بهاءالدين قمرالدين يكتب : احترموا الجيش والشرطة أولاً يا هؤلاء!

هموم الناس

 

ونحن نتعجّب كثيراً ونستغرب غاية الاستغراب، ونندهش جدًا جدًا من الذين يسيئون للقوات المسلحة والشرطة وقوات الدعم السريع وجهاز المخابرات الوطني؛ ويكيلون لها السب والشتم ليل نهار وعلى رؤوس الأشهاد؛ ويسلقونهم بألسنة حداد تغيير ويرمونهم بكل الموبقات؛ ثم يطالبونها بل ويأمرونها بحمايتهم هم وأسرهم وممتلكاتهم ومقراتهم ودورهم؛ بكل صلف وغرور!

إن هذا هو السفه بعينه والخطل والازدراء في أقبح صوره وتجلياته!

بالله عليكم كيف ولماذا يحميكم من تصفونه بالخيانة وبيع الوطن؛ وتوصمونهم بأنهم قتلة وسفاكو دماء وعملاء أيضاً؟

ولماذا يحميكم من تسخرون منهم وتستهزئون بهم؛ وتعتبرونهم عدوكم الأول والأخير؟

إن الشرطة التي تطالبونها ببسط الأمن والقضاء على التفلتات الإجرامية التي انتشرت بكثرة في عهد ثورة ديسمبر الظافرة والمجيدة؛ وقطع دابر الإجرام؛ هي ذات الشرطة التي دمغتموها بالجبن والهروب وأنها تولي الدبر وتطلق ساقيها للريح وتجري في مواجهة النساء الحرائر وبنات الوطن الكريمات العفيفات والكنداكات الباسلات؛ هل نسيتم هتافاتكم المدوية (كنداكة جاء بوليس جرى)؟!

إن الشرطة وقوات الشعب المسلحة تحترم وتحمي شرف بنات الوطن والكنداكات العفيفات وهي (المأمونة على شرف وعرض بنوت الفريق والوطن الشريفات)!

وبهتافكم وصراخكم الصاخب تصنعون والكنداكات والشرطة في مواجهة وتدقون بينهم “عطر منشم” واسفينًا؛ ولكن هيهات ثم هيهات!

إن قوات الشعب المسلحة والشرطة والدعم السريع وجهاز المخابرات الوطني؛ هم أبناء هذا الوطن ومن صلب الشعب ومن رحم الصدق والعفاف والطهر!

وهي التي تحمي الأرض والعرض وتحرس الثغور وتؤمن الحدود؛ وهي سيف الوطن البتّار وحصنه المتين ودرعه القوي في مواجهة أعداء البلاد.

إن الذين يسيئون للجيش والشرطة هم يطعنون الوطن في قلبه بخنجر مسموم؛ ويسعون لقصم ظهره؛ وإضعافه وتمزيقه حتى يتمكّنوا من تحقيق أطماعهم ومخططاتهم الإجرامية التي يقف الجيش لها بالمرصاد ويفشلها ويبطلها.

إن الذين يسيئون للقوات المسلحة هم الخونة وأعداء الوطن والشعب وأبواق العمالة وأذناب الشر!

وحتى تقوم القوات المسلحة والشرطة بحمايتكم؛ فإنه يجب عليكم أن تحترموها أولاً وتتأدبون في حضرة الفرسان الشجعان الذين يحملون أرواحهم فوق أكفهم من أجل حماية الوطن والشعب؛ ويكفيهم فخراً أنهم يسمون (قوات الشعب المسلحة) فهي من الشعب والى الشعب؛ فمالكم كيف تحكمون!؟.

إن الذي يحرق مدرعات وعربات الشرطة ويرمي جنودها بقنابل الملتوف ليس من حقه أن يُطالبها بحمايته!

ويجب أن تعلموا أنه لولا انحياز الجيش والدعم السريع والشرطة إلى خندق الثوار وحماية ظهورهم؛ لما تحقق النصر ولماتت الثورة في مهدها وهي جنين تتخلق في رحم الوطن!

ولولا وقفتها إلى جانب الثوار والثائرات؛ لانفرط عقد الوطن ولعمّت الفوضى ولسالت الدماء بحارا وانهارا في شوارع الخرطوم نهارا جهارا؛ ولما كانت هنالك ثورة من أساسه.

ونحن نسألكم لماذا تصرخون وتبكون وترتعدون خوفاً وتجحظ أعينكم هلعاً حتى تكاد تخرج عن محاجرها الآن؛ بعد أن تخلت قوات الشعب المسلحة عن حمايتكم؟!

احموا أنفسكم وبيوتكم وأعراضكم وممتلكاتكم وثرواتكم إن استطعتم؛ فأنتم لا شك (رجال) شجعان وأبطال صناديد!

ودعوا الصراخ والعويل و(اركزوا) وذودوا عنها أيها الفرسان وأصحاب (الحلاقيم الكبيرة) والحناجر المشروخة!.

ولولا قوات الشعب المسلحة والدعم السريع والشرطة لتخطفكم (الكيزان) من كراسيكم ومنازلكم والشمس في كبد السماء!

ونحن ننصحكم ونقول لكم، اعتذروا للقوات المسلحة والشرطة والدعم السريع وجهاز المخابرات الوطني؛ واتركوا هذه الألاعيب الصبيانية؛ واحترموا الشعب السوداني العظيم وقواته المسلحة وارتقوا إلى قدر المسؤولية التي ولاكم لها وائتمنكم الشهداء الشرفاء عليها!

والتحية والتقدير والاحترام لقوات الشعب المسلحة والشرطة والدعم السريع وجهاز المخابرات الوطني؛ حماة الأرض والعرض.

وسلام تعظيم لهم جميعاً ومن القلب.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!