن علاني من دوني فلا عَجبٌ* * * لي أسوةٌ بانحطاط الشمسِ عن زُحلِ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!