صلاح  الدين عووضة يكتب : أم دق!!

5 سبتمبر2022م

وهي القراءة..

أو القراية كما يكتبها بالعامية زميلنا الحبيب – جداً – محمد عبد الماجد..

ثم يُلحق بها عنوان كلمتنا هذه اليوم..

لتصير – ومعها عبارة أم دق – اسماً لزاويته اليومية… بأخيرة الانتباهة..

وهو يدق – منذ فترة – على وترٍ واحد..

حتى كاد يبلغ مقدار دقه هذا ما يردده أحمد المصطفى في أغنية حياتي..

وذلك حين يدق على مفردة ندق… ويعني باب الجنة..

وصديقي صاحب القراية أم دق ما برح يدق على باب جنته دقاً مبرحاً..

وجنته هذه لخّصها في جملة قصيرة..

وهي كل الطرق تؤدي إلى المدنية… ثُمّ لم يدع طريقاً منها إلا وسلكه..

وعندما يبلغ نهاية الطريق لا يجد جنته الموعودة..

فيدعه ويبدأ – من أول وجديد – سلوك طريقٍ آخر كان قد سلكه من قبل..

وأيضاً لم يكن قد وجد عند خاتمته مراده..

واينشتاين يقول إن الغباء تجريب شيءٍ مجرب… ثم توقع نتيجة مغايرة..

توقعها في كل مرة رغم أن التجربة هي نفسها..

وطرق صاحب القراية أم دق هذه حفظناها عن ظهر دق من كثرة الدق..

فهي ذات لافتات طريق تحمل ذكرى تواريخ..

وكل التواريخ هذه مرتبطة بثورات؛ أكتوبر… أبريل… ديسمبر… ويونيو..

وثمة شوارع جانبية تتفرّع عن الطرق هذه..

وجنَّته – ذات المدنية هذه – تتمثل في شيئين؛ زوال العسكر… وعودة قحت..

وتحديداً قحت التي حكمت… ولم نر منها سوى الدق..

دق جنيهنا بالدولار… ودق جيوبنا برفع الدعم… ودق ثورتنا بسياط التنكر..

بل ودقت صحيفة صاحب الدق هذا ببسطونة الإيقاف..

ومعها صحيفتنا هذه – الصيحة – في ظل فترة انتقالية عنوانها الحريات..

في حين يكتب هو الآن بحرية ذات بحبحة..

ويتمنى عودة قحت – ذات الدق – لشيء في نفسه الأمّارة باليسار القحتاوي..

وفي هذا نختلف نحن وهو..

وتفرقت بنا الطرق رغم انطلاقنا من قاعدة واحدة… هي قاعدة الثورة..

وطفق هو يضرب في الطرق..

كل الطرق التي – كما يقول – تؤدي إلى المدنية… وينسى أنها مدنية شمولية..

فقحت كانت تسير في طريق قيس السعيد ذاته بتونس..

حيث ما من جنة في نهايته؛ وإنما جحيم كبت… وإقصاء… وانفرادٍ بالحكم..

وها هو يروج لطريق جديد الآن..

أو بالأحرى؛ جديد قديم… أو قديم متجدد… سبق أن سار فيه من قبل..

وهو طريق أكتوبر… أو الحادي والعشرين منه..

يعني يمكنه أن يعيد نشر ما كتبه في مثل أيامنا هذه… من العام الماضي..

بكل ما فيه من وعد… ووعيد… وتهديد..

حتى إذا ما حل اليوم الموعود يُفاجأ بأن الطريق انتهى… ولم ينته شيء..

ثم لا ينتهي إصراره العنيد… فيبدأ من الأول..

ويبحث في كاشف المواقع الخاص به – جي بي إس – عن طريقٍ آخر..

عن طريق أول ذكرى قادمة لثورة شعبية..

وهكذا – كما سيزيف – يظل يحمل أبداً صخرة أمنياته صعوداً وهبوطاً..

أو في حالتنا هذه نقول جيئة وذهاباً..

يحمل هماً – كحمل صخرة سيزيف هذا – من أجل من لا يحملون هماً..

أو يحملون هماً متعلقاً فقط بذواتهم..

فهم يستحقون – من صاحب القراية أم دق – نقداً لاذعاً… لا عوداً حميداً..

يستحقون – في مادة السياسة – قرايةً..

أم دق!!.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى