معتصم محمود يكتب : براءة السُّلطان.. وحكاية برجاس!!

22 سبتمبر2022م

برأت الاستئنافات د. برقو وألغت عقوبة الخمس سنوات.

اتحاد رفاعة الذي قُدمت الشكوى باسمه، كشف أنه لم يتقدم بشكوى، وأنّ هناك من استغل اسمه!!

السؤال، كيف قبلت لجنة الانضباط شكوى باسم اتحاد رفاعة دون ظهور اتحاد رفاعة!!؟

الانضباط حاكمت العشرات من غير المُوالين بتوصية من اللجنة القانونية.

السؤال، هل من حق اللجنة القانونية تحويل أحد للانضباط!!

الإجابة معروفة لكل من يعرف أبجديات القانون.

إن عذرنا عضو اللجنة نزار ساتي بأنه ليس من رجال القانون وأن مُؤهّله انه صديق عطا المنان فبماذا نعذر بحر وهو رجل قانون!!؟

بماذا نعذر بدر الدين الذي كان يوماً رئيس سيد الأتيام.

شخصياً لا أصدق أنّ من كان رئيس سيد الأتيام يرضى بمنصب هامشي بلجنة الانضباط.

لجنة تنتهك المبادئ وتدوس على القانون والرجل يدعي أنه رجل قانون!!

ترى لماذا يعشق البعض المناصب ولو كانت تافهة بلا قيمة!!

عموماً ستذهب الانضباط لمزبلة التاريخ كأسوأ لجنة عدلية.

كل من دخل اللجنة انتحر إدارياً.

ضحايا اللجنة سيقاضون عضويتها لدى الأخلاقيات القادمة.

يومذاك لن ينفعل مبرر: والله دي أحكام كانت بتجي جاهزة، وأنا عبد المأمور.

لجنة بحر الهزيلة أصدرت عقوبات ضد جحا الذي يقود بعثة الأولمبي ويتجول ما بين ليبيا، تونس والجزائر.

نعم بعثة الشاشات التي يقودها عبد الرحيم القربة!!

لو كانت لبحر وبدر الدين وبتاع عطبرة أية كرامة لاستقالوا دون التفاتة للنثرية التي يتقاضونها.

الكرامة أهم من النثرية يا هذا.

السلطان برقو شرع في مقاضاة من قدّم الشكوى ضده.

شكوى للقضاء عديييل، لا  للجان الاتحاد الهزيلة!!!

أجهزة الاتحاد اجبن من محاكمة المتهم بدليل شكوى ماجد راس وحادثة التزوير.

أرجو أن يتمسّك برقو بشكواه وألا يتراجع كما حدث في شكوتين من قبل.

▫️قال علي بن طالب (سكت أهل الحق عن الباطل حتى توهم أهل الباطل انهم على حق).

كبسولات

بـ(٣٤) ملياراً، حَطّمَ الهلال الرقم القياسي للدخل.

▫️الهلال يُنافس نفسه.

رغم ضخامة المبلغ، إلا أنه أقل من الجمهور الذي شهد المباراة.

قبل المباراة قلت إنّ الدخل لن يقل عن الـ(٤٠) ملياراً بعد رصد دقيق.

الانفلات الذي حدث أضاع على الهلال المليارات.

تجربة التذاكر الإلكترونية أثبتت فشلها.

البعض دخل بفاتورة كهرباء، وهناك من دخل بإيصال المطار أو تذكرة بقالة!!

التذاكر الإلكترونية تتوافق مع الإستادات مُتعدِّدة الأبواب.

جماهير حضرت قبل (٤) ساعات ولم تتمكن من الدخول، فقط نالت سياط الشرطة.

التجربة فاااااشلة والتنظيم صفر كبيييير.

مَن الذي تآمر على المنسق الأمني الجنرال عبد العزير برجاس وأبعده عن تنظيم المباراة!!

من يا عطا المنان!!

برجاس حديث الناس.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى